المحتوى الرئيسى

عصام شرف .. رئيس الوزراء الذي شارك في مظاهرات إسقاط مبارك

03/03 16:08

كتب-  خليل أبو شادي :نراقب بحذر اختيار الوزراء الجدد .. هكذا كان التعليق الأول لكفاية على نبأ اختيار عصام شرف رئيسا للوزراء معربة عن تفاؤلها باختيار شرف وتاركة التقييم السياسي لملعب السياسة  .. كفاية والحركات السياسية الأخرى أجمعت على أن مواقف شرف الوطنية كانت دائما تمثيل حي لما يراه حق .. وانه خبرة حقيقية قادرة على التصدي للازمات .. وهكذا ومنذ اللحظة الأولى حظي شرف باعتماد الجميع .. وبقيت الممارسة السياسية وكيفية تصديه للملفات المفتوحة خاصة ملف محاكمة المتورطين في قتل الشهداء والتعامل مع أمن الدولة هي العنصر الحاسم والطريق لكسر الحذر الذي بادرت كفاية بإعلانه .عصام شرف رئيس الوزراء المصري الجديد، كان بين أكثر من 3 آلاف أستاذ جامعي من مختلف جامعات مصر أعلنوا في ٨ فبراير انضمامهم للمعتصمين بميدان التحرير في المطالبة بإصلاح سياسي عاجل، وحل مجلس الشعب وإجراء انتقال سلمى وعاجل للسلطة في مصر. وخرج وسط مجموعة من الشخصيات العامة والأساتذة في مسيرة حاشدة من أمام نادي تدريس جامعة القاهرة بالمنيل متجهين إلى شارع سراي محمد على ، ومنه إلى شارع قصر العيني في طريقهم إلى ميدان التحرير، مروراً بمقر مجلس الوزراء ومجلس الشعب ، لتتوقف المظاهرة أمامهما لما يقرب من 15 دقيقة، مرددين الهتافات المطالبة بحل المجلس وسقوط مبارك .  وقال في تصريحات يوم ٨ فبراير إنه مع متظاهري التحرير قلباً وقالباً، وإنه خرج في المسيرة وفاءً للشهداء الذين سقطوا منذ يوم 25يناير. وشرف  وزير سابق، تولى مهام وزارة النقل والمواصلات في حكومة أحمد نظيف من يوليو 2004 حتى استقال في ديسمبر 2005 عندما أدرك عدم وجود إرادة سياسية لحل أزمات النقل في مصر، بعد حادث قطار قليوب، وكذلك بسبب خلافات مع رئيس الوزراء حينها أحمد نظيف.هو  خريج هندسة القاهرة، وحاصل على ماجستير و دكتوراه من أمريكا، وله أكثر من 140 بحث في مجال الطرق. كما حصل على جائزة الدولة التشجيعية ثلاث مرات، وعلى جائزة رفيق الحريري، وجائزة التميز من أمريكا، وعمل مستشاراً بوزارة النقل في دبي، وهو أحد مؤسسي جمعية “عصر العلم”، التي تضم كل من د. محمد البرادعي ود. أحمد زويل كأعضاء شرفيين فيها. وكان شرف من المدافعين بقوة عن رفع الحراسة عن نقابة المهندسين، ولعب دورا هاما للقيام بذلك، رافضا ما كان يتردد حول الخوف من سيطرة الإخوان على النقابة.وذكرت تقارير صحفية سابقة، أن عصام شرف خرج من الوزارة لأسباب كان من بينها أنه رفض تدخل زكريا عزمي رئيس ديوان رئيس الجمهورية سابقا، لطمس حقيقة ما حدث في كارثة “عبارة السلام 98” التي غرقت في فبراير 2006 وراح ضحيتها 1033 مواطناً مصرياً، لصالح مالكها «ممدوح إسماعيل »، الذي أقسم- وفقا للتقارير على الإطاحة بشرف من الوزارة. طلب شرف في ذلك الوقت من اللواء حسين الهرميل والذي كان يرأس هيئة السلامة البحرية استمرار التحقيقات.وبعد أن خرج عصام شرف من وزارة النقل؛ غادر البلاد متجها إلى «أبوظبى»، ليشارك في تخطيط الإمارة بدعوة من الحكومة هناك، وعاد لمصر في عام 2008 ليشارك في الحياة الاجتماعية، وأبدى اهتماما شديدا بكوارث حوادث الطرق وأنشأ جمعية خاصة بهذا الشأن وعين مشرفاً على نقابة المهندسين.وفي فبراير ٢٠١٠، انتقد شرف حالة الطرق في مصر والتخطيط لها، مؤكدا أنه لا توجد موارد كافية لتحسين الطرق في مصر. وقال في حوار مع برنامج “العاشرة مساء” علي قناة “دريم” الفضائية إن مصر تفقد سنويا نحو 2 مليار دولار من حوادث الطرق، وتخسر من 20 إلى 30 ألف شخص. وأشار إلي أن أسوأ 3 طرق في مصر هم طريق الصعيد والدائري وشرم الشيخ ـ دهب، داعيا إلي ضرورة وجود كيان واحد عند التخطيط للنقل، حيث لا يمكن فصل قطاعات الوزارة عن بعضها في حالة التخطيط.وفي أغسطس من العام نفسه، أكد أنه ضد فكرة أن يرشح الوزير نفسه في الانتخابات التشريعية سواء في مجلس الشعب أو الشورى لعدم وجود الوقت الكافي لدي الوزير طالما هو في منصبه، وأشار إلي أنه لو كان في منصبه كوزير وعرض عليه الترشح لانتخابات مجلس الشعب لرفض. وعن علاقة مصر بأفريقيا أشار الوزير الأسبق خلال إحدى المحاضرات إلي أن «أمن مصر القومي مرتبط بعلاقاتها الطيبة مع دول أفريقيا »، وأكد أنه لو كانت هناك مصالح مشتركة وعلاقات قوية بين مصر ودول حوض النيل لما حدثت الأزمة الحالية التي تهدد حصتنا من مياه النيل، وطالب شرف بأن يتم وضع خطة لربط مصر بأفريقيا، مشيرًا إلي أن هذه العلاقات لن تتحقق بالزيارات والنوايا الطيبة. وعن الحراسة المفروضة علي نقابة المهندسين منذ 15 سنة قال شرف إنه لا يري مبررًا لوضع النقابة تحت الحراسة كل هذه الفترة وأنه غير مقتنع بشرعية الحراسة علي النقابة وأنه اضطر إلي ترك ملف فك حراستها لأن ضميره لا يتماشي مع جهود التسويف للقضية.يقول المهندس طارق النبراوي من سكرتارية مهندسون ضد الحراسة، إن شرف شخصية وطنية رائعة، وخبرة في إدارة الأزمات، وعندما تم تعيينه رئيساً للجنة إعداد النقابة للانتخابات في عام 2009، بذل مجهوداً متميزاً في سبيل تجهيز النقابة للانتخابات، لكنه اصطدم بإرادة سياسية ترفض إجراء الانتخابات في نقابة المهندسين، فاستقال من العمل باللجنة في فبراير 2010، مصحوباً بتقدير واحترام كل المهندسين الساعين إلى الديمقراطية في نقابتهم. ويرى النبراوي أن شرف بخبرته وعلمه قادر على التصدي لكل الملفات الساخنة المفتوحة حالياً، سواء السياسية منها أو الأمنية أو الاقتصادية.مواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل