المحتوى الرئيسى

"إخوان أون لاين" ينشر أسماء قتلى ومصابي سجن "الأبعادية"

03/03 09:40

البحيرة- شريف عبد الرحمن:كشفت الإحصاءات النهائية عن مقتل 3 وإصابة 12 سجينًا و3 من ذويهم خلال عمليات إطلاق النار العشوائي داخل سجن "الأبعادية" بمحافظة البحيرة، من قِبل مأمور السجن طاهر الرحماني ومفتش مباحث السجن سامي زيتون. وحصل (إخوان أون لاين) على أسماء المتوفين وهم: هشام مصطفى عريف "سكرتير نيابة"، وصبري علي عبد المجيد "40 سنة" من أبو حمص، وثالثة لم يتم التعرف عليها حتى الآن. أما عن المصابين الذين وصلوا إلى مستشفى دمنهور التعليمي فهم: محمد السيد أبو عامر (23 سنة) من حي أبو عبد الله بمدينة دمنهور ومتهم بسرقة وحاصل على حكم بالسجن المؤبد، وهيثم علي محمد طاهر (23 سنة) من كفر الدوار متهم في قضية أموال عامة وحاصل على حكم بالسجن 4 سنوات، وحسام عبد الرازق عبد العزيز (38 سنة) من كفر الدوار ومتهم في قضية مخدرات حاصل على حكم سنتين، رضا كمال مسلم (40 سنة) من محافظة الشرقية ومتهم في قضية مخدرات وحاصل على حكم بالسجن 5 سنوات، ومحمد عبد الله كامل (40 سنة) من أبو حمص ومتهم في قضية مخدرات حاصل على حكم بالسجن 5 سنوات.  كما ضمَّت قائمة المصابين: عادل محمود أحمد (35 سنة) من الدلنجات ومتهم في قضية شروع في قتل، وشريف عادل عبد الرازق شعبان (24 سنة) من إيتاي البارود ومتهم في قضية أموال عامة حاصل على حكم بالسجن 6 سنوات، ومحمد زكي عبد المنعم  (19 سنة) من حي أبو الريش بدمنهور، وفتح الله عاشور فتح الله (37 سنة) بدمنهور ومتهم في قضية مقاومة سلطات، وكمال أنور سعد (30 سنة) من شبرا ومتهم بمقاومة سلطات، وأحمد محمود عبد الهادي (42 سنة) من مدينة رشيد ومتهم في قضية مخدرات وحاصل على حكم بالسجن 3 سنوات، وطارق مصطفى صلاح (29 سنة) من مدينة المحلة الكبرى ومتهم في قضية مخدرات ومحكوم عليه بالسجن 10 سنوات، ومحمد أحمد حمودة (29 سنة) من مدينة دمنهور ويعمل محاميًا وأُصيب خارج السجن بطلقٍ ناري، وتامر محمد عبد الحافظ (22 سنة) من مدينة دسوق بكفر الشيخ وأُصيب خارج السجن بطلقٍ ناري.  وأكد مصدر طبي بمستشفى دمنهور التعليمي أن الحالات القادمة من وفيات وإصابات كلها مصابة بطلقات نارية ورصاص مطاطي ورش. وأضاف أن المصابين يعانون كسورًا في الضلوع وانفجارًا في الأمعاء وتمزقًا في الحاجب الحاجز، ودخلت حالة من المصابين إلى العناية المركزة، وثانية إلى العناية المتوسطة، وباقي الحالات القادمة إلى الطوارئ. فيما كشف أحد نزلاء السجن أن الوضع داخل السجن مخيف، وأن المساجين في حالة هلع وخوف شديد، وأن هناك عددًا من القتلى والمصابين موزعين على العنابر وسط المساجين لم يتم إسعافهم حتى الآن، مشيرًا إلى أن مأمور السجن ورئيس المباحث أمر بقطع الكهرباء عن الزنازين والعنابر نهائيًّا، وقطع المياه، وإغلاق أبواب العنابر التي يبلغ عددهم 10 عنابر، ولحام الأبواب نهائيًّا مما يُمهِّد بكارثةٍ إنسانية كبيرة!!.   وطالب بسرعة تفيش السجن من قِبل لجنة تقصي الحقائق لكشف عدد المصابين الذين تُركوا دون تمريض، وترك جثث العديد من القتلى بين نزلاء عددٍ من العنابر في حالةٍ من الهلع تُصيب النزلاء. 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل