المحتوى الرئيسى

الافراج عن سجناء في ليبيا يثير مخاوف المجتمع القبلي

03/03 18:52

بنغازي (ليبيا) (رويترز) - اثار اطلاق سراح سجناء من بعض السجون الليبية التي تعرضت للنهب والحرق والتخريب المخاوف في بعض مناطق البلاد التي تمردت على حكم العقيد معمر القذافي.وقال مسؤولون في شرق البلاد الذي يسيطر عليه المتمردون لرويترز ان القوات الحكومية اطلقت سراح السجناء عندما استمر التمرد الذي بدأ قبل اسبوعين على حكم القذافي وهي خطوة من المؤكد ان تثير صراعا في مجتمع قبلي ينتشر فيه الاخذ بالثار.وقال سعيد جمعة (28 عاما) بينما كان يشارك في نهب سجن في بنغازي "لست سعيدا بذلك. كان هناك قتلة في الداخل. القوات الحكومية فتحت الابواب وتجمع في الخارج اشخاص يريدون ان يثأروا."وتناثرت اوراق هوية السجناء في انحاء السجن في بنغازي وغطى السواد الزنازين بعد الحرائق.ويقول ليبيون ان القوات الحكومية تعمدت اطلاق سراح السجناء لتقويض الاحتجاجات ضد القذافي ويضيفون انها خطوة مماثلة لتلك التي استخدمت في الاحتجاجات في مصر عندما اختفت الشرطة وسمح لعصابات اجرامية بان تجوب الشوارع.ولم يمكن لرويترز سوى التحقق من التخلي عن سجن واحد في بنغازي لكن مجلسا ثوريا يدير المناطق التي لا تخضع لسيطرة القذافي قال ان سجونا اخرى كان لها نفس المصير.وقالت نجلاء المنقوش المتحدثة باسم تحالف المتمردين "فتحت القوات الحكومية معظم السجون الليبية مما سمح بخروج المساجين من اجل اثارة حالة من الفوضى."واطلاق سراح المتهمين بالقتل يمثل مشكلة في ليبيا حيث تتسم الولاءات القبلية بالقوة. ووفقا للتقاليد فان اسرة الضحية لها الحق في الثأر اما بقتل الجاني او قبول الدية.وقال حافظ كريم (29 سنة) ان قاتل عمه اطلق سراحه من سجن ببنغازي " عمي قتل وانا افتش عن القاتل. اذا وجدته فساقتله . القاتل يجب ان يقتل."   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل