المحتوى الرئيسى

2 مليون يؤدون صلاة "جمعة الخلاص" بالتحرير

03/04 13:55

كتب- أسامة عبد السلام: تدفق مئات الآلاف من الشعب المصري إلى ميدان التحرير لصلاة "جمعة الخلاص" من أمن الدولة، تقدمهم المهندس خيرت الشاطر نائب المرشد العام للإخوان المسلمين وحسن مالك رجل الأعمال، واللذان خرجا من سجنهما ظهر أمس، بعد حبس لمدة أربعة سنوات في القضية العسكرية الجائرة. وطالب خطيب الجمعة محمد فهمي أحد علماء الأزهر، بالإفراج عن باقي المعتقلين وسجناء الرأي وفي مقدمتهم معتقلو الثورة، وحل جهاز أمن الدولة الذي اعتقل وعذب الآلاف خلال عهد مبارك البائد. كما طالب بحلٍّ فوري للحزب الوطني الذي وصفه بأنه لم يكن يومًا وطنيًّا ولا ديمقراطيًّا، وحوى رجال الفساد والاستبداد، داعيًا القوات المسلحة إلى سرعة استقلال القضاء واستقلال الأزهر الشريف. وناشد الدكتور أحمد الطيب شيخ الجامع الأزهر بالتنحي وترك منصبه والبدء الفوري في إجراء انتخابات على منصبه، بعد تطهير مؤسسات الأزهر من الأمن والداخلية. كما حيَّا الشيخ فهمي، الشهداء وقال: إنه لولا دمائهم الطاهرة لما تحررت مصر، كما طالب البابا شنودة بالتكاتف مع الشعب المصري ومحاربة الفتنة التي قد يريد إشعالها فلول النظام البائد. وعلى الصعيد الليبي، طالب الجامعة العربية بالتحرك العاجل لإنقاذ ليبيا وفرض عقوبات على الديكتاتور معمر القذافي، كما طالب الشعب الليبي بالثبات والوقوف في وجه الظالمين حتى يحرروا وطنهم، ووجه لهم كلمة نيابة عن الشعب المصري قال فيها: "لولا أننا في أزمة لذهبنا إليكم للدفاع معكم". واختتم قائلاً: "إن ثورة 25 يناير فرضت إرادة الشعب المصري، وكان نتاجها الأخير في تاريخ مصر أن تأتي حكومة مصرية على رغبة الشعب". وعقب الصلاة ردد المتظاهرون هتافات "الشعب يريد محاكمة النظام"، "الشعب يريد حل أمن الدولة"، كما أطلقوا الألعاب النارية في السماء ابتهاجا بنجاح الثورة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل