المحتوى الرئيسى

6 آلاف ليبي ضحايا مذابح القذافي حتى الآن!!

03/03 09:40

عواصم- وكالات الأنباء: كشف علي زيدان، المتحدث باسم الرابطة الليبية لحقوق الإنسان، إنّ نحو ستة آلاف قتيل سقطوا منذ بدء الانتفاضة في ليبيا، بينهم ثلاثة آلاف في طرابلس فقط. وقال المتحدث، خلال مؤتمر صحفي بمقرِّ الاتحاد الدولي لرابطة حقوق الإنسان في باريس مساء أمس: إنّ "عدد الضحايا في جميع أنحاء البلاد ستة آلاف قتيل، بينهم ثلاثة آلاف في طرابلس، وألفان في بنغازي، وألف في باقي المدن". وأضاف: "إنّ هذه الحصيلة منذ بدء الانتفاضة أعلى بكثير من الأرقام التي كان يتم التداول بها حتى الآن، وهي مرشحة للارتفاع، مشيرًا إلى أن هذه القائمة ليست نهائية ومرشحة للزيادة. واتهم المسئول عن الرابطة الليبية لحقوق الإنسان، تشاد بلعب دور في عمليات المرتزقة الأجانب الذين يدافعون عن نظام الزعيم الليبي، وقدر عدد المرتزقة بثلاثة آلاف في طرابلس، وثلاثة آلاف آخرين في ضواحي العاصمة، موضحًا أن جنرالان تشاديان يقودان قوات المرتزقة. من جانبها، دعت المعارضة الليبية، التي تسيطر على جزء من شرق البلاد، الأمم المتحدة اليوم، إلى السماح بتوجيه ضربات جوية للمرتزقة الذين يحاربون إلى جانب العقيد معمر القذافي. وقال الناطق باسم المعارضة عبد الحفيظ غوقة في مؤتمر صحفي عقده في بنغازي: "ندعو الأمم المتحدة وأي منظمة دولية مسئولة إلى السماح بضربات جوية على مواقع ومعاقل المرتزقة" الموالين للقذافي، مشيرًا إلى أنّ المرتزقة يأتون من دول مثل النيجر ومالي وكينيا بعد أن جنَّدهم نظام القذافي لكي يستيعدوا المدن الواقعة شرق البلاد، والتي باتت بأيدي المتمردين. دعا المتحدث الرسمي باسم المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا عبد الحفيظ غوقة إلى تسديد ضربات جوية تدعمها الأمم المتحدة، وتستهدف قوات المرتزقة الداعمين للعقيد معمر القذافي. وأشار إلى أن ما يطالب به المجلس لا يعني بأي شكل من الأشكال وجود قوات أجنبية على الأراضي الليبية. من ناحيته، قال إبراهيم الدباشي نائب السفير الليبي لدى الأمم المتحدة: إن الأمم المتحدة قد تؤيد فرض منطقة لحظر الطيران فوق ليبيا إذا طلب المجلس الوطني الانتقالي ذلك بشكل رسمي. ووفقًا للدباشي، المنشق عن النظام الليبي، فإن المنظمة الدولية "ستصل إلى قناعة" بأن هناك حاجة إلى مثل هذا الإجراء إذا طلبه المجلس الانتقالي. في المقابل حذَّر المستشار السابق في السفارة الليبية لدى الولايات المتحدة صالح المجبري من أي عمل عسكري أجنبي ضد ليبيا، قائلاً: إنه سيحولها إلى صومال جديد. وقال المجبري الذي قدَّم استقالته الأسبوع الماضي؛ احتجاجًا على أعمال القمع والقتل التي تتهم كتائب القذافي الأمنية بارتكابها في حقِّ المتظاهرين المطالبين بإسقاط النظام، إن التدخل العسكري الأجنبي سيحوّل ليبيا إلى صومال أخرى، ويقدم طوق النجاة لنظام القذافي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل