المحتوى الرئيسى

بارزاني يستطلع امكانية اجراء انتخابات مبكرة في اقليم كردستان

03/03 18:05

اربيل (العراق) (ا ف ب) - اعلن الزعيم الكردي مسعود بارزاني الخميس انه طلب من برلمان كردستان اجراء مشاورات مع الاطراف السياسية للنظر في امكان اجراء انتخابات تشريعية مبكرة، كما طلب الاسراع في عملية انتخاب مجالس المحافظات الثلاث في الاقليم.وقال بارزاني في كلمة مقتضبة عبر القنوات الفضائية الكردية "اطلب من البرلمان التشاور مع الاطراف الاخرى لدراسة اجراء انتخابات مبكرة (...) يجب ان يقرر الشعب رأيه".وتستجيب هذه الخطوة في حال اقرارها لمطالب قدمتها المعارضة في الاقليم في وقت سابق اليوم.واضاف بارزاني "اطالب الحكومة بتسريع عملية انتخابات مجالس المحافظات والاستعداد لها، فالمعالجة الاساسية تكون عبر العودة الى رأي شعب كردستان، فهو مرجعيتنا الوحيدة".يذكر ان محافظات اربيل ودهوك والسليمانية استثنيت من انتخابات مجالس المحافظات التي جرت في كانون الثاني/يناير 2009.وقد اندلعت تظاهرات في السليمانية وبعض النواحي التابعة لها منذ اكثر من عشرة ايام تطالب باجراء اصلاحات سياسية ومكافحة الفساد الاداري والمالي في المؤسسات الحكومية في الاقليم.وعبر بارزاني عن "سروره الكبير لان شبابنا يقدمون مطالبهم ومقترحات قيمة بشكل سلمي وحضاري الى البرلمان والحكومة ورئيس الاقليم (...) رجائي منكم الحفاظ على سمعتكم بحيث لا تؤدي التظاهرات الى العنف".وختم الزعيم الكردي قائلا "صوتي مع المطالبين بالاصلاح والعدالة الاجتماعية ووصلت الى قناعة مفادها ضرورة ايجاد معالجات اساسية وليس اعطاء حقن مسكنة".وقدمت ثلاث حركات سياسية معارضة مشروعا لاصلاح الحكم في الاقليم وامهلت السلطات شهرين لتحقيقه، محذرة من انه بخلاف ذلك ستطالب باجراء انتخابات تشريعية محلية مبكرة.وطرحت حركة "غوران" (التغيير) والاتحاد الاسلامي الكردستاني والجماعة الاسلامية خلال مؤتمر صحافي في مقر التغيير وسط السليمانية مشروع الاصلاح الذي يتضمن 22 فقرة.ومن ابرز مطالب المعارضة "اجراء مراجعة للدستور الذي مرره البرلمان السابق المحلي، واعادة مناقشتها من قبل البرلمان الحالي بغرض التوصل الى عدد من الفقرات الحساسة عبر التوافق".وتطالب كذلك بتشكيل هيئة نزاهة ولجنة عليا للانتخابات مكونة من مستقلين.يذكر ان زعيم كتلة "التغيير" نوشيروان مصطفى كان الرجل الثاني سابقا في الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة رئيس الجمهورية جلال طالباني.ولهذه الكتلة 25 مقعدا في البرلمان المحلي من اصل 111، كما حصلت على تسعة مقاعد في مجلس النواب العراقي.وحركة "التغيير" تشكل حاليا منافسا قويا للاتحاد في محافظة السليمانية، ابرز معاقل طالباني.اما "الجماعة الاسلامية" فلديها اربعة مقاعد في حين يملك "الاتحاد الاسلامي"، ستة مقاعد.كما يتضمن مشروع الاصلاحات مراجعة النظام الداخلي لبرلمان كردستان وتغيير وزراء البشمركة والداخلية والثروات الطبيعية، وابدالهم بشخصيات من التكنوقراط.وتطالب المعارضة بتغيير المؤسسات الامنية للحزبين الكبريين، الديموقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني، وتحويلها الى مؤسسة قومية على اساس من المهنية والاستقلالية.يشار الى ان كلا من الاتحاد الوطني والحزب الديموقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني يملك منظومة امنية خاصة به، رغم توحيد حكومتي السليمانية واربيل.واكدت المعارضة انها في حال عدم تنفيذ الفقرات خلال مدة اقصاها شهرين يجب على بارزاني الاعلان عن انتخابات مبكرة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل