المحتوى الرئيسى

براون يهجر جميلات الفورمولا ويحول دولاره إلى 85 مليون

03/03 21:17

دبي- خاص (يوروسبورت عربية) خلافا لما سار عليه حال الشخصيات المتعمقة في عالم الفورمولا1، فإن روس براون خالف أقرانه ورفض أن يسجل دفتر فضائح الرياضة الأولى أي مخالفة تذكر منذ انضمامه كمدير فني وتقني لفريق بطولة العالم وهي الساحة العامرة والممتلئة بالمغريات وأجمل جميلات الأرض. وسجلت رياضة السيارات عبر موزلي وايكليستون وبرياتولي وآخرون الكثير من الغرائب والعجائب، فضلا عن انغماس الجميع بكل ما لذ وطاب خصوصا في أمسيات ما بعد الجولات، فالفائر يريد أن يحتفل والخاسر ينشد النسيان. غير أن براون وعلى عكس الآخرين فضل الاقتران بسيدة من خارج هذا الوسط المنحل، ولم تظهر زوجته وابنته إلا نادرا في وسائل الإعلام وبملابس غاية في الاحتشام. وبسبب ما يتمتع به هذا الرجل من صفاء مطلق للعقل والذهن، فقد برع في اختلاق الأفكار العبقرية والتي نجح من إحداها في تحويل دولار واحد فقط إلى 85 مليون دولار، وذلك في غضون عامين فقط. مسيرة تكللت بـ8 ألقاب عالم وبدأ المهندس البريطاني، المولود في 23 تشرين الثاني (نوفمبر) العام 1954 العمل في إدارة فرق الفورمولا 1 من النواحي الفنية والتقنية في الثمانينات ومطلع التسعينات من القرن الماضي مع فريقي جاغوار وآروز، وكان سببا في اكتشاف موهبة السائق الألماني الأسطوري مايكل شوماخر بعدما استقطبه من فريق جوردان إلى بينيتون في العام 1991، وتوج معه بطلا للعالم في عامي 1994 و1995. وعندما انتقل بطل العالم إلى فيراري في العام 1996، لم يعرف طريق الألقاب إلا تحت إشراف مكتشفه ابتداء من العام 2000 ولمدة 5 مواسم متتالية، أصبح من خلالها شوماخر صاحب أعلى رصيد من الألقاب في تاريخ الفورمولا 1 (7 ألقاب). ومع احتجاب مايكل شوماخر رحل بروان إلى هوندا في العام 2007، لكن أفكاره العبقرية بقيت حبيسة الأدراج نتيجة الأزمة المالية التي عانى منها المصنع الياباني، ولكن سرعان جاء الوقت المناسب الذي ضرب فيه ضربته، عندما أعلنت هوندا في نهاية العام 2008 أنها باعت فريقها إلى مدير الفريق السابق المهندس البريطاني روس براون مقابل دولار أميركي واحد. من خانة مشهور إلى زمرة مليونير وسرعان ما تحول براون من خانة المشاهير إلى زمرة أصحاب الملايين عندما عمل ومن خلال فكرة عبقرية وهي "موزع الهواء المزدوج" على تحويل السيارة وأسمها الجديد بروان جي بي مطلع الموسم 2009 إلى صاروخ شق عنان المنافسة واحتل الصدارة. ونجح براون في دخول التاريخ بعد أن أصبح فريق براون جي بي-مرسيدس أول فريق يتوج بلقب الصانعين في الموسم الأول له، ليضيف هذا الانجاز إلى لقب السائقين الذي أحرزه سائقه البريطاني جنسون باتون. وسدد بروان كامل ديون الفريق المتعثر، فضلا عن تلبية التكاليف الباهظة طوال الموسم، وذلك بعد الفوز بجائزة الصانعين ومقدارها 500 مليون دولار أميركي. وكان براون أيضا سببا في عودة شوماخر عن قرار الاعتزال، حيث جذبت هذه الانجازات المصنع الألماني العملاق مرسيدس للاستحواذ بحساب شركة دايملر وأكبر مساهم فيها شركة آبار للاستثمار المسجلة في أبوظبي، على ملكية كامل الفريق على مرحلتين عامي 2010 و2011، وذلك بعد التوصل لاتفاق بشراء أسهم روس بروان مقابل إجمالي بلغ 85 مليون دولار. من حسام بركات

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل