المحتوى الرئيسى

مظاهرات بالأردن للمطالبة بإصلاحات سياسية

03/04 17:46

عمان- وكالات الأنباء:نظَّم آلاف الأردنيين مسيرةً ضخمةً في شوارع العاصمة الأردنية عمان اليوم، مطالبين بإجراء إصلاحات سياسية في البلاد أهمها إقامة نظام ملكي دستوري، وتعديل قانون الانتخاب ومكافحة الفساد، في حين طالبت بعض القوى السياسية بالعودة إلى دستور عام 1952م. وضمَّت المسيرة العديد من المشاركين سواء من الحراك الشعبي أو الشبابي أو القوى السياسية اليسارية والإسلامية، ورددُّوا العديد من الهتافات المطالبة بإجراء إصلاحات سياسية وترسيخ مبدأ التوزيع العادل للسلطة والثروة ومكافحة الفساد، وتقديم المتورطين في ملفات الفساد إلى القضاء. وطالب المتظاهرون بالرد على تصريح رئيس الوزراء الجديد معروف البخيت الذي قال فيه إن المطالبة بنظام ملكي دستوري تتناقض مع دستور 1952م الذي قضى بأن يكون النظام ملكيًّا نيابيًّا. وأوضحوا أن المطالبة بالعودة إلى دستور 1952م، تأتي من أن هذا الدستور ضمَّ في مواده كلَّ ما يؤكد أن الشعب هو مصدر السلطات، لكن التعديلات التي طرأت عليه خلال العقود الخمسة الأخيرة، والتي بلغت تسعة وعشرين تعديلاً أسهمت في تركيز الصلاحيات والسلطات بيد الملك وقلَّصت من صلاحيات البرلمان. وطالب المتظاهرون بأن يتم تعديل قانون الانتخاب لوضع أسس جديدة تتيح للشعب انتخاب حكومته مع تأكيد ضرورة الفصل بين السلطات، ومنح هذه السلطات الصلاحيات التي تمكنها من أداء دورها السياسي في البلاد. وكانت الحكومة الأردنية الجديدة برئاسة معروف البخيت نجت أمس من جلسة التصويت على طرح الثقة فيها في البرلمان التي كادت تطيح بها بعد أسبوعين فقط من تشكيلها، حيث صوَّت 63 نائبًا بالثقة للحكومة مقابل 47 صوتوا بحجب الثقة، وامتنع سبعة نواب عن التصويت وتغيب نائبان، في حين تميزت مناقشات جلسة الثقة التي امتدت يومين بارتفاع سقف النقد النيابي للحكومة؛ حيث حجب 16 نائبًا الثقة مباشرة خلال إلقائهم كلماتهم. كما واجهت الحكومة هجومًا كاسحًا من نواب مخضرمين ليسوا معارضين، واعتبر سبعة من أصل ثمانية من أعضاء كتلة التجمع الديمقراطي التي حجبت الثقة عن الحكومة أن برنامج الحكومة للإصلاح ليس كافيًا، مطالبين بإصلاحات دستورية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل