المحتوى الرئيسى

الثورات العربية تلهب تنافس الغرب علي أسواق السلاح بالشرق الأوسط

03/03 23:09

تدهورت المبيعات العسكرية في بعض الدول‮ ‬الأوروبية والولايات المتحدة تأثرا برياح التغيير العربية،‮ ‬في أول إنذار بالخطر لتلك الدول التي يعتمد قسم كبير من اقتصادياتها علي بيع الأسلحة للدول العربية‮.‬‮ ‬وقد ألقي هذا التدهور بظلاله علي المنافسة بين الدول الغربية علي الفوز باسواق الشرق الأوسط،‮ ‬بما كشف عن الأسباب الحقيقية وراء زيارة ديفيد كاميرون رئيس الوزراء البريطاني الأخيرة لمصر‮  ‬التي اجتمع فيها بالمشير حسين طنطاوي رئيس المجلس العسكري الأعلي ورئيس الوزراء المستقيل أحمد شفيق‮  ‬فضلاعن جولته في عدد من الدول العربية‮.‬‮ ‬كانت بعض الدول العربية قد قامت بإجراء تخفيضات حادة في مجالات إنفاقها العسكري وتحويل مخصصات وارداتها الحربية الي الاحتياجات الداخلية.وفي اول مؤشر خطر قامت الحكومة العراقية‮  ‬بتعليق صفقة شراء المقاتلات اف‮ ‬16وتحويل مبلغ900‮ ‬مليون دولار كان مخصصا كعربون لها الي أغراض أخري مدنية كتلبية الاحتياجات الغذائية،‮ ‬في تطور سيئ بالنسبة للولايات المتحدة التي كانت تعتبر الدول العربية والشرق الأوسط سوقا رائجة لتجارة السلاح ومؤشرا لتبدل الأوضاع في تلك الدول ينبئ بما هو قادم من تطورات اخري وقد ذكر تقرير لمجلة ديفنس نيوز ان المسئولين الدفاعيين يرقبون بقلق تداعيات الثورات المتلاحقة علي امتداد الدول العربية‮. ‬في بعض الحالات قامت حكومات المنطقة بتأجيل نفقاتها الدفاعية بينما قامت دول أوروبية بوقف شحنات تصدير الأسلحة كرد فعل علي موجات العنف الجديدة‮.‬في المملكة السعودية علي سبيل المثال اعلن الملك عبد الله الدفع بمبلغ‮ ‬40‮ ‬مليار ريال‮  (‬أي مايعادل ‮٧.٠١ ‬مليار دولار‮) ‬لتمويل برامج اجتماعية تشمل الإسكان والدراسة في الخارج‮ .‬في حالة العراق لم تكن الاضطرابات السياسية هي السبب الوحيد في تحويل أموال صفقة السلاح الي الغذاء،‮ ‬إنما‮ - ‬وفقا للتقرير‮- ‬لعب الغضب الذي انتاب المسئولين الحكوميين العراقيين دوره بعد أن قررت واشنطن ان العراق ليس دولة آمنة وجديرة بالثقة وأصرت علي دفع قيمة الصفقة نقدا‮.‬علي النقيض من القلق الأمريكي،‮ ‬رأي المسئولون الفرنسيون في توترات الشرق الأوسط‮  ‬خاصة في الجزائر وليبيا والبحرين والمغرب واليمن فرصة سانحة لتعزيز الحاجة‮  ‬لمنتجات الأمن المدني‮. ‬وقال نائب رئيس شركة تاليس العملاقة للألكترونيات انهم‮ - ‬في الشركة‮ - ‬لم يشعروا بأي تأثير للأحتجاجات السياسية والاجتماعية السائدة في المنطقة،‮ ‬واضاف ان انتشار منتجاتها العسكرية والأمنية والمدنية في بلدان المنطقة سوف يقي الشركة من أي تحولات عربية في سياسات الإنفاق العسكري‮.‬مع ذلك ذكرت صحيفة لو بوان الفرنسية ان باريس اوقفت تصدير صفقة اسلحة تقدر ب‮ ‬2‮ ‬مليار يورو‮  ‬كانت تتفاوض بشأنها مع ليبيا،‮ ‬وتشمل‮  ‬مقاتلات داسو رافاييل ومروحيات الهجوم اوروكوبتر تايجر ورادارات تاليس‮.‬بدورها عانت بريطانيا التي كانت تتوق لتعزيز مبيعات صادراتها العسكرية لحماية الشركات الوطنية،‮ ‬فوجدت نفسها بدلا من ذلك تضطر لإلغاء تراخيص التصدير لكل من ليبيا والبحرين،‮ ‬بل وتخطط لمراجعة خططها التصديرية لدول اخري بالمنطقة الأمر الذي أثار استياء مسئولي معرض‮ "‬آي دي إي إكس‮" ‬البريطاني للسلاح لأن هذه المراجعة تسيئ الي مصداقية بريطانيا كشريك يمكن التعويل عليه‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل