المحتوى الرئيسى

إحباط تهريب وثائق تفضح نقيب المهندسين ببورسعيد

03/04 19:48

بورسعيد- أيمن جاد:قرر الحاكم العسكري ببورسعيد إغلاق مقر نقابة المهندسين بالمحافظة، وتعيين حراسة عليها من القوات المسلحة بعد إحباط محاولة تهريب وثائق ومستندات تدين الحارس القضائي المعين عليها. جاء قرار الحاكم العسكري بعد رفض الحارس القضائي على النقابة حسام الحديدي وعضو الحزب الوطني ببورسعيد تسليم النقابة إلى المهندسين بعد وعدٍ سابقٍ منه بتسليمها إليهم أمس الخميس 3/3/2011م. وبعد تجمع أكثر من 300 مهندس بنادي النقابة، عصر اليوم، جاءتهم الأخبار بأن مقر النقابة بشارع عرابي تم تهريب مستندات وأوراق منه، فذهب وفدٌ منهم إلى النقابة وفوجئوا بأحد العمال يُخبرهم بأن ممدوح مرسال مدير النقابة وأحد رجال حسام الحديدي أمره بأن يلقي الأوراق في صناديق القمامة. واستدعى المهندسون الحاكم العسكري ليشاهد الأوراق بنفسه وعندما رآها اقتاد ممدوح مرسال والعامل للتحقيق معهما، وبعدها قرر إغلاق النقابة لحين إصدار أمر من المحامي العام ببورسعيد لتمكين المجلس من إدارة أمورها. من جانبه أكد المهندس عفيفي حسين أمين مساعد نقابة المهندسين أن مهندسي بورسعيد تجاوزوا مرحلة حسام الحديدي بكل ما فيها، وأن لديهم حكم قضائي واجب النفاذ بتسليمهم النقابة، وأن المحامي العام ببورسعيد قد تفهَّم مطالبهم وسيتم تسليم النقابة إليهم غدًا السبت بحضور الحاكم العسكري.   المعلمون يعرضون مطالبهم على الحاكم العسكريوأوضح المهندس حسن العزبي عضو مجلس النقابة أن الأوراق التي وجدوها في صناديق القمامة، والتي منعوا العامل من رميها، كان معظمها يدور حول حسابات قرية الفردوس السياحية، والتي تعدُّ المصيف الرسمي لمعظم نقابات بورسعيد، والتي كان يشرف عليها حسام الحديدي. في سياقٍ آخر تظاهر مئاتٌ من طلاب الثانوية العامة في مسيرةٍ حاشدة، انطلقت من ميدان المنشية؛ للمطالبة بتأجيل الامتحانات وحذف أجزاء من المناهج، وإعادة النظر في المفصولين بسبب الغياب. ودشَّن الطلاب صفحةً على الـ(فيس بوك) تحت عنوان: "تعديل الثانوية العامة ببورسعيد"، ووزعوا بيانًا يحمل مطالبهم. وخرج المئات من معلمي بورسعيد في مسيرةٍ حاشدةٍ من مسجد الشاطئ عقب صلاة الجمعة؛ للمطالبة بإصلاح النقابة وتنحية النقيب علي الألفي عضو مجلس الشورى عن الحزب الوطني سابقًا، والذي أتمَّ عامه الواحد والثلاثين في منصبه. وردد المتظاهرون هتافاتٍ تنادي بإصلاح النقابة من بينها: "كلنا إيد واحدة.. كلنا مع بعض.. صوت المعلم زي الرعد"، و"علي الألفي يا نقيب.. مكانك مع عز وحبيب". وسلَّم المتظاهرون قائمةً بمطالبهم إلى الحاكم العسكري، والتي تضمنت حل مجلس نقابة المعلمين ببورسعيد، وعقد جمعية عمومية طارئة لاختيار لجنة مؤقتة تتولي إدارة شئون النقابة، بالإضافة إلى تحسين أحوال المعلم المالية والوظيفية، وتثبيت العاملين بعقودٍ مؤقتة. وأكد مسعد البصال "مدرس أول رياضيات" لـ(إخوان أون لاين): النقيب لا يريد ترك مكانه قبل أن يخفي الفساد الذي استشرى في عهده بدليل أنه أحضر 7 من البلطجية يوم الثلاثاء الماضي ومعهم عدد من الكلاب لترويع المعلمين بعد أن حاولوا مقابلته. ودشَّن المعلمون "جروب" على الـ(فيس بوك) تحت عنوان "معلم شريف".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل