المحتوى الرئيسى

عبد الله هنداوي يكتب: بركاتك يا شيخ مطار

03/04 17:52

هل تعلم سيدى الفاضل انها لم تحدث مطلاقا في تاريخ مصر ان قام رئيس حكومة او حتى وزير بمناظرة على الهواء مباشرة مثل تلك التي حدثت بين علاء الاسواني المواطن المصري (لن اقول اي لقب، فيكفيني كونة مصري) و احمد شفيق رئيس وزراء مصر. من المفروض ان احمد شفيق تم تعيينة في وقت عصيب و دقيق بأعتراف الرئيس المخلوع و نائبة، و انة من المفترض انه يتمتع بقدر من القدرة على الالتفاف و المراوغة و التهرب من الاسئلة ببراعة. اي انه اذكى و احنك ما انجبت حكومات مبارك و يتمتع بقدرات مميزة على مواجهة الازمات النقاشية فلم يفلح اي من ممن اسموا نفسهم "محاورين" ان يحاوروه فعلا، فقط اكتفوا بمحاولة مسك العصاة من الوسط دون الضغط المباشر عليه في المواضيع الشائكة. الا ان الرائع علاء الاسواني استطاع و في مناظرة يبدو انها كانت وليدة الصدفة ان يعري احمد شفيق من كل هذة المهارات و ان يظهر للناس وجه احمد شفيق الضعيف المتواطئ مع نظام مبارك. و لكني لاحظت ان بعض الناس قد ابتعدوا عن الموضوع الاساسي للمناظرة و اخذوا ينددوا بأسلوب علاء الاسواني في الحديث و كيف انه لا يحق له ان يتحدث بهذه اللهجة الي رئيس وزراء مصر، ناسيين ان هذا الرجل هو من يتحمل دم شهداء الثورة بحكم منصبة و مسؤوليتة عن امن مصر و لكني اود ان اذكر اولائك بالموضوع الاساسي للحوار و اسئلهم ببساطة : 1- هل كذب علاء الاسواني في اي كلمة قالها؟2- هل اتهم جهاز امن الدولة انه جهاز مفتري بالباطل؟3 هل ادعى بالباطل ان شفيق كان ضدد الثورة و انه كان متمسك بمبارك حتى اخر لحظة؟4- هل بالغ في عدد الشهداءو المصابين و الجرحى؟ام ان الحقيقة ان هناك مجموعة من الناس لم تصدق عينها انهم يستطيعون ان يناظرة و يحاورو بل و يهزمو رئيس وزرائهم؟ ام اننا بالفعل نسينا اننا قد قدمنا مئات الشهداء لنطيح بمبارك و نظامة الذي شفيق هو جزء لا يتجزاء منه؟ ام ما زال بيننا من هو خائف مرتعب مختبئ في كهف مظلم خائف من التغيير ؟ الم نقم بالثورة كي نكسر حاجز الخوف و نضيئ شمعة الحرية؟ هل يوجد بننا من لازال يصدق الاعلام المصري الحكومي في تضليله بدعوى الاستقرار و ان ميدان التحرير هو سبب كل مشاكل الكون و هو سبب رئيسي في مشاكل ليبيا و اليمن و العراق و ان هو سبب انفصال السودان و تمرد الحوثيين و انتفاضة الشيعة في البحرين؟ اوليس عيب علينا؟ لا يعنيني كيف كان اسلوب علاء الاسواني ولا اهتم بتقويمه فهو حر في ما يقوله و ما يفعله ولكن يهمني انه عبر و بطلاقة عن غضب الضمير المصري الحقيقي و اذا  كان بالاحرى ان نحاسب احدا على اسلوبة فيجب ان نحاسب احمد شفيق، فهو في موقع المسؤول كرئيس لوزراء مصر الذي لا يمكن ان يفقد سيطرتة على نفسة بهذا الاسلوب مهما كان اسلوب من يحاورة فقد صاح احمد شفيق في علاء الاسواني قائلا (متلبسش وش الوطنية!! انا حاربت و قاتلت و اتقتلت!!!)، و اذا كان هو رفضا لاسلوب علاء الاسواني يبقى كان يجب عليه ان ينسحب و لا يكمل الحوار افضل من ان يظهر بهذا المنظر.و إن تابع بعضكم اسلوب احمد شفيق منذ البداية لعرفنا كم هو من يستحق مراجعة اسلوبة، فلا يزال يتحدث بالنظرة الفوقية الابوية عندما قال لعمرو حمزاوي (اسمع،  انت زي ابني)؟!!بأسلوب قصد فيه و بوضوع كسر حماسة عمرو حمزاوي و تحديد مطالبة..........  انا اسف يا دكتور شفيق، بس انت مش اب لاي احد غير ابناءك الشرعيين، حضرتك "رئيس وزراء(سابق)"يعني موظف عند الشعب، و الحديث بلغة الاب لا تختلف عن حديث المشايخ الدراويش بلغة الالة لأن بهذة الطريقة تمنعنى من انتقدك لأنك (ابويا) وبالتالي عيب و ميصحش حد يتكلم مع ابوة كدة و اعتقد اننا عانينا الكثير من النظرة الابوية مع نظام مبارك (الاب) الذي ظل اب للمصريين 30 عاما حتى اضمحل المصريين خوفا و حرجا من انتقاده، لأنة بابا؟!!! و على الجانب العملي و بعيدا عن الثورة و الابوية، هل من الممكن ان يذكر لي شخصا واحد ما هي مؤهلات ظابط طيار ان يقود مصر؟ لقد اجاب احمد شفيق بنفسة عن هذا السؤال ضمنيا قائلا (انا بنيت مطار القاهرة)، هل معنى ذلك ان تصبح مضيفات مصر للطيران مذيعات للقناة الاولى؟ او ان يصبح عاملين نظافة مطار القاهرة روئساء لأحياء القاهرة؟ و ان يصبح ظباط جوزات مطار القاهرة وزراء لداخلية مصر؟....... لو هذا هو المنطق المعمول بة اذن بركاتك يا شيخ مطار! لقد علمني علاء الاسواني كيف اكون جسورا عندما قال لاحمد شفيق انا اشكرك علي سعة صدرك، انا حانزل يوم الجمعة اتظاهر علشان حضرتك تستقيل. شكرا علاء الاسواني لفضح بقايا النظام البائد و شكر دكتور احمد شفيق على حسن تعاونك مع علاء الاسواني لأنك و بالفعل استطعت ان تدعو جحافل اخرى للمصريين للمطالبة برحيلك. قد شاهدت بنفسي كم التصفيق الحاد الذي حاذ بة علاء الاسواني امس في قهوة شعبية كنت اشاهد منها الحوار.و كنتيجة لهذة المقابلة التي اوضحت للرأي العام من هو احمد شفيق و من هم الثوار الشرفاء، فكان من البديهي ان يستقيل احمد شفيق في خطوة متأخرة بعد ان كان في استطاعتة حفظ ماء وجهه بالاستقالة فور سقوط نظام مبارك.تحية جليلة للثوار الشرفاء الذين صمدوا على مطالبهم و وقفوا ثابتين ضد محاولات بائسة من المغيبين و و المنتفعين و اشلاء الحزب الوطني، اليوم نجني ثمرة اخرى من ثمار الثورة الناضجة التي ستملاء مصر بخيراتها. شكرا لكل رموز مصر الذين دعمو الثورة، شكرا علاء الاسواني، شكرا للقوات المسلحة،  شكر د محمد البرادعي، شكرا مستشار هشام البسطويسي، شكرا لناس كتير اوي،  شكر شباب مصر، شكرا يا مصر.عاشت مصر حرة مستقلة.تقطة انا خلصت

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل