المحتوى الرئيسى

العوا: يجب تأجيل المطالب الفئوية لاستمرار عجلة الإنتاج

03/03 18:49

الإسكندرية - أ ش أوصف محمد سليم العوا الأمين العام للاتحاد العالمى لعلماء المسلمين سابقا رئيس مجلس إدارة جمعية مصر للثقافة والحوار ثورة 25 يناير بأنها ثورة ''تلقائية وسلمية وشعبية عامة''، وتميزت بالرقى.وأوضح العوا - فى كلمته أمام ندوة بمكتبة الأسكندرية عن ثورة 25 يناير والتطلعات المستقبلية - أن الثورة كانت تلقائية لأنها لم يكن لها زعيم أو تنظيم، وسلمية لأن الملايين خرجوا بأيد خاوية دون محاولة المواجهة مع أحد، وشعبية عامة بعد خروج كافة أطياف المجتمع للتظاهر استجابة لدعوة الشباب.وأكد أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة يستحق كل التقدير والاحترام والصبر لموقفهم العظيم فى مساندة الثورة والقرارات التى تتخذ بشكل يومى فى سبيل تحقيق مطالبها، مشددا على أهمية الصبر فى تحقيق المطالب والآمال لأنه من الطبيعى أن تسير عملية الإصلاح ببطء.وحدد العوا مجموعة من التطلعات والآمال التى يجب أن يعمل الجميع على تحقيقها فى المستقبل القريب وأهمها تشكيل دستور جديد والتحول لدولة برلمانية ديمقراطية ووجود علاقات مصرية عربية إفريقية وطيدة تتيح لمصر القيام بدورها كأكبر دولة فى المنطقة ووفقا لثرواتها وكفاءاتها.وتحدث محمد سليم العوا الأمين العام للاتحاد العالمى لعلماء المسلمين سابقا رئيس مجلس إدارة جمعية مصر للثقافة والحوار عن أهمية وجود قضاء مستقل تماما لا يتدخل فيه رئيس الجمهورية أو وزير العدل ، وضرورة رد المحكمة الدستورية إلى القضاء العام وزيادة الاعتماد على طاقات الشباب وإسناد المناصب والقيادات إليهم، وإقامة رقابة حقيقية على المال العام والاستقلال الحقيقى للجامعات، ووجود جهاز شرطة يقوم على نشر الأمن والمنع الوقائى للجرائم، وخدمة الشعب.وقال إنه بالرغم من أنه يدرك أهمية المطالب الفئوية، إلا أنها لا تجوز فى الوقت الحالى لأنها تعطل العمل وتصرف عن العمل الأهم وهو تتبع الفساد والإفساد.وعن الدولة المدنية والدولة الإسلامية، أكد العوا أن الدولة فى عهد الرسول صلى الله عليه وسلم كانت دولة مدنية بمرجع إسلامى وأن دستور المدينة لم يؤسس دولة إسلامية، موضحا أنه لا يجب أن نقبل دولة يحكم فيها علماء الدين بل من هم مؤهلون للحكم.وأضاف أن فكرة حكومة "الوحدة الوطنية" غير مطروحة وغير مقبولة ، أما المقترحات المقبولة هى إنشاء حكومة تكنوقراط.ولفت العوا إلى أن فكرة "حل أمن الدولة" تعد من الإسراف والعبث ولا تجوز لأنها ستؤدى إلى خسائر مادية بل يجب وضع مهام محددة لهذا الجهاز تقوم على الحفاظ على الأمن ، والتشديد على محاكمة الفاسدين من أعضائه.اقرأ أيضا :

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل