المحتوى الرئيسى

ثوار ليبيا يواصلون التصدي للقذافي ومجزرة بالزاوية

03/04 18:20

طرابلس- وكالات الأنباء: تشهد مناطق متفرقة من ليبيا تصعيدًا عسكريًّا منذ صباح اليوم الجمعة؛ حيث اندلعت معارك بين الكتائب الأمنية والثوار في أجدابيا والبريقة في شرق البلاد ورأس لانوف (وسط) والزاوية قرب العاصمة في الغرب, والتي أكد شهود عيان أن مجزرة وقعت هناك راح ضحيتها أكثر من 50 شهيدًا ومئات الجرحى. واندلعت معارك في الزاوية ورأس لانوف؛ حيث استخدمت كتائب القذافي قذائف مضادة للطائرات وقذائف مضادة للدروع ضدَّ الثوار. وأفادت أنباء إعلامية أن معارك الزاوية تتركز عند منطقة الحرشة بالمدخل الغربي للمدينة, مشيرةً إلى أنه لا يوجد تحليق للطيران في المنطقة. جاء ذلك بينما أفادت مصادر أن ثوار ليبيا سيطروا على مدينة العقيلة غرب مدينة البريقة النفطية، وقال شهود عيان إنه لا توجد أي عمليات إنزال من جانب كتائب القذافي بحقول النفط. وقريبًا إلى الغرب في مدينة البريقة أعلن الثوار حالة التأهب لصدِّ هجمات وغارات جديدة متوقعة من جانب كتائب القذافي؛ وذلك بعد ساعات من قصف جوي استهدف مواقع الثوار والطرق المؤدية إلى البريقة. وأكد فرج المغربي- وهو صحفي من البريقة- أن الثوار يسيطرون على المدينة في ثالث يوم تتعرض فيه لقصف من الكتائب التابعة للقذافي، كما أكد استعداد الثوار لصدِّ أي هجمات قد تشنها تلك الكتائب, مشيرًا إلى رفض أي حوار مع القذافي لا يفضي إلى رحيله. في هذا السياق دعا عبد الرحمن شلقم، مندوب ليبيا الدائم في الأمم المتحدة، القذافي إلى التنحي فورًا، ويدعو الليبيين إلى الانضمام للثورة والمجلس الوطني المعبر عنها. وأضاف شلقم في مداخلة هاتفية مع فضائية (الجزيرة): النظام الليبي فقد شرعيته ولا يتصل به أحد، والممثل الشرعي لليبيا الآن هو مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني، مشيرًا إلى أن 80% من كتائب القذافي من المرتزقة. وكانت كتائب القذافي قد استولت على البريقة لساعات أول أمس قبل أن يعاود الثوار السيطرة عليها، وانسحبت القوات الحكومية غربًا لإعادة تنظيم أنفسها فيما يبدو.  يشار إلى أن البريقة تعد بوابة منطقة الشرق الليبي، ولا سيما حقول النفط وموانئ تصديره. وفي هذا السياق, قال المعارض الليبي محمد فايز جبريل: إن هدف القذافي من ضرب أهداف في البريقة هو محاولة السيطرة عليها واللعب بورقة النفط من خلال بث المخاوف في السوق الأوروبية التي تعتمد اعتمادًا كبيرًا على النفط الليبي. في هذه الأثناء, أعاد الثوار تمركزهم في مدينة أجدابيا التي تعرضت صباح اليوم، الجمعة، لقصفٍ من الكتائب التابعة للقذافي استهدف مستودعات للذخيرة. من ناحيةٍ أخرى, ذكر موقع "ليبيا اليوم" الإلكتروني المعارض أن سكان مدينة نالوت بغرب البلاد رفضوا عرضًا بقيمة 250 ألف دينار ليبي لكل أسرة من الأسر التي توافق على دعم القذافي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل