المحتوى الرئيسى

القوات العراقية تفرق محتجين بمدافع المياه والهراوات

03/04 18:18

البصرة (العراق) (رويترز) - استخدمت قوات الامن العراقية مدافع المياه والهراوات لتفريق محتجين في مدينة البصرة المركز النفطي في جنوب البلاد يوم الجمعة مع تظاهر الالاف في أنحاء البلاد ضد الفساد وسوء الخدمات الاساسية.وتتزايد الاحتجاجات على البطالة وانقطاع الكهرباء والمياه وغيرها من الخدمات الاسياسية حيث يطالب العراقيون باصلاحات من حكومة تشكلت في ديسمبر كانون الاول بعد انتخابات جرت العام الماضي.وفي وسط البصرة فرقت قوات الجيش والشرطة بالقوة نحو 700 محتج قرب مبنى مجلس المحافظة بعدما رفض المحتجون الانصراف.وقال مراسل لرويترز في الموقع ان قوات الامن اعتدت بالضرب على بعض الصحفيين أيضا. وكان حظر حركة السيارات ساريا.وقال نور محمد (30 عاما) وهو خريج كلية الهندسة بجامعة البصرة "أقدم طلبات للتوظيف منذ ست سنوات ولم أحصل على وظيفة حتى الان. يطلبون (المسؤولون) رشاوى لتوظيف الناس."وأضاف "أنا نادم على انتخاب هؤلاء لان ديمقراطيتهم هي أنه ينبغي للناس أن يبتسموا في وجه (رئيس الوزراء نوري) المالكي وألا يقولوا له شيئا."وحمل بعض المحتجين قطعة خشب نحتت على شكل خريطة العراق تم ايصال أنبوب طبي بها في اشارة الى أن العراق جسد ضعيف.وتظاهر الاف العراقيين في أنحاء البلاد يوم الجمعة الماضي احتجاجا على الفساد وسوء الخدمات. وقتل عشرة أشخاص على الاقل وأصيب العشرات في اشتباكات بين المحتجين وقوات الامن.ورغم امتلاكهم حق انتخاب زعمائهم لا يزال العامة العراقيون غير راضين الى حد كبير عن نظام سياسي ترك شخصيات تتمتع بقواعد سلطة طائفية وعرقية مترسخة في مناصبها وفشل حتى الان في استعادة الخدمات الاساسية.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل