المحتوى الرئيسى

العرب والحاله الليبيه:من وطأة الطُغاه الى وطأة الجزيره الاعلاميه!!بقلم: د.شكري الهزَّيل

03/03 21:18

العرب والحاله الليبيه:من وطأة الطُغاه الى وطأة الجزيره الاعلاميه!! د.شكري الهزَّيل مما لاشك فيه ان الاعلام سلاح فعال وفتاك في زمن الحروب والسلم, لكن الاعلام بامكانه ان يكون سلاح ذو حدين اذا وظف لمعالجة قضايا سياسه حساسه وخاصه اذا جاء هذا التوظيف دون دراسه او فهم معمق لهذه القضايا, فالقضايا السياسيه والازمات الوطنيه والعالميه ليست مثل اي قضايا او اخبار عاديه لاحداث عابره او احداث روتينيه تحدث هنا وهنا ك في رحاب العالم , وما جرى ويجري في ليبيا من احداث وثوره هو نموذج على اختلاف اوضاع الدول وتركيبتها السياسيه والاجتماعيه, بمعنى انه من الواضح عدم امكانية تطبيق النموذج الاعلامي الذي جرى في احداث الثوره المصريه والتونسيه على ما يجري في ليبيا, وبما ان اكثرية الشعوب العربيه تعتمد على قناة "الجزيره" الفضائيه في استقاءها للاخبار والاحداث فيبدو ايضا ان قناة الجزيره قد اعتمدت على هذا الرصيد وذهبت بعيدا في تورطها في الوحل الليبي بعدما نجحت الى حد بعيد في مؤازرة الثورتين التونسيه والمصريه وبالتالي يبدو بوضوح ان دور الجزيره في ليبيا يختلف عن دورها في مصر وتونس, حيث انه واضح تمام الوضوح ان الجزيره منحازه لل" الثوار" وتلقي بكل ثقلها للتأجيج والتحريض على القذافي بهدف اسقاطه, لا بل ان الجزيره وضعت كل بيضها في سلة ما اسمته ب " الثوار" الليبيين دون ان تعرف وجهة واهداف هؤلاء الذي يشير الكثير من المحللين لغموض رؤيتهم وعدم وضوح مطالبهم لابل عدم وجود قياده واضحه لهذه الانتفاضه الجاريه في ليبيا. من هنا يبدو اداء الجزيره الاعلامي في الحاله الليبيه اداء أعرَّج ومنحاز لصالح المعارضه الليبيه بشكل يذكرنا بالاعلام العربي الرسمي, حيث فقدت الجزيره الفضائيه في ليبيا كل مقومات الموضوعيه والحياديه لتصبح عنصر تأجيج وتهويل خطير في احداث ليبيا ذات التركيبه السياسيه والقبليه المعقده والخطيره لابل الملاحظ ايضا هو ان اعلاميي الجزيره ومذيعيها قد اطلقوا العنان للدعايه والتهويل حول احداث ليبيا ضمن شبكة اعلام الجزيره نفسها وفي شبكات وسائل اعلاميه اخرى... الجزيره كقبيله يحارب اعضاءها ومنتسبيها نظام معمر القذافي من على منبر الجزيره ومن خلال نشرات الاخبار والبرامج وفي مواقع التواصل الاجتماعي مثل "فيس بوك وتويتر", ولذلك للمثال ترى مذيعي ومراسلي الجزيره منحازون ومنفلتون من عقالهم في تعليقاتهم على نظام معمر القذافي داخل قناة الجزيره وخارجها لابل سرعان ما تُجند الجزيره ابناء قبيلتها في الحرب الدعائيه وسرعان مايدخل القرضاوي على الخط ويعلن سقوط القذافي وانتهاءه وسرعان ما تجلب الجزيره جوقة محلليها الليبيين وتمطر الناس والمشاهدين بتحليلات غير موضوعيه وغير نظيفه, وبالتالي يبدو بوضوح ان قناة الجزيره في هذه المره قد أخطأت التقدير واساءت التخطيط لحملتها الاعلاميه على النظام الليبي واشدد على كلمة حمله اعلاميه لانه ببساطه ما تنقله الجزيره عن ليبيا ليس اعلام ولا حياديه ولا موضوعيه لابل هو انحياز واضح لمشروع اطلق عليه تسمية ثوره دون وضوح رؤية هذه الثوره الجاريه في ليبيا...مشروع هذه الثوره الليبيه ضبابي وغير واضح..دكتاتورية القذافي شئ وزرع الفوضى في ليبيا وتحويلها الى صومال اخر شئ اخر تماما ولا يبدو ان النظام الليبي على عجلة من امره او انه ايل للسقوط كما تروج لذلك قناة قبيلة الجزيره, العكس هو الصحيح وهو ان نظام القذافي ما زال موجودا وعدد الضحايا من بين صفوف الشعب الليبي في تصاعد وتزايد متواصل ويبدو بوضوح ان الصوره التي تنقلها قناة الجزيره عن الاحداث في ليبيا هي صوره غير حقيقيه ومفبركه في احيان كثيره... الجزيره تستغل في هذه الحاله قوتها الاعلاميه والجماهيريه في الشارع العربي ولكنها تفقد مصداقيتها من خلال التفريط بحياديتها وموضوعيتها الذي عهدناها الى حد ما في احداث الثوره التونسيه والمصريه وبالتالي يبدو بوضوح ان قناة الجزيره قد تورطت في الوحل الليبي دون دراسه معمقه للحاله الليبيه ودون الحفاظ على خط عوده او تقييم جديد للوضع الليبي... الجزيره تقوم بتأجيج الليبيين على نظام حكم القذافي دون اي استراتيجيه اعلاميه..الفوضى العارمه هي السمه الطاغيه على تغطية قناة الجزيره للاحداث في ليبيا... لاموضوعيه ولا حياديه ولا شحار بين.. الفرق بين القناه الفضائيه الليبيه وقناة الجزيره في " البروباغاندا" هو صفر..كل منحاز لجماعته... الجزيره منحازه لما تسميه الثوار وقناة الليبيه للقذافي صاحب لقب قائد الثوره!.. وحتى لا نفهم خطأا هنا نرى من الواجب التوضيح ان اروَع فصل في حياتنا عشناه هو ان نعيش ونشاهد الثورات العربيه تقتلع الطغاه العرب ومن بينهم القذافي الذي جعل ليبيا تعيش في العصر الحجري من ناحية البنيه التحتيه والاقتصاديه رغم ان ليبيا من اغنى دول العالم وغنيه بالنفط والثروات الطبيعيه.... النقد هنا موجه للاعلام الغير مسؤول الذي يتعامل مع الحاله الليبيه بعقلية القبيله والثأريه والذي تعني في هذه الحاله ببساطه: القذافي يقول لشعبه "علينا وعلى اعدانا" وسنحترق جميعا ولن ارحل,, والجزيره الفضائيه عندما ادركت تورطها وعدم سقوط النظام الليبي بسرعه, اتبعت اسلوب الفوضى الخلاقه والشامله الاعلاميه وقالت علينا وعلى القذافي وشعبه وثورته....!!. الثوره والثوار من اروع الظواهر الانسانيه والسياسيه ودعمها واجب سياسي واخلاقي, ولكن ان تمارس الجزيره دور تحديد مسارات الثوره وايام غضبها وايام حشدها وبرنامجها الثوري والسياسي وتألب الشعب على الشعب وتشرعن الى حد ما التدخل الامريكي والغربي في ليبيا, فهذا امر مرفوض جملة وتفصيلا ناهيك عن انه عمل غير اعلامي ولا موضوعي لابل هو عمل يشبه الى حد بعيد عمل القبيله.. اعلام قبيله.. علينا وعلى اعداءنا.. واعضاء القبيله بدورهم جاهزون في كل مكان وزمان ويتم استدعاءهم فورا للادلاء برايهم على الهواء مباشره..معنا من لندن..معنا من الدوحه..ومن واشنطن..فضيلة الشيخ او الخبير في الشؤون الليبيه..نحن لا نعرف اذا كان الخبير اصلا خبير او عضو في حزب معارض للقذافي!.... طريقة طرح الخبر واسلوب استدعاء الشيوخ والخبراء والدعائم الببغائيه يوحي زورا بان الجزيره الفضائيه تطرح كامل الخبر بكامل المصداقيه والصدق في التحليل حول ليبيا, ونحن نعتقد ان هذا غير صحيح وحوله تحوم كثيرمن اسئله والشبهات وعلى راسها انحياز قناة الجزيره الكامل للمعارضه الليبيه لابل ارسال مراسليها الى المناطق "المحرره" على حد زعمها...محرَّره من من.. من القذافي ا و من الاستعمار .. ومُحرره على يد من... اغلب الظن محرره على يد فضائية الجزيره...! التعامل مع المشاهدين والشعوب العربيه بهذا الشكل يوحي الى تعامل مع قطيع لا حول ولا قوة له مجرور ومنجَر وراء قناة الجزيره دون ان توفر اي فرصه له حول فهم حالة تحول الجزيره الى منبر دعاءي وليس اخباري... الحاله الليبيه وتوررط قناة الجزيره في الوحل الليبي امر جدير بالتحليل والتمعن, لكنه ليس عصي على الفهم..اداء الجزيره الاعلامي في ليبيا هو اداء احادي الجانب وقريب من مسلكية ونهج القبيله والاعلام القبلي.. الجزيره تجند مذيعيها ومراسليها وخبراءها الحقيقين والمزعومين لخدمة مشروعها في ليبيا.. اسقاط النظام الليبي يصبح مطلب اعلامي كانجاز من منجزات الجزيره الاعلاميه... التجنيد والتحشيد يحدث ليس من خلال الجزيره واذرعتها الاعلاميه فقط لابل ايضا من خلال تداخل وتعليقات مراسلي الجزيره واعلامييها على صفحات الاعلام الالكتروني وصفحات التواصل الاجتماعي ونعتهم للقذافي باشنع النعوت من جهه وتأييدهم المطلق لخط الجزيره الاعلامي في ليبيا من جهه اخرى وبالتالي استغلال اعلاميي الجزيره لموقعهم وشهرتهم الجماهيريه للتشهير بالنظام الليبي بهدف دعم خط الجزيره وثوارها في ليبيا.. الثوار والثوره شأن ليبي وعربي بحت وعالمي ايضا ولكن السؤال المطروح : لماذا تالب الجزيره وتأجج الوضع في ليبيا؟؟..هل هناك ثأر قبلي بين الامير والعقيد؟..هل هذا التأجيج ياتي كدعم للثورات العربيه وارضاءا للمشاهدين العرب؟.. الذي يشاهد الجزيره في هذه الايام ويشاهد مذيعيها وطريقة القاء الاخبار والدعايات المغرضه يأسف على هذا التردي في الاداء وانعدام الموضوعيه والمسؤوليه في ان واحد.. الموضوعيه في نقل الاخبار والمسؤوليه حول سلامة الشعب الليبي... احد مذيعي االجزيره دعى مباشره الى الاعتراف بالمعارضه الليبيه دوليا وسحب الشرعيه من القذافي... هل هذه من المهام الاعلاميه للجزيره ومذيعها المحترم؟..ام ان هذا تدخل سافر في الشأن الليبي من خلال مؤسسه اعلاميه لها اجندتها حين تطلق على المظاهرات الشعبيه ضد الانظمه في الخليج العربي تسمية "اعمال شغب" وفي اماكن اخرى بالثوره والثوار!؟ يبدو بوضوح ان الجزيره الفضائيه في الحاله الليبيه قد فقدت توازنها الاعلامي وانحدرت الى مستوى الاعلام العربي الرسمي, ويبدو ان الجزيره لم تجري تقييما حقيقيا للحاله الليبيه ولم تأخذ بالحسبان نمط حكم معمر القذافي والتركيبه القبليه الليبيه و هي متسرعه ومتوتره الى حد نقل الاخبار بوتيره تترنح بين السرعه والمتسارعه, لكن بنفس الصور ونفس الواقع!, والجزيره لم تحسب كما يبدو ان رحيل معمر القذافي سيطول انتظاره ولربما لن يحدث ايضا.. الحاله الليبيه مفتوحه على كل الاحتمالات بما فيها التدخل الامريكي والغربي وحتى امكانية الحرب الاهليه والصومَّله والافغَّنه... الجزيره ايضا لم تأخذ عامل وجود النفط في ليبيا بالحسبان مما يميز الحاله الليبيه عن الحاله المصريه والتونسيه عالميا واقليميا.... الجزيره باعلامها المنحا ز لجماعة " بنغازي" تغوص عمقا في الفتنه القبليه الليبيه وهذا ما يسعى له الى حد بعيد النظام الليبي نفسه.. خلط الاوراق بين حرب قبائل وقبليه والتدخل الاجنبي كطوق انقاذ لرقبة النظام.. طرح مصطلح الغرب والشرق الليبي يقسم ليبيا جغرافيا وسياسيا لابل اثنيا وقبليا ايضا.. الشرق المُحرَّر على حد زعم فضائية الجزيره العظمى التي تعبث بامن شعب الجماهيريه العظمى على حد قول النظامي!؟.. مؤسف جدا ان تستغل الجزيره الفضائيه قوتها الاعلاميه ومكانتها بين الشعوب العربيه للترويج لاعلام غير موضوعي وغير متوازن يرقى الى مستوى توريط الشعب الليبي في حرب اهليه وقبليه من جهه وتوريط الشعوب العربيه في مواقف غير محسوبه من الثوره الليبيه من جهه ثانيه وبالتالي يبدو ان الجزيره نسيت او تناست انها تساهم في خلق كرزاي ليبيا وا يجاد جلبي ليبيا من حيث لا تدري من خلال اسلوبها الاعلامي الجاري في ليبيا.....دمار شامل "علىينا وعليهم"... على ليبيا والنظام والشعب وفضائية الجزيره!! نحن ندرك تماما ان الثوره الليبيه الجاريه قد خرجت من صميم المعاناه والحرمان جراء ممارسات النظام الليبي الفاسد اللذي امضى 42 عاما يطخ شعارات واهمل بالكامل الشعب الليبي لابل افقَّره وهو شعب البلاد الغنيه الثروات والنفط , ونحن ندرك ان ليبيا شانها شان العالم العربي ان لها الاوان ان تتحرر من الطغاه والفاسدين, لكننا لا نؤيد سياسة التأليب والتأجيج والانحياز الاعمى اللتي تمارسها فضائيه الجزيره التي تقامر بوحدة التراب الليبي وبتدخل اجنبي فاضح في ليبيا.. اسقاط النظام يجب ان يبقى مهمه شعبيه ليبيه والشعب الليبي كفيل وجدير بها وهو قادر بسياسة النفس الطويل والصبر ان يسقط نظام القذافي , لكن ما تقوم به قناة الجزيره القطريه هو حرق المراحل واستعجال الامور للاطاحه بالقذافي كانجاز اعلامي للجزيره الذي كان مذيعيها حتى وقت قريب يخاطبون القذافي ب" الاخ القائد" والان يكيلو له الشتائم على صفحات "الفيس بوك والتويتر" وغيرها من وسائل الاعلام.. شويه شويه بالهُون علينا وعلى الشعوب العربيه!.. اتركوا لنا مساحة تفكير وخط عوده ومسافه بيننا وبين موقف الجزيره ومن وراءها من مهوشين لعقول الناس... نحن ليس في طوشه عربيه..نحن في زمن الثورات العربيه ونرجو احترام شعوبنا وان لاتحولوهُم من شعوب تعيش تحت وطأة الطغاه الى شعوب تعاني من وطأة الجزيره الاعلاميه وتدويرها للشعوب حيث يشاء شخص ما او حيث اهداف الجزيره الاعلاميه.. اعلام الجزيره الجاري في ليبيا هو تضليل وتوريط للشعوب العربيه في موا قف من ما يجري في ليبيا دون علم بيقين الحاله الحقيقيه الليبيه والتطورات القادمه في هذا المشكل.. الجزيره تدخلت في الشأن الليبي وخلقت محاور توتر ومواقف جماهيريه ضبابيه من ما يجري في ليبيا......كُونوا على يقين: اول قنبله امريكيه تسقط على ليبيا ستقلب الراي العام العربي على عقب والى جانب النظام الليبي... على قناة الجزيره ان تراجع استراتيجتها الاعلاميه في ليبيا حتى ولو انها لم تترك لنفسها مساحة ومسافة صفر للتراجع بسبب تورطها وتدخلها في مسار وبرنامج الثوره الليبيه المعارضه.. في هذه الايام تحولت الجزيره الفضائيه الى قبيله اعلاميه حقيقيه تسنجد بابناء قبيلتها من متخصصين وشيوخ لدعم نهجها الاعلامي الخطير الجاري في ليبيا... ليس هكذا تسقط الانظمه وليس هكذا هو دور الاعلام... الشعوب العربيه عانت وتعاني من وطأة الطغاه العرب ونخشى انها بدأت تعاني من وطأة احادية طرح فضائية الجزيره... ايها العربي ايتها العربيه: احذر انت وانتي في مرمى قبيلة الجزيره الفضائيه.. نعتقد انه كان كاتب صيني من قال: لا تصدق كل ما تقرأ... وانتم لا تصدقوا كل ما تشاهدوه وتسمعوه من على شاشة الجزيره ومشتقاتها من اعلاميين ومؤسسات اعلاميه..... اللهُم احفظ شعب ليبيا من الفتنه واحفظ عقول الامه العربيه من التضليل الاعلامي.... تحيا الثوره والثوار من المحيط الى الخليج ويسقط الطغاه العرب.. لكن احذروا الانجرار وراء التهويل والتأجيج والتوريط الاعلامي الجاري بما يتعلق بليبيا!! *كاتب فلسطيني , باحث علم اجتماع, ورئيس تحرير صحيفة ديار النقب الالكترونية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل