المحتوى الرئيسى

السعودية..أمر ملكي بتوفير الأموال لمواجهة الطوارئ والكوارث في مكة

03/03 14:05

دبي – العربية.نت وافق خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز على الحلول والمرئيات التي رفعها صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة لمواجهة الطوارئ في المنطقة. ونقلت صحيفة "عكاظ" السعودية عن مصادر مطلعة قولها إن خادم الحرمين الشريفين أمر وزارة المالية بتأمين الاعتمادات المالية الكاملة التي تضمن تنفيذ التوصيات بشكل عاجل، كما وجه الجهات ذات العلاقة بسرعة المباشرة في تنفيذ المقترحات التي رفعها أمير منطقة مكة المكرمة بشكل عاجل، وحمل توجيه الملك أيضا، تكليف إمارة منطقة مكة المكرمة بالرفع بشكل دوري بالجهات التي لا تلتزم بتنفيذ التوصيات. وتضمنت المقترحات التي رفعها أمير منطقة مكة المكرمة؛ إعداد الجهات الأمنية والخدمية المعنية بمواجهة الكوارث الطبيعية خطط الطوارئ الخاصة بها، والتنسيق في ما بينها لإعداد الخطط الشاملة والموحدة وإجراء التجارب الفرضية على أرض الواقع بمشاركة جميع الجهات والمتابعة المستمرة لتحديث تلك الخطط وتحديد مهمات كل جهة بدقة، ومباشرة كل جهة لمهماتها فورا وفقا لتلك الخطط. وسيتم أيضا، إنشاء مركز لإدارة الأزمات والكوارث بصفة عاجلة يضم مندوبين من جميع الجهات المعنية في المنطقة لمباشرة الحدث وقت حدوثه وإيصال المعلومة بسرعة ودقة لصاحب الصلاحية لاتخاذ القرار بصفة عاجلة وتوجيه الجهات المعنية لتلافي تطور تبعات الحدث، وأكدت المصادر أن المركز الذي ستتم المباشرة في تأسيسه قريبا سيكون تحت إشراف إمارة المنطقة بشكل مركزي. وتضمنت المقترحات التي رفعها أمير المنطقة، دعم الدفاع المدني والمرور بكافة الإمكانيات البشرية والآليات والتقنيات الحديثة المطورة والمستخدمة في الدول المتقدمة لمواجهة مثل هذه الكوارث؛ سواء في العمل الميداني أو في مجال الاتصالات، كذلك دعم الجهات الأمنية المعنية بمواجهة الكوارث الطبيعية بالكوادر المدربة والمؤهلة تأهيلا مناسبا يمكنها من مباشرة الحدث وقت وقوعه وأداء ما يكلفون به من مهمات على الوجه المطلوب. وتضمنت موافقة الملك أيضا؛ إعادة هيكله أمانة محافظة جدة ودعمها بكفاءات إدارية مؤهلة وقادرة على تسيير عملها بالشكل المطلوب وبإمكانيات آلية حديثة وكافية وتقنيات متقدمة حتى تستطيع تقديم الخدمات المطلوبة منها لمحافظة بحجم وأهمية محافظة جدة، ومن المقرر ــ بحسب مصادر "عكاظ" ــ أن تتم الاستعانة ببيوت خبرة محلية ودولية لإعادة الهيكلة بما يعزز قدرة الأمانة وجاهزيتها للتعامل مع الأحداث المستقبلية عند هطول الأمطار أو مداهمة السيول للمحافظة أو المراكز والقرى التابعة لها. ومن المقرر أن تشرع الجهات ذات العلاقة ــ بحسب ما جاء في القرار ــ في توفير وسائل اتصال بديلة حديثة ومتقدمة يمكن التواصل من خلالها أثناء انقطاع شبكات الاتصال وقت وقوع الكارثة، إلى جانب تحديد مسارات وطرق مخصصة لآليات الدفاع المدني والإسعاف والهلال الأحمر والمرور كي يسهل انتقالهم للموقع المطلوب الانتقال إليها بسرعة وسهولة. وبحسب المقترحات التي دخلت حيز التنفيذ إثر موافقة خادم الحرمين الشريفين عليها، سيتم تحديد أماكن آمنة أو ما يسمى بالمناطق الخضراء وقت وقوع الكارثة ليتم إرشاد الناس إليها للاحتماء من الأخطار، وتكون بمثابة نقاط تجمع للسكان عند هطول الأمطار وستربط بالطرق مباشرة لتسهيل عملية الإجلاء عند الكوارث، ونبهت المصادر التي تحدثت لـ "عكاظ"، أنه سيتم تحديد عشرات المواقع في الأحياء المصنفة على أنها خطرة ومعرضة لمداهمات السيول.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل