المحتوى الرئيسى

مناظرة يدعو إليها ساركوزي عن الإسلام تحدث انقساما داخل الحزب الحاكم

03/03 17:54

 أثارت خطط الرئيس الفرنسي، نيكولا ساركوزي، لإجراء مناظرة وطنية عن دور الإسلام في المجتمع الفرنسي انقساما نادرا داخل حزب يمين الوسط الذي يتزعمه، ما أضر بمصداقيته قبيل انتخابات الرئاسة المقررة العام المقبل.وأصبحت المخاوف من دور الإسلام في المجتمع الفرنسي العلماني من الموضوعات الرئيسية التي تركز عليها الحملات الانتخابية في أعقاب الجدل -الذي يغذيه اليمين المتطرف بدرجة كبيرة- حول صلاة المسلمين في الشوارع، ومطاعم الوجبات السريعة (الحلال)، وارتداء النساء النقاب.وبسبب حرصه على عدم انقسام الأصوات المعتدلة، واتجاهها إلى اليمين المتطرف حث ساركوزي الحزب الحاكم على إجراء مناظرة عامة يوم الخامس من إبريل المقبل، لبحث مدى التوافق بين القيم الإسلامية وقيم المجتمع العلماني الفرنسي.ولكن قبل أسابيع من المناظرة، ومع غياب أية معلومات عن كيف سيكون شكلها بدأ الانشقاق بين أعضاء الحزب الحاكم بشأن صواب الفكرة، ما أضر بمصداقية ساركوزي في مؤشر على أنه لا يمسك الحزب بقبضة قوية.وقال رئيس الوزراء، فرنسوا فيون، هذا الأسبوع لإذاعة "أر. تي. إل" إذا كانت هذه المناظرة ستركز فقط على الإسلام، وإذا كانت ستقود إلى وصم المسلمين فإنني سأعارضها".وينعكس الانقسام داخل الحزب الحاكم، وهو الأكثر انضباطا من منافسه الاشتراكي بشكل سلبي على ساركوزي الذي يسعى إلى دعم شعبيته -بعد انخفاضها بشكل قياسي- في مواجهة منافسه من حزب الجبهة الوطنية من أقصى اليمين الذي عاد إلى الصعود.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل