المحتوى الرئيسى

أوباما يدرس الخيار العسكري ضد نظام القذافي

03/04 14:48

في إطار الخيارات المتاحة للتعامل مع ليبيا عسكريا جاء ذلك في الوقت الذي رفضت فيه كل من السعودية وروسيا التدخل العسكري الخارجي لكي لاتزداد حدة التوتر في المنطقة‏,‏ فيما رحب بان كي مون الامين العام للأمم المتحدة بإعلان المحكمة الجنائية الدولية بدء التحقيقات حول جرائم ضد المدنيين منسوبة للرئيس الليبي‏.‏ و أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما أمس أنه طلب من وزارتي الدفاع والخارجية دراسة الخيار العسكري ضد نظام العقيد الليبي معمر القذافي الذي يواجه انتقادات دولية علي خلفية استخدام العنف المفرط ضد المحتجين الذين يطالبونه بإنهاء‏42‏ عاما من حكمه‏.‏ وقال أوباما‏,‏ خلال مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض مع نظيره المكسيكي فيليب كالديرون إنه طلب من الوزارتين دراسة خيار الرد العسكري مع خيارات أخري كثيرة‏,‏ مشيرا إلي أن بلاده تتشاور مع حلف شمال الأطلسي في هذا الشأن وستتخذ قرارها استنادا علي ما يصب في صالح الشعب الليبي‏.‏ وأضاف أن دراسة الخيارات المختلفة تنبع من رغبة الولايات المتحدة في امتلاك القدرة علي التصرف بسرعة إذا تدهور الوضع في ليبيا أو إذا حدثت أزمة إنسانية أو في حال تعرض المدنيين للحصار أو لخطر كبير‏.‏ وقال الرئيس الأمريكي‏:'‏ نحن ننظر وندرس كل خيار متاح بالإضافة إلي الأعمال غير العسكرية التي قمنا بها‏,‏ وأود التأكد من أن هذا النطاق الواسع من الخيارات متوفر لي‏,‏ بما في ذلك التعامل مع ما يتعلق بالجوانب الإنسانية‏'.‏ وحذر الرئيس الأمريكي من أن تصير الأمور دموية بعد فترة من الوقت في ليبيا‏,‏ مشيرا إلي أن ذلك أمر تنظر فيه الإدارة الأمريكية‏,‏ وأن ما يريده هو التأكد من أن الولايات المتحدة لديها قدرة كاملة علي التحرك بسرعة إذا تدهور الموقف بطريقة تحدث فيها أزمة إنسانية‏,‏ أو موقف يكون فيه المدنيون محصورين عزل وفي خطر شديد‏,‏ وأعرب أوباما عن اعتقاده بأن الولايات المتحدة تريد أن تقوم بذلك بالتشاور مع المجتمع الدولي‏.‏وقال أوباما‏:'‏ أهم المشاكل الآن هي وجود عشرات الآلاف من الناس علي الحدود‏,‏ ونريد التأكد من عودتهم إلي بيوتهم‏,‏ لذلك نستخدم بعض القطع العسكرية والمدنية للمساعدة‏..‏ ربما تكون هناك مواقف يتخندق فيها القذافي في معسكره‏..‏ ونظام توزيع المواد الغذائية في طرابلس يتدهور‏..‏ وعلينا التأكد من كيفية يمكن إيصال المواد الغذائية‏'.‏ وأضاف أوباما‏:'‏ هناك نطاق عريض من الخيارات العسكرية وغير العسكرية وسنتخذ القرارات بناء علي ما هو أفضل للشعب الليبي وبما يقلل من الضرر الممكن علي المدنيين‏,‏ وخلال كل ذلك سنتسمر في إرسال الرسالة وهي أنه علي القذافي أن يرحل‏,‏ وهذا أحد الخيارات التي ندرسها‏'‏ وفي سياق متصل وصل نحو‏400‏ عنصر من مشاة البحرية الأمريكية‏'‏ المارينز‏'‏ أمس إلي قاعدة سودا العسكرية الأمريكية في جزيرة كريت اليونانية‏.‏ ونقلت وسائل الإعلام الأمريكية عن المتحدث باسم القاعدة بول فارلي قوله‏'‏ إن المارينز الذين ينتمون إلي الكتيبة الأولي في ولاية ساوث كارولاينا سيتم نقلهم في الأيام المقبلة علي متن سفينتين حربيتين أمريكيتين موجودتين حاليا في البحر المتوسط‏'.‏ وأشار فارلي إلي أن هذه العملية تندرج في سياق عملية إعادة تمركز للقوات في منطقة الشرق الأوسط‏.‏ جاء ذلك في الوقت الذي عارضت روسيا والسعودية أمس التدخل الخارجي سواء عسكريا أو سياسيا في ليبيا‏,‏ وحذرتا من أن من شأن ذلك أن يزيد حدة التوتر‏.‏ وذكر بيان صدر عن الخارجية الروسية‏,‏ أن هذا الموقف جاء خلال اجتماع بين المبعوث الروسي الخاص إلي الشرق الأوسط نائب وزير الخارجية الكسندر سلطانوف والسفير السعودي في موسكو علي بن حسن جعفر تناول الوضع في الشرق الأوسط‏.‏ شدد الجانبان علي قلق روسيا والسعودية من تنامي المواجهات في ليبيا وزيادة حدة توتر الموقف حولها‏.‏ وتم التأكيد علي أن محاولات التدخل العسكري والسياسي من الخارج قد تؤدي إلي زيادة حدة المشكلات التي يواجهها الشعب الليبي‏.‏وعلي صعيد آخررحب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أمس بإعلان رئيس المحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو عن فتح تحقيق في مزاعم حول ارتكاب الزعيم الليبي جرائم ضد الإنسانية نتيجة لممارسة العنف ضد المدنيين خلال المظاهرات‏.‏ وقال المتحدث الرسمي للأمين العام للأمم المتحدة ماتن نسيركي‏-‏ في المؤتمر الصحفي الذي عقده أمس إن بان كي مون كان قد دعا الرئيس الليبي الي التوقف فورا عن استخدام العنف في قمع الاحتجاجات الدائرة في ليبيا واحترام حقوق الإنسان الأساسية في التعبير والتجمع‏.‏ علي صعيد آخر أعلن متحدث باسم الرئيس الفنزويلي هوجو تشافيز أمس إن الحكومة الليبية قبلت خطة فنزويلا للبحث عن حل من خلال المفاوضات للأزمة في البلاد‏.‏ وأكد وزير الاعلام اندريس ايزارا أيضا أن الجامعة العربية أبدت اهتماما بخطة تشافيز لإرسال لجنة دولية للتحدث مع طرفي الصراع في ليبيا‏.‏ وقال ايزارا لرويترز‏'‏ ليبيا قبلت اقتراح العمل من اجل نهاية للصراع عن طريق التفاوض بمساعدة لجنة دولية‏.'‏ واضاف‏'‏ فنزويلا ستواصل اتصالاتها في العالم العربي وغيره للعثور علي صيغ للسلام في ليبيا‏.'‏ وفي وقت سابق رفض رئيس المجلس الوطني الليبي تماما فكرة عقد محادثات مع القذافي‏.‏ وقال عمرو موسي الامين العام لجامعة الدول العربية لرويترز انه لم يتخذ قرارا بشأن خطة فنزويلا لكنها محل دراسة‏.‏  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل