المحتوى الرئيسى

تحقيق- التنين الصيني يصل الصحاري العربية..

03/04 15:16

دبي (رويترز) - أصبح مركز تسوق ضخم على شكل تنين يقبع في صحراء قرب دبي رمزا للعلاقات المتينة بين شرق اسيا والشرق الاوسط.ويمتد دراجون مارت الذي يضم 3950 متجرا للبيع بالجملة والتجزئة على 1.2 كيلومتر في شريط متعرج على طول طريق صحراوي سريع. ويعتبر الموقع التجاري للصين في الخليج فيبيع كل شيء من الرخام والشعر الاصطناعي الى السمك المجفف والهواتف على شكل ميكي ماوس.يقول سهيل الزعبي الشرطي من رأس الخيمة "أحضر الى هنا مع زوجتي وأطفالي الاربعة كل أسبوعين. انه أرخص كثيرا ويتيح قدرا كبيرا من متعة التسوق... اليوم نشتري ثريا لمجلسنا" مشيرا الى غرفة الجلوس العربية التقليدية مضيفا "لا يهم أن تكون كبيرة أكثر من اللازم لكن المهم لاأن تبدو كالكرستال."وداخل المركز كان هناك اقبال شديد على شراء الات التدليك الصينية.يقول علي عبد القادر (65 عاما) من رأس الخيمة أيضا وهو يتسوق من متجر للعناية بالجسم واللياقة البدنية "اشتريت ثلاثة أجهزة بالفعل... انها جيدة لجسمي. لدي حزام تدليك وجهاز تدليك يدوي ومقعد تدليك في سيارتي. انها أشياء رخيصة.. زهيدة الثمن."ويباع حزام للساونا لتقليل الدهون وتخفيف خشونة المفاصل مقابل 50 درهما أو نحو 13.50 دولار ويشمل السعر جهاز التحكم عن بعد. ويباع جهاز تدليك يدوي يتكلف عادة 150 درهما مقابل 45 درهما. ويزيد ثمن الطرز الاوروبية من هذه المنتجات عن أربعة أمثال.وتقف عربات محملة بدراجات أطفال ومصابيح فلورسنت عند مطعم صن تور حيث تعبأ رائحة الخضروات المقلية وصلصة الفاصوليا الحمراء الهواء.ولولا وجود نساء محجبات ورجال يرتدون الزي العربي كان يمكن للمرء أن يظن أن المكان ممرا في أي مدينة صناعية صينية يكتظ بالبضائع فيما تتداخل أصوات متنافرة من ألعاب الاطفال الكهربية.وأصبح دراجون مارت الذي افتتح عام 2004 ومملوك لدبي العالمية الذراع الاستثماري لحكومة الامارة أحد أكبر المراكز التجارية للمنتجات الصينية في العالم خارج الصين.ووفقا للهيئة الاتحادية للجمارك في الامارات فان حجم التجارة غير النفطية بين الامارات والصين بلغ نحو 42.6 مليار درهم في العشرة أشهر الاولى من 2010 بارتفاع 3.4 في المئة عن نفس الفترة من 2009.وتقول القنصلية الصينية ان هناك نحو 200 ألف صيني وأكثر من 3000 شركة تعمل في الامارات. ويقارن هذا بما يقدر بخمسة ملايين نسمة تقريبا هم اجمالي عدد سكان الامارات.يقول مارك ماكفارلاند محلل الاسواق الناشئة لدي بنك الامارات دبي الوطني الذي عمل سابقا في هونج كونج "الاقتصاد الصيني متعطش للموارد وهناك حاجة لدخول أسواق الخليج... التجارة مع الصين رمز لصعودها كقوة اقتصادية.وأضاف "كانت الصين في مقدمة الدول التي وقعت معها الامارات اتفاقيات للتجارة الحرة وهو ما عاد على الدولتين بمنافع كبيرة... دبي أصبحت مركزا اقليميا لكثير من العمليات الصينية التي تجري في المنطقة وأيضا لتطوير الانشطة التجارية في أفريقيا."والتنين رمز صيني للسلطة والقوة ويعكس المركز بوضوح تنامي الوجود الصيني في الامارات حيث تدير الكثير من الشركات الصينية أنشطتها وتزاحم لافتات المتاجر الصينية اللافتات العربية.واختار بعض الاماراتيين ارسال اطفالهم الى مدرسة صينية على قناعة بأن تعلم العربية والصينية سيكون مفتاح النجاح في السنوات المقبلة.وأرسل حامد كاظم ويعمل مستشارا في شركة اماراتية أربعة من أطفاله الخمسة الى مدرسة صينية في دبي حيث يجلسون على مقاعد خضراء وصفراء براقة -تم شراؤها في الغلب من دراجون مارت- الى جانب أطفال من الصين وماليزيا والبرازيل.يقول كاظم "انا معجب بالصين. من المهم جدا للاطفال ان يتعلموا مهارات مختلفة."في الوقت نفسه يختار السكان الصينيون العربية. وذكر حمدان محمد رئيس نادي الاعمال العربي في دبي أن "السفير والقنصل الصينيين يتحدثان العربية بطلاقة."لدينا جالية صينية كبيرة في الامارات... لتدخل هذه الجالية عليك أن تتحدث لغتها."يقول ماكفارلاند من بنك الامارات دبي الوطني ان دبي باعتبارها مركزا عالميا طبيعيا للرحلات الطويلة بين اسيا واوروبا وافريقيا "فدبي موقعا رائعا يعكس هذا."كثير من الشركات هنا يعمل في البناء والصناعات التحويلية. يمكنك أن تتصور زيادة كبيرة في التجارة بين الامارات والصين."(الدولار يساوي 3.673 درهم اماراتي)من مارتينا فوكس

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل