المحتوى الرئيسى

أساتذة وطلاب الزقازيق يطالبون بإصلاحات عاجلة

03/03 12:18

الشرقية- حسن سعيد: طالب أساتذة وطلاب الإخوان المسلمين في جامعة الزقازيق بإصلاحات عاجلة في المجال الجامعي، تبدأ بإجراء انتخابات نزيهة لاختيار العمداء ورؤساء الجامعات، وأخرى لانتخابات اتحادات الطلاب. وأكدوا- في بيان لهم، اليوم- أن هناك تحدياتٍ تواجه مصر خلال الفترة المقبلة، على رأسها انهيار الدولة ومؤسساتها ومواردها أثناء العملية الانتقالية، ومحاولة أعوان النظام البائد الالتفاف على هذه الثورة، من خلال بقايا الحزب وجهاز مباحث أمن الدولة، بالإضافة إلى أصحاب المصالح وسارقي ثروات الشعب ممن يسمَّون رجال الأعمال، والمطالب الفئوية وإن كانت مشروعةً إلا أنها في غير الوقت المناسب، والانهيار الأمني، وتربص أعداء الوطن، ومحاولة التدخل في شئون مصر الداخلية. وطالبوا بتشكيل لجنة لتقييم وقائع الفساد والتدخلات الأمنية في إدارة الجامعة، ومشروعات التطوير والأنواع المستحدثة من خصخصة التعليم، وإعداد تقرير بشأنها لمحاسبة المسئولين، وإلغاء قرارات مجالس التأديب التي تمَّ اتخاذها ضد الطلاب أو أعضاء هيئة التدريس؛ بسبب آرائهم أو مكافحتهم للفساد، وإقرار مبدأ الشفافية والإعلان عن كلِّ الميزانيات والمصروفات بتفاصيلها، ووضع نظام للرقابة الجامعية على الصناديق الخاصة والمشاريع. وشدَّدوا على ضرورة ترك حرية عمل نشاطات الطلاب وحقهم في لائحة جديدة تناسب المرحلة، ورفع العقوبات عن الطلاب، وتعويضهم عن الظلم الذي وقع عليهم، والمنع الفوري لوجود أفراد تابعين لوزارة الداخلية، سواء تحت مسمى الحرس الجامعي أو أي مسمى آخر، تنفيذًا لحكم المحكمة الإدارية العليا. كما طالب أعضاء هيئة التدريس بإقرار جدول عادل للمرتبات، يسمح بمعيشة كريمة، ولا يكون في صورة بدلات استثنائية، وفصل "ربط جودة الأداء" عن زيادة المرتبات، مع التزام هيئة التدريس بواجباتهم، والتعيين الفوري للمعيدين الممنوعين من قبل الأمن، ورفع الظلم الواقع عن أوائل بعض التخصصات؛ نتيجة التلاعب الذي تمَّ بخطة تعيين المعيدين، وتفعيل دور الأساتذة والطلاب لارتباطهم بالمجتمع، من خلال عقد مؤتمرات بالكليات، مع تقوية الربط بين المعيدين والمدرسين المساعدين لتحقيق أهداف الثورة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل