المحتوى الرئيسى

معارضو القذافي يتطلعون للسيطرة على طرابلس ونقاش حول خطة سلام

03/03 13:51

البريقة (ليبيا) (رويترز) - يواجه جيش الزعيم الليبي معمر القذافي يوم الخميس قوة معارضة تزداد تنظيما وثقة وتطالب بدعم دولي كما تتطلع الى نقل نجاحاتها العسكرية غربا تجاه العاصمة طرابلس.ومع احتدام القتال بين أنصار القذافي والمحتجين الذين يسيطرون على قطاعات من ليبيا قال عمرو موسى الامين العام لجامعة الدول العربية ان خطة سلام اقترحها الرئيس الفنزويلي هوجو تشافيز قيد البحث.وقال موسى لرويترز عبر الهاتف يوم الخميس "اخطرنا بخطة الرئيس تشافيز لكنها لا تزال قيد البحث. تشاورنا مع عدد من الزعماء امس." ولم يحدد مهلة للموافقة على الخطة.وعندما سئل موسى عما اذا كان القذافي قد قبل الخطة قال موسى "لا أعلم. كيف يمكنني أن أعلم هذا."وتراجعت أسعار النفط مع ترقب المستثمرين لخطة سلام محتملة تهدف لانهاء أزمة ليبيا. وانخفض سعر مزيج برنت 53 سنتا الى 115.82 دولار للبرميل.وكانت قناة الجزيرة الاخبارية الفضائية قد قالت ان موسى والقذافي وافقا على خطة تشافيز التي ستشمل بعثة وساطة من امريكا اللاتينية واوروبا والشرق الاوسط الي ليبيا سعيا الي حل سلمي بين القذافي والقوات المناهضة لحكمه.وعلى الارض صد محتجون ليبيون هجوما بريا وجويا شنته قوات القذافي على بلدة البريقة وهي ميناء نفطي يقع في شرق ليبيا بينما حذر الزعيم الليبي القوى الاجنبية من "فيتنام أخرى" اذا تدخلت لدعم الانتفاضة الشعبية ضد حكمه للبلاد المستمر منذ 41 عاما.وتحدث شهود عن ضربة جوية جديدة لبلدة البريقة.ودعا المحتجون في معقلهم الشرقي بمدينة بنغازي الى غارات جوية بدعم من الامم المتحدة لوقف هجمات مرتزقة أفارقة يقولون ان القذافي يستخدمهم ضد شعبه.وتسببت الانتفاضة وهي الاعنف حتى الان في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا ضد حكام شموليين في حدوث أزمة انسانية خاصة على الحدود الليبية التونسية حيث يحاول عشرات الالاف من العمال الاجانب الفرار من القتال في ليبيا.وشنت قوات حكومية تدعمها طائرات هجوما يوم الاربعاء وفرضت سيطرتها لفترة مؤقتة على البريقة التي تقع على بعد 800 كيلومتر شرقي طرابلس. وقال ضباط منشقون انضموا للمحتجين ان قوى المعارضة استعادت السيطرة على البلدة التي يسيطرون عليها منذ نحو أسبوع. وأضافوا أنهم مستعدون للتحرك غربا تجاه العاصمة اذا رفض القذافي ترك السلطة.وقال القذافي يوم الاربعاء في كلمة أمام حشد من أنصاره في طرابلس نقلها التلفزيون الليبي على الهواء مباشرة ان حربا دامية ستدور وان الالاف من الليبيين سيموتون اذا تدخلت الولايات المتحدة أو حلف شمال الاطلسي.وأضاف أنه مستعد لتوزيع أسلحة على مليون أو مليوني أو ثلاثة ملايين شخص وأن فيتنام أخرى ستبدأ.وقال ساكن في طرابلس ومعارض للقذافي رفض ذكر اسمه لرويترز "سيصمد القذافي لفترة ما. لن يكون من السهل أن تواجه مجموعة غير مسلحة قوات مسلحة بشكل جيد مستعدة لاطلاق النار على شعبها."وبدا أن الهجوم على البريقة هو اكبر عملية عسكرية يقوم بها القذافي منذ أن اندلعت الانتفاضة في منتصف فبراير شباط وسببت مواجهة تقول واشنطن انها قد تنزلق الى حرب أهلية طويلة ما لم يتنح القذافي.وقال شهود ان الهجوم كانت تدعمه أسلحة ثقيلة وغارات جوية. وأضاف شاهد أن قوات القذافي تبعد عن مركز البلدة مسافة كيلومترين أو ثلاثة وأن هناك بين 300 و350 محتجا متمركزين في مطار لصناعة النفط على مشارف البريقة.وقالت وزارة الدفاع الهولندية يوم الخميس ان السلطات الليبية اعتقلت ثلاثة جنود هولنديين يوم الاحد أثناء محاولتهم اجلاء هولندي من مدينة سرت شرقي طرابلس.وقال اوتي بيكسما المتحدث باسم الوزارة "استخدمت طائرة هليكوبتر انطلقت من على متن سفينة قبالة ساحل ليبيا. وكان اجلاء قنصليا. وخلال العملية أمرت وحدة في الجيش الطائرة الهليكوبتر بالهبوط." وأضاف أن هولندا تجري محادثات مع السلطات الليبية لاطلاق سراح الجنود.وفي بنغازي دعا المجلس الوطني الليبي الذي شكله المحتجون الى توجيه ضربات جوية.وقال عبد الحفيظ غوقة وهو متحدث باسم المجلس انه يدعو لشن هجمات محددة على معاقل المرتزقة لكنه أضاف أن هناك معارضة قوية لوجود أي قوات أجنبية على الارض الليبية وأن هناك فرقا كبيرا بين هذا وبين الضربات الجوية الاستراتيجية.وفي رد على تلميحات غربية بأن المعارضة الليبية بحاجة للتوحد لتسهيل اتصال المحتجين بالقوى الخارجية قال غوقة ان مصطفى عبد الجليل وهو وزير سابق للعدل سيتولى رئاسة المجلس الوطني الانتقالي الذي سيتألف من 30 عضوا وسيكون مقره في بنغازي في الوقت الراهن لكنه سينقل في وقت لاحق الى طرابلس.وقال نائب سفير ليبيا في الامم المتحدة وكان من أوائل الدبلوماسيين الليبيين الذين انشقوا عن القذافي ان المنظمة الدولية قد تدعم قرارا بفرض منطقة حظر طيران فوق ليبيا اذا طلب المجلس الوطني الليبي هذا رسميا.والحكومة الامريكية حذرة من فرض منطقة حظر طيران فوق ليبيا وأشارت الى وجود مخاوف دبلوماسية وعسكرية لكنها حركت سفنا حربية الى البحر المتوسط.من محمد عباس

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل