المحتوى الرئيسى

أحمد البرعي يرفض الوقفات الاحتجاجية ويناشد المواطنين بالعمل

03/05 02:31

كتبت‏-‏ مها حسن‏:‏ رغم مواقفه المؤيدة دائما لحقوق العمال واصحاب المعاشات ومطالبته المستمرة بتحسين اوضاعهم الا ان الدكتور احمد البرعي استاذ بكلية الحقوق جامعة القاهرة وخبير في منظمة العمل الدولية‏. يرفض الوقفات الاحتجاجية خلال الوقت الحالي مبررا ان القرارات والوعود التي سيتخذها المسئولون لحل المشكلة ستكون مجرد مسكنات يصعب تنفيذها وطالب بمراجعة حزمة التشريعات الاجتماعية بما فيها قانون العمل والتأمينات الاجتماعية ومستقبل النقابات مؤكدا ان ذلك يحتاج الي فترة لا تقل عن ثلاثة شهور وقال ان الاتصالات مستمرة بينه وبين النقابات العمالية المستقلة لتهدئة الاوضاع والعمل علي عودة دوران العجلة الاقتصادية من خلال مساعدة الدولة بطريقة ايجابية بعد ثورة الشعب المجيدة في‏25‏ يناير الماضي خاصة ان اهم اهداف الثورة تحقيق عدالة اجتماعية ومطالب اخري سياسية‏.‏واضاف ان النظام السابق شهد استبعاد القيادات ذات الكفاءة العالية واعادة ترتيب البيت من الداخل يتطلب فترة زمنية مناسبة مناشدا المواطنين بالعمل الجاد وعدم التفرغ لمعرفة قائمة الفاسدين الجدد يوميا فقط والتي تحول دون تقدم البلاد‏.‏ وحذر من خطورة رفع الحد الأدني للاجر دون ربطة بعوامل اساسية هي الانتاج والاسعار ومثال ذلك اذا تم رفع الحد الادني للاجر ليصبح‏1200‏ جنيه واجبرت صاحب منشاة علي الالتزام به‏,‏ سيقوم بتحميل التكلفة علي المستهلك الذي يتمثل في كل مواطن مصري وبالتالي نعود الي نقطة الصفر مرة اخري وهذة الموازنه فشلت بعض الدول في تحقيقها ومنها فرنسا‏.‏وحول امكانية تحمل موازنة الدولة تعيين ملايين العاطلين في وقت واحد قال البرعي ان الجهاز الحكومي للدولة يحتاج سنويا مالا يزيد علي‏2.5‏ مليون موظف الا انه يتم تعيين‏5‏ ملايين موظف وبالتالي هناك عمالة زائدة ورغم ذلك هناك شكوي من الجمهور بسبب انخفاض جودة الخدمة المقدمة للمواطن وهو ما يسمي بالعمل الوهمي والمرتب الوهمي ونتيجة لذلك يلجأ الموظف لزيادة راتبه بطرق شرعية وغير شرعية‏.‏ وفي نفس الوقت يرفض البرعي الخصخصة التي تمت دون مراعاة للبعد الاجتماعي‏.‏وعن اهم اولويات المرحلة المقبلة التي يجب ان تضعها الحكومة الجديدة علي اجندتها قال البرعي هي ربط التعليم في مصر باحتياجات سوق العمل مشيرا الي انه في بريطانيا العمل والتعليم يتم دمجهما في وزارة واحدة وكما يتم دراسه احتياجات السوق لمدة‏20‏ عاما مقبلة وتحديد احتياجات البلاد بشكل دقيق اما في مصر فيتم ذلك بشكل عشوائي مطالبا بتطبيق هذه التجربة الناجحة في مصر

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل