المحتوى الرئيسى

باراك يشكك في قدرة حكومة اسرائيل على تحقيق السلام

03/04 01:39

القدس (رويترز) - قال وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك يوم الخميس انه يعتقد ان حكومة اسرائيل التي يهيمن عليها الجناح اليميني "لا تساهم حقيقة في احراز تقدم دبلوماسي" مع الفلسطينيين.وقال باراك في مقابلة اجرتها معه القناة العاشرة بالتلفزيون الاسرائيلي انه يخشى من "طوفان يقترب" أو "ضغوط دولية متنامية لنزع شرعية اسرائيل" بسبب أزمة مستمرة منذ ستة اشهر في محادثات السلام مع الفلسطينيين التي توسطت فيها الولايات المتحدة.وقال باراك زعيم حزب عتسموت الصغير المنشق عن حزب العمل اليساري "اذا اردنا الحفاظ على مكانتنا في العالم فيجب ان نستعد للقيام بمبادرات في المجال الدبلوماسي." ولم يحدد باراك الخطوات التي يتصورها في هذا الشأن.وقال باراك ان الحكومة الائتلافية برئاسة بنيامين نتنياهو والمشكلة اساسا من الجناح اليميني "لا تساهم حقيقة في احراز تقدم دبلوماسي" في تلميح الى الاعضاء المتطرفين المؤيدين للاستيطان بالحكومة.وحين سئل عن سبب عدم قيامه بنفسه بخطوات اقوى لتغيير مسار الحكومة ابدى باراك بعض الممانعة قائلا انه ما زال يرى "فرصة لان تتخذ هذه الحكومة خطوات."وتشعر اسرائيل بالقلق من ان يعلن الفلسطينيون دولتهم من جانب واحد في وقت لاحق هذا العام في ظل عدم التوصل الى اتفاق سلام بما يترك قضايا الصراع الاساسية دون حل.وقال باراك انه يشعر بالقلق من ان يحاول رباعي الوساطة في الشرق الاوسط الولايات المتحدة والامم المتحدة وروسيا والاتحاد الاوروبي خلال اجتماعهم في باريس هذا الشهر ممارسة المزيد من الضغوط على اسرائيل لكسر الجمود.ويتهم نتنياهو الرئيس الفلسطيني محمود عباس برفض الحوار مع اسرائيل في حين يلقي عباس باللوم على اسرائيل لرفضها أواخر العام الماضي تجديد تجميد جزئي للبناء الاستيطاني في الضفة الغربية المحتلة.ويقول مسؤولون اسرائيليون ان نتنياهو يفكر في خطة لكسر الجمود من خلال اقتراح اتفاق مؤقت اخر يقول محللون انه قد يقود الى قيام دولة فلسطينيية دون ترسيم حدود نهائية مع اسرائيل.وتوصل الاسرائيليون والفلسطينيون الى اتفاق سلام مؤقت عام 1993 حصل الفلسطينيون بموجبه على حكم ذاتي محدود في الاراضي المحتلة.ومن ناحية اخرى افادت تقارير أن الشرطة الاسرائيلية القت القبض على أكثر من 20 مستوطنا خلال ما وصفوه "بيوم غضب" احتجاجا على محاولة ازالة نقاط استيطانية غير مصرح بها في وقت سابق هذا الاسبوع في الضفة الغربية المحتلة.وأظهرت صور ولقطات لتلفزيون رويترز عدة مجموعات من المستوطنين يحرقون اطارات او يجلسون على طرق سريعة لوقف حركة المرور بينما شوهدت الشرطة - التي كانت تقوم بابعاد المحتجين ومنهم فتيات مراهقات- وهي تصيح في وجوههم وتركلهم. ولم ترد انباء عن وقوع اصابات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل