المحتوى الرئيسى

خطباء الجمعة يناقشون «مستقبل مصر».. ويطالبون الثائرين بـ««الصبر الجميل»

03/04 21:54

    سيطرت أجواء «الثورة» على خطب الجمعة، الجمعه  فى مختلف مساجد القاهرة، وتناول خطباء المساجد الشكل «المأمول» للمجتمع المصرى بعد القضاء على النظام السابق، مطالبين جميع أفراد المجتمع بـ«الصبر الجميل»، والتكاتف لـ«إخراج السفينة من أزمتها». وفى مسجد الفتح بميدان رمسيس، قال الخطيب إن الإمام العادل هو أول من يظله الله بظله يوم القيامة. موضحا أن العدل يأتى من اختيارات هذا الإمام للمسؤولين من حوله، على أساس تحملهم المسؤولية، وقدرتهم على مراعاة مصالح الأمة، وتجنيبها التعرض للفتن. أضاف الخطيب أن العهد الماضى كان يقوم على تخويف الناس من الذهاب للمساجد وعبادة الله، وكان كثير من أصحاب رؤوس الأموال ينفقون أموالهم لإلهاء الشباب عن عبادة الله. وأشار إلى أن عقاب ومحاسبة المفسدين فى الدنيا قد يكون رحمة من الله تعالى، موضحاً أن الهاربين من العقاب فى الدنيا لهم عقاب أليم من الله تعالى فى الآخرة. وفى الجامع الأزهر، دعا الشيخ صلاح نصار فى خطبته، الشباب المصرى الثائر بميدان التحرير إلى «الصبر الجميل» لكى يستوى الحق الذى يطالبون به، مشيراً إلى أن الحق لن يأتى فى يوم وليلة. وأضاف: «نحن جميعا ندعو إلى التطهير لأن الطهارة تقوى من الله يجب أن تتم،، ولكن الأمر يحتاج إلى وقت فالقرآن الكريم نزل فى 23 عاماً وليس فى عام واحد، وهذا دليل على التأنى فى الإصلاح الذى كان يدعو له الرسول الكريم». وقال «نصار»، إن الشباب هم اللبنة الأولى فى أى إصلاح مرجو، ولذلك يجب الاعتماد عليهم فى كل الأمور، ويجب إعطاؤهم فرصة لكى يشاركوا فى الإصلاح الذى نريده. وفى مسجد النور، شبه الدكتور عمر عبدالعزيز، أستاذ العقيدة بجامعة الأزهر، مصر بالسفينة، وطالب بضرورة تكاتف جميع أفراد المجتمع، من شباب وشيوخ لإخراج السفينة من أزمتها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل