المحتوى الرئيسى

أهالي رشيد ودمنهور يحتفلون بثورة 25 يناير

03/05 13:22

البحيرة- شريف عبد الرحمن:نظَّم أهالي رشيد احتفاليةً جماهيريةً، مساء أمس، بنجاح ثورة 25 يناير بنادي رشيد الرياضي، وشهدت حضورًا كبيرًا من أهالي المدينة، بحضور الشيخ أحمد المحلاوي، الداعية الإسلامي وإمام مسجد القائد إبراهيم بالإسكندرية، والداعية الإسلامي محمد عبد المنعم، أحد الرموز التاريخية لإخوان الإسكندرية، والشاعر محمد جودة. وأكد الشيخ المحلاوي- في كلمته- أن الظلم في العهد البائد قد طال العهد به، وقد أذن الله أن يتحرك هذا الشعب الواعي- والذي قدَّم من الشهداء من كانوا وقودًا للثورة- الذي حرَّر الأوطان، وربط بين ثورة مصر وميلاد خير البرية، مشيرًا إلى أنه دليل على ميلاد النور والحرية. وأبدى الشيخ المحلاوي سعادته من لقائه أهالي رشيد الذي حال النظام السابق بينه وبينهم لسنوات طويلة؛ ليعود مرةً أخرى بعد تحرير مصر من الطغاة. وأكد محمد عبد المنعم أن مطالب الثورة ما زالت مستمرةً، وما زال المطلب الحقيقي بإزالة بقايا النظام وفلوله مستمرة، مشددًا على أن الثورة مستمرة وقائمة حتى تحقيق مطالبها، مقدمًا التحية إلى أرواح الشهداء الأبرار وأهليهم، وتحيةً لرجال القوات المسلحة البواسل.   جانب من الحضوروفي قرية الزمارنة بمركز دمنهور، نظَّم الأهالي احتفاليةً كبيرةً بانتصار ثورة شعب مصر، وسط حضور جماهيري كبير، يتقدمهم الدكتور محمد جمال حشمت، عضو مجلس الشعب السابق، والمهندس حسني عمر، مرشح الإخوان المسلمين في انتخابات الشعب 2010م، وجمع من رموز العمل السياسي والشعبي. وأكد د. حشمت أن النظام السابق كان يخدع الشعب ببعض الفتات حتى يتجنَّب الثورة، مشيرًا إلى أن الشعب دائمًا ما يرضى بالقليل، مشيرًا إلى أن النظام البائد كان يدير مصر بالظلم والمحسوبية، وأن الثورة جاءت لتمحو هذا الظلم من جميع أطياف المجتمع. وثمَّن م. عمر دور الشباب الواعي الذي نجح في أن يصمد وكل فئات الشعب أمام تحديات الثورة حتى حقَّقت نجاحها، مشيرًا إلى أنها مستمرةٌ حتى تحقيق المطالب كافة. وحذَّر من كثرة المطالب الفئوية التي قال إنها تشغل الجماهير عن الأهداف الرئيسية التي قامت من أجلها الثورة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل