المحتوى الرئيسى

محتجون: ضربات جوية في بلدتين ليبيتين.. وقوات القذافي تتراجع

03/03 20:16

 قال ضابط في صفوف المحتجين في ليبيا: إن غارات جوية استهدفت، اليوم الخميس، مطار بلدة البريقة في شرق البلاد وموقعا للمحتجين في بلدة أجدابيا المجاورة.وقال جنود في صفوف المعارضة أيضا، إنه تم إجبار قوات موالية للزعيم الليبي معمر القذافي على العودة إلى بلدة راس لانوف التي يوجد فيها ميناء نفطي كبير آخر، وتقع على بعد 600 كيلومتر شرقي طرابلس بعد يوم من صد هجوم بري شنه أنصار القذافي على البريقة.وقال محمد المغربي، وهو متطوع في صفوف المحتجين: "قوات القذافي في راس لانوف".وقال بشير عبد القادر، وهو نقيب في صفوف المحتجين خارج البريقة: إن قوات القذافي موجودة في راس لانوف، وإن هناك الكثير منها، وإن قوات المحتجين في بلدتي البريقة والعقيلة.وتحدث عن غارات جوية شنت في البريقة عند المطار وفي أجدابيا، واستهدفت قوات المحتجين عند البوابة الغربية.وعزز المحتجون الليبيون المسلحون بقاذفات الصواريخ والأسلحة المضادة للدبابات والدبابات دفاعاتهم في أجدابيا، اليوم الخميس، لصد أي هجوم جديد لقوات القذافي.وأظهر بعض الجنود المحتجين حماسة تفوق الخبرة في استعمال الأسلحة والقتال أو معرفة طريقة استخدام الأسلحة الأكثر تقدما، كما بدوا عازمين على الاحتفاظ بسيطرتهم على أجدابيا، حيث يوجد مستودع لأسلحة الجيش.وقصف أنصار القذافي أجدابيا جوا، أمس الأربعاء، ودخلت قوات برية البريقة المطلة على البحر المتوسط والتي يوجد بها ميناء نفطي كبير على بعد نحو 780 كيلومترا شرقي طرابلس، لكن تم صد الهجوم بسرعة.وعند أحد مداخل أجدابيا، عمل المحتجون أثناء الليل على تعزيز الدفاعات وتجهيز المزيد من قاذفات الصواريخ والأسلحة المضادة للدبابات والطائرات، وجهزوا أيضا ثلاث دبابات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل