المحتوى الرئيسى

على صالح .. اذا فهمت الشعب فلا بد ان ترحل بقلم مستشار دكتور/ حسين البسومى

03/03 16:49

على اثر اندلاع ثورة الشعب اليمنى ، سيطل الرئيس / على عبد الله صالح - بين حين و حين - بمبادرات يعتبرها اصلاحية لنظامه الاستبدادى المكروه شعبيا ، لما ترتب عليه طيلة سنوات الحكم التى تجاوزت الثلاثين عاما ، فثمت الغاء لتمديد فترة رئاسته و ثمت الغاء لمشروع تعديل الدستور لتمرير عملية توريث السلطة لابن الرئيس ، و ثمت منادة بحكومة وحدة وطنية ، و ثمت دعوة المعارضين للحوار ، و سوف يرفض الثوار كل مبادراته مصممين على اسقاط نظامه املا فى تغيير حال اليمن.. فحال اليمن الان لا يسر حبيبا ، و ليس سرا ان رئيس هيأة المعونة الامريكية الذى زار اليمن منذ عدة سنوات بكى اثناء تفقده لبعض المدن اليمنية ، و حين سأله مرافقوه عما ابكاه قال : " ان اليمن لا تحتاج معونة امريكية و لكنها تحتاج ميزانية دولة لكى يتم انتشالها من حضيض القرن الثامن عشر لتلحق بركب الحضارة فى القرن العشرين " !! ، الى هذا الدرك المنحدر سقطت اليمن من حسابات على صالح ، فلا حرية و لا ديمقراطية و لا اعلام الا تسبيحا و تهليلا للزعيم و ابنه الرئيس المنتظر توريثه و لا تعليم صحيح و لا جامعات يمكن ان تخرج علماء و لا قضاء الا بالعمائم المسيسة و لا عيش كريم فى ظل دخل بسيط و اسعار ترتفع ارتفاعا جنونيا كل ساعة و لا وظائف للشباب الذين يعانون من بطالة منذ اكثر من عشر سنوات و لا امن الا للقبائل التى تؤيد النظام ، و لا سياسة خارجية الا بالتبعية الكاملة لامريكا ، و لذلك فقد تقوضت امال و احلام الشعب اليمنى فقبع فى الدوارات و المقاهى لا هم له الا مضغ القات ( نبات مخدر ) هربا من مأسى الحياة و همومها التى خلقها نظام حكم الرئيس / على صالح .. ساءت احوال اليمن تماما فى ظل حكم استبدادى قمعى لا شعبية له رغم ان البيانات الرسمية للانتخابات التى تجريها وزارة داخلية الرئيس تظهر انه استحوذ على اصوات الناخبين و فاز بتسعة و تسعين فى المائة !! و لم يكن الرئيس / على صالح يقنع بان يكون رئيسا مدى الحياة بل تطلع ابنه الى كرسى الرآسة فكان السعى قدما على ساق لتعديل الدستور لوضع اللمسات الاخيرة لتوريث السلطة للابن مكافأة لصالح على ما قدمه للبلاد طوال ثلاثين عاما من الفقر و الكبت و الذل و التبعية و الاستبداد ، فتم عرض مشروع التعديل للنقاش ( بل قل لجس نبض الشارع ) و لولا ثورتا تونس و مصر و اثرهما على الشارع اليمنى لسار مشروع التوريث دستورا .. تسلم الرئيس / على صالح اليمن مشفوعا بلقب " اليمن السعيد " فاصبح اللقب فى عهده " اليمن البائس "، و اذا كان الشعب اليمنى يبكى حاله فى عهد صالح ، فقد سخرنا نحن العرب من تصريحاته و احاديثه ، حين قال – تعليقا على حرب تحرير الكويت من احتلال صدام حسين - ان الجيش العراقى استطاع ان يصمد لثلاثين يوما بينما لم يصمد الجيش المصرى فى حرب 1973 الا خمسة عشر يوما ، و هذا التصريح يفتقر الى العلم السياسى والعسكرى ، لان صدام باعتباره قائد الجيش العراقى لم يكن يأبه بمصير الجيش الذى لم يحارب اساسا لانه كان من ضحايا صدام ، اما الجيش المصرى فقد كان قائده الاعلى رجل يقدر قطرة الدم بالاضافة الى ان حرب 73 كانت قد حققت الاهداف المرسومة لها و التى اثبتها الرئيس / انورالسادات فى التوجيه الاستراتيجى لوزير الحربية الذى قاد الحرب ، و لم يكتف الرئيس / على صالح بذلك بل قال - عقب عملية اسرائلية فى غزة - انه : " لو كان لدي حدودا مع اسرائيل ( فلسطين المحتلة ) لقاتلت اسرائيل " ، الامر الذى دفع الرئيس / مبارك ( المخلوع ) الى الرد عليه فى احد خطبه : " اذا كنت عايز تحارب هات قواتك وادخل لسيناء " ، و كلام الرئيس / على صالح مجرد تهريج و محاولة احراج مصر، لان اليمن لا يملك جيشا مقاتلا بالمعنى المعروف ، كما ان كلام الرئيس المخلوع / مبارك كان تهريجا مماثلا لانه لا يستطيع ادخال دبابة واحدة الى المنطقة المتاخمة لحدود فلسطين المحتلة وفقا لما نصت عليه معاهدة السلام .. و قد استغربت كثيرا لتصريحات الرئيس / على صالح التى حاول من خلالها الاساءة لمصر و احراجها ، غير ان زيارتى لليمن منذ عدة سنوات عضوا فى بعثة الاونسكو التابعة للامم المتحدة فسرت لى تلك التصريحات ، فقد طلبنا زيارة النصب التذكارى للجندى المصرى بصنعاء ، و تململ المرافق اليمنى و ازاء اصرارى – باعتبارى المصرى الوحيد بالبعثة – توجه ركبنا الى ميدان السبعين بصنعاء و ليتنى ما اصررت ، فقد تركت الزيارة فى نفسى اسوأ الاثر عن النظام اليمنى ، لاننا فوجئنا بنصب بائس يكاد يكون جدارا يريد ان ينقض نال منه الزمن و ليس به من اثر لجندى او اثر لمصر ، التى قدمت لليمن زهرة شبابها ليدافعوا عن ثورتها ، و على اثر ذلك ثرت وشرحت لرفاق البعثة ما قام به الجيش المصرى ابان ثورة اليمن و قلت اننى ساطالب المسئولين المصريين بالعمل على استرداد رفات شهداء مصر التى دفنت فى هذا النصب ، الذى لو كان معدا لاعداء اليمن لكان مقبولا اما ان يكون معدا لشهداء دافعوا عن ثورة اليمن فلا يجوز ان يسمى الا نصب الجحود و نكران الجميل ، و تأثر باقى اعضاء البعثة و رفضنا عرضا للقاء وزير الثقافة كان مدرجا ببرنامج الزيارة و تأثر المرافق اليمنى و اعتذر كثيرا عن الحرج الذى وضعه النظام فيه و اكد ان الشعب اليمنى يحب مصر و يقدرتضحيات جنودها دفاعا عن ثورة اليمن و لا يرضى عن ذلك النصب الحقير ، و فيما بعد جدال و مراسلات و كتب دارت بين حكومة مصر و حكومة اليمن - استغرقت سنة كاملة - تم تجديد النصب التذكارى للجندى المصرى بصنعاء ، و ما كنت اود الاشارة الى ذلك ، غير ان حديث مرافق البعثة اوحى الى ان الشعب سعى لتجديد النصب فلم يلق استجابة النظام الذى يستهين بالشعب و لا يقبل تحقيق مطالبه.. اذن سيقوم الرئيس / على صالح بمناورات و يقدم مبادرات و يعرض تنازلات من اجل استمرار بقائه فى السلطة الى يوم وفاته ، و ليس اصراره على البقاء رغم الثورة ضده الا غباءا سياسيا ، لانه استحوذ على الحكم ثلاثين عاما لم يقدم فيها لليمنيين الا الفقر و الفساد و الكبت و الظلم و الجهل و المرض ، مع ان اليمن دولة من الدول الغنية بشبابها و ثرواتها الطبيعية و منتجاتها من البن و القات ، الا انها عاشت فى عهد الرئيس / على صالح على المعونات الخارجية و اثر ذلك هو التبعية و الخنوع للغرب ، و العنجهية و الاستعلاء على الشعب.. لقد سمعنا الرئيس / على صالح يقول :" لقد سئمنا السلطة " و لكنه لم يفهم الشعب الذى يقول حاله منذ سنين :" الشعب سئم حكمك و نظامك وعهدك و رجالك " و عما قريب جدا سيفهم الرئيس / على صالح ماذا يريد الشعب اليمنى ، وهنالك لن يكون امامه الا الرحيل

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل