المحتوى الرئيسى
alaan TV

رئيس وزراء مصر للمحتجين بالتحرير: انتهى جهاد "التغيير" وبدأ جهاد "البناء"

03/04 14:50

دبي - محمد عبيد في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ مصر، ألقى رئيس الوزراء المكلف الدكتور عصام شرف الجمعة 4-3-2011، كلمة أمام حشد تجاوز المليون في ميدان التحرير بقلب العاصمة المصرية. وتعهد شرف بالعمل على تلبية مطالب المحتجين، وقال إنه إذا شعر أنه لن يستطيع تأدية مهامه المكلف بها فإنه سيعود لصفوف المتظاهرين. وتقدم شرف في بداية الخطاب بالتحية لأرواح الشهداء، ولأهالي الضحايا والمصابين، وقال إنه جاء لمهمته بتكليف من المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وبشرعية الثورة. وقال شرف للمحتجين "انتهيتم من الجهاد الأصغر (يقصد الإطاحة بالنظام) والآن بدأ الجهاد الأكبر"، وعلينا العمل لإعادة بناء مصر ، التي قال إنه يتمنى أن يراها دولة حرة ويتمتع كل أبنائها بحرية الرأي والتعبير، وأن تكون أجهزة الأمن خادمة للمواطن، وذلك ردا على هتافات المحتجين المطالبين بإلغاء جهاز أمن الدولة. ورفض شرف مطلب المتظاهرين أداء اليمين الدستورية أمامهم في الميدان, وهو مطلب غير مسبوق في تاريخ الحياة السياسية، ومع تعالي هتافات المحتجين "أحلف.. أحلف" قال شرف إنه يستمد العزم والإرادة والشرعية من ميدان التحرير، ومن كل ميادين مصر التي شاركت في الثورة. أستمد الإرادة والعزم من هنا في ميدان التحرير. وهتف شرف بلهجة حماسية "ارفع رأسك أنت مصري.. ارفع رأسك أنت بطل" ملهبا حماس الجماهير التي رددت الهتاف خلفه قبل أن يحملوه على الأكتاف، لتكون بدورها المرة الأولى التي تشهد فيها مصر رئيس وزراء محمولا على الأكتاف. وختم رئيس الوزراء كلمته بالطلب والدعاء له أن يوفقه الله لأداء المهمة التي تم تكليفه بها. وكان من اللافت ظهور الدكتور خيرت الشاطر القيادي في حركة الإخوان المسلمين الذي تم الإفراج عنه من السجن قبل يوم واحد. وكان المجلس العسكري المصري قد كلف أمس الخميس المهندس عصام شرف بتشكيل وزارة تصريف، خلفا للفريق أحمد شفيق الذي قدم استقالة تحت ضغط المطالب الشعبية الرافضة لحكومته. والدكتور عصام شرف من مواليد عام 1952، وحصل على بكالوريوس الهندسة من جامعة القاهرة عام 1975، وحصل على شهادتي الماجستير والدكتوراة من الولايات المتحدة وله أكثر من 140 بحثا فى مجال الطرق، وحاصل على جائزة الدولة التشجيعية ثلاث مرات، كانت الأولى عن مجمل أبحاثه في هندسة الطرق، والثانية عن تخصصه في إدارة الطرق، أما الثالثة فكانت تخصصية ونالها بعد الوزارة و تعطى للأفراد، وقد نالها آرمسترونج . كما حصل على جائزة رفيق الحريرى، وجائزة التميز من أمريكا، وعمل مستشارا لوزارة النقل فى دبى لعدة سنوات، كما أنه مؤسس جمعية "عصر العلم" ومن أعضاء الشرف فيها الدكتور محمد البرادعي، والعالم المصري الدكتور أحمد زويل. وشغل عصام شرف منصب وزير النقل في وزارة رئيس الوزراء السابق أحمد نظيف، في الفترة من 13 يوليو/ تموز 2004 إلى 31 ديسمبر كانون الأول 2005، وتم إبعاده من الوزارة بسبب احتجاجه على غياب الإرادة السياسية لحل مشاكل النقل والمواصلات في أعقاب حادث تحطم قطار القليوبية، وبسبب رفضه للإهمال والتقصير في معالجة مشاكل النقل عموما. وفضلا عن الشهادات والخبرات العلمية التي تجعل له وزنا دوليا معروفا في مجال تخصصه، فإن اسم شرف ظهر بقوة كمرشح للوزارة بعد انضمامه لصفوف المتظاهرين في ميدان التحرير في بداية الاحتجاجات على حكم الرئيس السابق حسني مبارك، مما جعله أحد أوائل الوزراء السابقين القلائل الذين أعلنوا تأييدهم للثورة منذ أيامها الأولى. ولدوره هذا ذكر أن شباب الثورة كانوا قد طرحوا اسمه لتولي رئاسة الوزراة بعد إقالة حكومة الدكتور أحمد نظيف في عهد الرئيس السابق حسني مبارك.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل