المحتوى الرئيسى

الثورات العربية بمرآة الصحف الألمانية

03/03 09:11

صور للمظاهرات في بعض البلدان العربية (رويترز-أرشيف)خالد شمت-برلين تناولت الصحف الألمانية الصادرة الأربعاء ثورات الشعوب في عدد من دول العالم العربي برؤى مختلفة فركزت إحداها على تخوف إسرائيل من تداعيات ثورة مصر، وتطرقت أخرى لموجة الاحتجاجات المتصاعدة في السعودية، وتحدثت ثالثة عن أهمية شل فعالية القوات الجوية للقذافي في الإجهاز على نظامه، وتعرضت صحيفة رابعة لأسباب تراجع وتيرة الاحتجاجات في المغرب.وتحت عنوان "إسرائيل ما زالت تجتر أحزانها على مبارك" تعرضت صحيفة "فرانكغورتر ألجماينه تسايتونغ" اليمينية لمخاوف إسرائيل من الأوضاع الجديدة في مصر بعد سقوط الرئيس المخلوع حسني مبارك.وجاء في افتتاحية الصحيفة "بعد هدوء عاصفة سقوط مبارك -أهم حليف لتل أبيب في العالم العربي- مال سياسيون وعسكريون ومحللون إسرائيليون إلى الصمت، وبدوا وكأن لغة الكلام قد تعطلت لديهم". وأضافت "لا ينظر هؤلاء باكتراث إلى الاحتجاجات الدائرة في ليبيا أو تونس أو البحرين، ويرون أن هذه البلاد بعيدة عنهم ولا تلعب دورا يذكر في حماية أمن إسرائيل أو في مفاوضات السلام مع الفلسطينيين، مثلما كان الحال في مصر حسني مبارك".وذكرت أن ساسة إسرائيل يبدون تخوفا كبيرا من أن يؤدي انشغال حكومة القاهرة الضعيفة حاليا في السيطرة على الأوضاع حاليا، إلى استغلال حركة حماس الحاكمة في غزة للظرف الراهن في تخفيف الحصار على القطاع الفلسطيني بمساعدة أعداد لا حصر لها من المتعاطفين المصريين.ولفتت الصحيفة إلى أن تل أبيب لديها مخاوف بالغة من تسبب سقوط حليفها السابق في القاهرة في انفراد إيران وتركيا بالتحكم في تحديد مسار كل ما يجري في المنطقة، ووأد أي تأثير لمصر والأردن الدولتين العربيتين الوحيدتين المرتبطتين باتفاقية سلام مع إسرائيل.  الصحف الألمانية تربط بين مظاهرات البحرين والاحتجاجات في شرق السعودية (رويترز-أرشيف)انزعاج الصحف الألمانية تربط بين مظاهرات البحرين والاحتجاجات في شرق السعودية (رويترز-أرشيف)وتطرقت صحيفة "فرانكفورتر روند شاو" القريبة من الاشتراكيين الديمقراطيين إلى احتجاجات شهدتها مؤخرا مدينتا الهفوف والقطيف بشرق السعودية قائلة إنها "أثارت انزعاج الأسرة المالكة  بسبب وقوع معظم حقول النفط -مصدر الدخل الرئيسي للبلاد- في هذه المنطقة التي يمثل الشيعة أكثرية سكانها.وربطت الصحيفة بين ما يجري في البحرين والأوضاع في شرق السعودية، وأوضحت أن حركة الاحتجاجات التي يقودها الشيعة في المنامة تلقي بظلالها على الهفوف والقطيف بشكل يحفز سكان المدينتين على مواصلة مظاهراتهم وتصعيد مطالبهم الموجهة لأسرة آل سعود.وقالت الصحيفة إن الاحتجاجات امتدت إلى العاصمة الرياض التي يعيش فيها خمس سكان البلاد، وإلى مدينة جدة حيث فضت الشرطة قبل يومين مظاهرتين، في حين وجه 17 ألف شاب الدعوة على الإنترنت إلى مظاهرات جديدة يومي 11 و20 مارس/آذار الجاري.وذكرت الصحيفة أن نشطاء الإنترنت السعوديين يعتمدون على وثائق موقع ويكيليكس المتعلقة بالمخصصات المالية الهائلة للأسرة الحاكمة، في دعوتهم لمظاهراتهم المطالبة بحقوق للنساء وللانتخابات وإقامة قضاء مستقل وتنفيذ إصلاحات اجتماعية.شكوكوتحت عنوان "الوقت ليس في صالح الثوار"، قالت صحيفة دير شبيغل الليبرالية إن الشكوك تنتشر في المناطق الليبية المحررة من إمكانية الإجهاز على نظام القذافي بسرعة بسبب ضعف القوات العسكرية المنضمة إلى الثورة، ورفض الثوار للتدخل العسكري الأجنبي.ولفتت إلى أن القذافي يحصن نفسه وسط ثلاثة آلاف من الحرس الثوري المدججين بأحدث الدبابات وناقلات الجنود المدرعة والصواريخ، وأشارت إلى أن وحدات الجيش الموالية للنظام يصل عددها إلى 70 ألفا إضافة إلى 40 ألفا من المليشيات الثورية المعتمدين على معدات قديمة. ونوهت إلى أن اعتماد القذافي على طائرات حربية ومروحيات متطورة يزيد من عدم قدرة الثوار على حسم معركتهم معه وإسقاط نظامه.وأشارت الصحيفة إلى أن مجلس الثورة في سبع من مدن الشرق الليبي المحررة يفرقون بين التدخل الأجنبي وفرض حظر جوي يشل فعالية الطائرات الحربية للقذافي، وتوجيه ضربات للكتائب الأمنية الموالية للنظام، ونقلت عن المتحدث العسكري للمجلس قوله إنهم قادرون على تحرير طرابلس وإسقاط القذافي إذا تم شل قدرته العسكرية.أما صحيفة "زود دويتشه تسايتونع" المعبرة عن يمين الوسط  فأرجعت عدم تنظيم أي مظاهرة في المغرب بعد مظاهرة ضخمة جرت هناك في العشرين من الشهر الماضي إلى خلافات الإسلاميين المؤيدين للتدرج في الإصلاح والتغيير مع اليساريين ونشطاء فيسبوك الداعين لتقليد النموذجين المصري والتونسي.وقالت الصحيفة إن النظام الملكي المغربي ليس خائفا لكنه متوتر من أنشطة شبيبة الإنترنت، ورأت أن الفرصة ضئيلة لتطور احتجاجات المغرب للمطالبة بإسقاط النظام.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل