المحتوى الرئيسى

صفحة «المصرى اليوم» تحولت إلى أيقونة للثورة

03/03 20:02

  فيما كان الميدان يهتز بالهتافات، ويموج بالأعلام، ثمة لافتة ضخمة كانت تخطف الأبصار فى المشهد، لوحة تحمل عنوان «الورد اللى فتح فى جناين مصر»، ومعها 11 صورة لشهداء التحرير فى يوم الأربعاء الدامى. كانت اللوحة نسخة مكبرة لإحدى صفحات «المصرى اليوم»، نشرتها تكريماً لأرواحهم ودمائهم الطاهرة. لوحة - صفحة - «الورد اللى فتح فى جناين مصر»، تحولت بمرور الوقت إلى أيقونة لثورة 25 يناير، يتداولها الثوار بين أياديهم فى الميدان، وعلى صفحاتهم فى مواقع الإنترنت، وعلى زجاج سياراتهم، تحولت إلى ملصق على حوائط المنازل، وبطاقات صغيرة، وعنوان يختصر ثورة الشباب والشعب، وصورة على القمصان. كانت تلك اللوحة حلقة من ذلك الالتحام بين الثوار و«المصرى اليوم» منذ انطلاق المظاهرات، إذ كان الثوار يرفعون مانشيت الصفحة الأولى غالباً باعتباره جامعاً لمطالبهم، ابتداءً من المانشيت الأول «إنذار» وحتى «الشعب أراد وأسقط النظام». وبقيت «الورد اللى فتح فى جناين مصر»، الشعار الأعظم للثورة وشهدائها، وثيقة يحتفظ بها الشعب، وتبثها وكالات الأنباء والمحطات التليفزيونية العالمية، 11 وجهاً أصبحت محفوظة ومطبوعة فى قلب كل مصرى، ومعها مفتتح النص الشعرى الفذ لشاعر الشعب أحمد فؤاد نجم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل