المحتوى الرئيسى

تحليل- بوسع ايران أن تسد نقص النفط الليبي الى حين

03/04 11:27

دبي (رويترز) - منح تراجع انتاج ليبيا من النفط ايران فرصة لبيع مخزونات خامها المتراكمة في ناقلات لكن خلال فترة زمنية قصيرة فقط قبل أن يبدأ تدفق الامدادات التي وعدت بها السعودية الى المصافي الاوروبية التي يساورها القلق.وتمثل الخامات السعودية الخفيفة كذلك بديلا أفضل للخام الليبي مقارنة بالخامات الايرانية الثقيلة التي تجاهد طهران لبيعها فيما تحد العقوبات الدولية من قدراتها على التجارة.وأدت الاضطرابات العنيفة في ليبيا الى توقف صادراتها التي تبلغ 1.2 مليون برميل يوميا تقريبا مما دفع بأسعار النفط الاسبوع الماضي الى أعلى مستوى لها في عامين ونصف قرب 120 دولارا للبرميل وترك المصافي الاوروبية تحت رحمة موردين اخرين.يقول المحلل جيمي ويبستر من بي.اف.سي انرجي "بينما أتوقع ان تغتنم ايران الفرصة لخفض مخزوناتها العائمة -25 مليون برميل وفقا لتقديراتنا- فان هذا لن يذهب بعيدا في تعويض الامدادات الليبية."وأضاف "ليست لديهم القدرة على الوفاء بالالتزامات الليبية لفترة طويلة وهو ما يترك الساحة مفتوحة أمام السعودية."ورفعت السعودية التي تمتلك الجزء الاكبر من فائض الطاقة الانتاجية في العالم انتاجها لنحو تسعة ملايين برميل في اليوم وقال رئيس شركة أرامكو السعودية هذا الاسبوع انه تمت تلبية كل الاحتياجات الاضافية من النفط.وقالت أرامكو انه بوسعها تقديم خام مماثل للخام الخفيف عالي الجودة الذي تنتجه ليبيا.ولا تتمتع ايران ثاني أكبر منتج في أوبك بعد السعودية بهذا المرونة. فخاماتها المتاحة أثقل وأصعب في تكريرها.لكن نفطها المخزن في ناقلات عائمة يتمتع بميزة واحدة هي انه قريب بالفعل من شواطيء أوروبا.يقول تاجر مقره الخليج "يمكنني القول ان مخزوناتهم تنخفض بينما نتحدث... في الوقت الراهن هي أسرع من أن تحضر السعودية نفسها فالمخزونات هناك بالفعل."   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل