المحتوى الرئيسى

تحقيق- انفصاليو جنوب اليمن يجدون أملا في اتساع الاحتجاجات

03/03 12:28

عدن (اليمن) (رويترز) - تأخذ الاحتجاجات في جنوب اليمن التي ألهمتها انتفاضات شعبية أطاحت برئيسي تونس ومصر منحى مختلفا اذ تعزز امال الجنوبيين بأن الاستقلال المفقود منذ نحو عشرين عاما يمكن استعادته.وفي مجالس القات التي يجتمع فيها الناس يوميا لمضغ أوراق النبات المنشط يتركز الحديث عن تراجع جنوب اليمن وفرص انفصاله من جديد عن الشمال الاكثر قبلية.ويقول المستشار المالي ياسين مكاوي وهو يمضغ القات ويحتسي مشروبا حلوا ان الرئيس اليمني على عبد الله "صالح سيسقط مثل غيره من الاباطرة العرب. وستكون هذه خطوة حاسمة باتجاه استعادة الجنوب لاستقلاله."وتصاعدت على مستوى البلاد الاحتجاجات المطالبة بانهاء حكم صالح المستمر منذ 32 عاما وشهد الجنوب أغلب حالات الوفاة المعلنة وعددها 24 حالة. ورغم تصاعد الميول الانفصالية التزم المحتجون في عدن العاصمة السابقة للجنوب بشعارات يستخدمها الشماليون تطالب برحيل صالح.ويقول الجنوبيون انهم شهدوا دخولهم تنخفض والمجتمع يزداد تشددا دينيا والفساد ينتشر وعدن تفقد بريقها اليساري الذي اكسبها وصف "كوبا الشرق الاوسط".وبعد أربع سنوات من ابرام اتفاق وحدة هش مع الشمال عام 1990 اندلعت حرب أهلية خسرها الجنوب.ويضيف مكاوي "حتى الماء كان طعمه أفضل. الوحدة كانت تجربة كارثية لم نكن نتصور قط أن اليمن الموحد يعني التمييز والهيمنة على أرضنا ومواردنا."وعززت الانتفاضة الدامية في ليبيا والاستفتاء على انفصال جنوب السودان في يناير كانون الثاني الماضي الامال في الاستقلال.وانسحبت قوات الامن وأغلبها من الشماليين من عدن في الايام القليلة الماضية. وتقيم وحدات الشرطة المعروفة باسم الامن المركزي حواجز طرق لكنها في الاغلب تسمح للناس بالمرور. غير أن حركة المرور محدودة. ومطاعم السمك الشهيرة لا تجد القدر المعتاد من الزبائن.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل