المحتوى الرئيسى

إضاءات بقلم: حسين أحمد سليم

03/03 17:46

إضاءات بقلم: حسين أحمد سليم الحاكمُ الذي يعتزُّ بغيرِ الله ذُلَّ في اعتزازهْ. الحاكمُ الذي لا يتّقي الله في أُمّتهِ وجبَ اقتلاعهُ من جذورهْ. الحاكمُ الذي لا يحكمُ بِشرعِ الله في شعبهِ كافرٌ وجبَ قتلاهْ. الحاكمُ الظّالمُ في رعيّتهِ ظالمٌ لنفسهْ عاصيٌ للهِ في دولتهْ. الحاكمُ الذي لا يرحمَ أهلَ وطنهِ لا يرحمهُ الله برحمتهْ. الحاكمُ الذي يُمارسُ الكِبرَ والتّكبُّرَ والكبرياءَ وليَّهُ الشّيطانْ. الحاكمُ الذي يُمارٍسُ الرّحمةَ في الأرضِ يرحمهُ اللهُ في السّماءْ. الظّلمُ من سِماتِ الحاكمِ الفاسدْ الكافرِ. الحاكمُ الكافرُ لا يؤتمنُ لهْ. حاكمٌ لا وفاءَ عِندهُ لأمّتهِ حاكمٌ كافرٌ غادرْ. الحاكمُ الظّالمُ يُقتلُ بظلمهْ. الحاكمُ الذي يولي الأعداء على بني بجدتهِ خائنٌ بائرٌ داعرٌ كافرْ. الحاكمُ الذي يبيعَ وطنهُ يشتري كفنهْ. الحاكمُ الأطرشُ لا يسمعُ صريخَ شعبهِْ. الحاكمُ المُحجّرُ لا يشعرُ بآلامِ وأوجاعِ الأمّةْ. الحاكمُ الجاهلُ من لا يعي حُقوقَ شعبهْ. الحاكمُ الأخرسُ من يصُمَّ أُذُنهُ عن سماعِ الحقيقةِ ويمنعُ لسانهُ عن النّطقِ بالحقيقيةْ. الحاكمُ الذي لا يهتمُّ بشؤونِ النّاسِ ليسَ بِحاكمْ. الحاكمُ الذي يبخسُ النّاسَ أشياءهمْ ظالمُ سارقْ. الحاكمُ الذي لا يفي بوعودهِ وعهودهِ كاذبٌ مُنافقْ. الحاكمُ الذي يأكلُ أموالَ النّاسِ بالحرامِ تأكُلُ النّيرانُ قلبهُ ووجدانهْ. الحاكمُ الذي يسومُ الناسّ العذابْ تسومهُ زبانيةُ النّارِ بالعذابْ. الحاكمُ الفاسدُ من يستغِلَّ تكليفهُ المسؤولُ لإشاعةِ الفسادْ. الحاكمُ المُنحرِفُ من يهدي النّاسَ وينسى نفسهْ. الحاكمُ المُغفّلُ من لا ينتبهُ لشؤونِ دولتهْ فيقعُ ضحيّةَ الغُشّْ. الحاكمُ الذي لا يغارُ على دينهِ لا ذِمّةَ لهُ ولا ضميرَ ولا وِجدانَ ولا إيمانْ. الحاكمُ الذي يتعاملُ مع الأعداءُ شيطانٌ أكبرْ. الحاكمُ الذي يركنُ لأعداءَ الله وأعداءِ الأمّة مُجرِمٌ خائنٌ وجبَ إعدامهْ. الحاكمُ الظّالمُ مثواهُ جهنّمَ وبِئسَ المصيرْ تسومهُ زبانيّتها بسياطٍ من نارٍ شواظْ. الحاكمُ الذي لا يحترمُ شعبهُ لا يحترمُ نفسهُ ولا يحترمهُ شعبهْ. الحاكمُ الذي لا يتنحّى عن منصبهِ من أجلِ وطنهِ مُعتدٍ آثمٍ وغاصبٍ جائرٍ كافرْ. الحاكمُ الذي يقتلُ شعبهُ مُجرمٌ فاسِقٌ فاجرٌ داعرْ وجبتْ مُحاكمتهْ. الحاكمُ المهووسُ بالسُّلطةِ مُصابٌ بالوسواسِ القهريّْ. الحاكمُ الذي يُلقلِقُ بلسانهِ يُعاني من القصورِ العقلي. الحاكمُ الذي يتباهى بلباسهِ وأزيائهِ لا يصلُحُ للحكمِ. الحاكمُ الظّالمِ مُغتصبٌ للسّلطةْ. الحاكمُ الذي لا إيمانَ لهُ بالله لا أمانَ لهُ من الظّلمْ. الحاكمُ المُتمسّكُ بكرسيِّ الحكمِ يعبُدُ أناهْ من دونِ اللهْ. الحاكمُ الذي يُدينُ بغيرِ حقٍّ يُدانُ بِحقّْ. الحاكمُ المُُتسلّطُ على رِقابِ العبِبادِ تُقطعُ رقبتهْ. الحاكمُ الذي لا يرعوي عن إراقةِ الدّماءِ بغيرِ حقٍّ تُهرقُ دماؤهْ بحقّْ. الحاكمُ الذي لا يُمارٍ العدالةَ في أحكامهِ يضعُ نفسهُ في قفصِ الإتّهاماتْ. الحاكمُ الذي يتحصّنُ في بُرجهِ خوفاً من النّاسِ لا شكَّ يُمارسُ الظّلمَ للنّاسْ. الحاكمُ الذي يخافُ التّجوالَ بينَ النّاسِ يخافُ افتضاحَ عيوبهِ عندَ النّاسْ. الحاكمُ الذي لا يُشرّعُ أبوابهُ للنّأسِ لم ولن ولا يتعرّفُ على همومِ النّاسْ. الحاكمُ الذي يُكثرُ من حُرّاسهِ تتعاظمُ مظالمهُ للنّاسْ. الحاكمُ الذي لا يثقُ بِشعبهِ لا يثقُ بنفسهْ. الحاكمُ الذي يزرعُ الظُّلمَ يحصُدُ ثورةَ الرّفضِ وإسقاطِ نظامهْ في نفوسِ شعبهْ. إذا ثار الشّعبُ الرّازحُ تحتَ نيرِ الظُّلمِ دكَّ عرشَ الحاكمِ الظّالمِ وحطّمَ صولجانهْ. الحاكمُ الذي لا يقرأُ التّاريخُ بوعيٍ مصيرهُ الزّوالْ. إذا انهارَ عرشُ الحاكمِ الظّالمِ تنكّرَ لهُ أصدقاؤهُ وتجاهلهُ الشّيطانْ. إذا سقطَ الحاكمُ الظّالمُ لا يجدَ لهُ موطئ قدمٍ في بلادهْ.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل