المحتوى الرئيسى

عندما‮ ‬يأتي الصباحعفوا‮.. ‬د‮. ‬يحيي الجمل‮ !‬

03/03 23:09

نعم عفوا د‮. ‬يحيي الجمل‮.. ‬من كاتبة صحفية تكن لك كل الاحترام لخبرتك‮.. ‬والثقة في نزاهتك‮.. ‬والاحتكام لمنطقك في القول‮..‬عفوا لأنك رغم أنك‮  ‬ممن نثق بقدرتهم الحقيقية علي فرز الحقيقي من الزائف‮.. ‬فإن ماتلقيناه منك،‮ ‬وعلي لسانك،‮ ‬منذ تلك اللحظة التي أناط لك فيها المجلس الأعلي للقوات المسلحة‮  - ‬وهو المجلس والقيادة التي‮  ‬أعتز بها كثيرا بعد أن حمت شعبنا وحريتنا وأماننا،‮ ‬والتي أصرت علي أن تبقي‮  ‬ساهرة واعية منصتة،‮ ‬وعقلها متيقظ من أجل حماية مصر خارجيا وداخليا،‮ ‬وقلبها مصغ‮ ‬لكل‮  ‬نبضات ورغبات شعب مصر‮ -   ‬نعم‮.. ‬بعد أناط إليك المجلس بمهمة الإشراف علي شئون الصحافة المصرية الشريفة الواعيه بأولوية حق مصر وشعبها قبل حقوقها المهنية والفئوية‮ .. ‬ومع استبعاد‮  ‬القله منا‮  ‬ممن خان الأمانة‮ - ‬فإن الأغلبية ممن كافحوا علي مر عهود الصحافة،‮ ‬ومنحوا حياتهم وأقلامهم وكلماتهم لحماية أحلام هذا الشعب العظيم،‮ ‬فوجئوا بأنك لاتطرق أبوابنا الشرعية،‮ ‬رغم اننا شاركنا كصحفيين في الثورة بشهداء الجسد والروح منا،‮ ‬وبشهداء الكلمة ممن مهدوا أرض الثورة بكشف جذور الفساد،‮ ‬وبرفض التعتيم علي رموز التضليل،‮ ‬وبالتصدي للدفاع عن حقوق كل الشعب‮ !‬د‮. ‬يحيي الجمل لقد اكتفيت بإطلاق بعض بالونات الاختبار في الفضاء الإعلامي‮  ‬لتجول وتصول بها في عمق أقدارنا الصحفية،‮ ‬تُعلن،‮ ‬وتُعلم،‮ ‬وتُقرر،‮ ‬ثم تختار‮  ‬السفر بعيدا‮  ‬لبعض شئونك،‮ ‬دون أن تتوقف أمام‮  ‬خطورة ماقلت من معان نرفضها،‮ ‬ومن إرهاصات لم نرض عنها‮ !‬لقد تجاهلت لقاء جموع الصحفيين‮  ‬في دارهم العريقة‮ - ‬نقابة الصحفيين‮ - ‬كي تستمع لأراء الأغلبية منا ممن عانوا من الصحفيين الشرفاء من كبح للآراء،‮ ‬ونهب للمؤسسات،‮ ‬وتعظيم لشأن من لايملكون المهنية والكفاءة،‮ ‬وإخراس لأصوات الأحرار،‮ ‬وإبعاد للمبدعين،‮ ‬وانتهاك لحقوق الكرامة،‮ ‬وحرمان من كل الامتيازات،‮ ‬وتهميش لكل الأحقيات،‮ ‬لنجدك تختاربدلا من أن تلتقي بجموع الصحفيين‮   ‬دون تفرقة في نقابتنا،‮ ‬إذا بك‮  ‬تعلن عن رغبتك في اقتصار الحوار علي بعض الرموز،‮ ‬وبعض المجالس والجمعيات‮.!‬سيدي لدينا بيت للصحفيين هو نقابتنا ونعتز بها لإدارة الحوار معك،‮ ‬ولدينا سقف من الحريات بنيناه بأقلامنا،‮ ‬ولدينا حق ثوري شرعي في إبداء آرائنا بعيدا عن حساسية مؤسساتنا،‮ ‬ولدينا شيوخ يريدون حقوقهم،ولدينا وسطيون يريدون معرفة موقع أقدامهم،‮  ‬ولدينا صحفيون معتصمون،‮ ‬تخلي عنهم نقيبهم وأعضاء نقابتهم،‮ ‬ولدينا صحف مُغلقة بفعل النظام السابق،‮ ‬ولدينا قوانين لقهرنا وحبسنا،‮ ‬ولدينا شباب ظلموا ولم يتمكنوا حتي من الحصول علي حقوق تعيينهم ولدينا تجاوزات صارخة نعرفها نحن عن مؤسساتنا وتحتاج لشهادتنا،‮ ‬ولتحقيق عادل يعيد حقوقنا،‮ ‬ولدينا مخاوف من التفاف حول حريتنا وثورتنا نريد أن نطمئن علي انتصارها‮ .. ‬ولدينا بيت صحفي إذا أردت القدوم إليه فأهلا بك‮ !‬‮>> ‬مسك الكلام‮..‬كيف ينسي الحكماء في لحظات طريقهم،‮ ‬‮ ‬فيصدرون الأحكام قبل قراءة ملفات القضايا،‮ ‬ويستبعدون الأدلة وشهود العيان‮  ! ‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل