المحتوى الرئيسى

خريطة طريق لرحيل صالح

03/03 09:11

الاتفاق يدعو صالح للإعلان فورا عن قبوله أو رفضه للخريطة (الجزيرة) أكدت المعارضة اليمنية توصلها لاتفاق على خريطة طريق مع هيئة العلماء باليمن تضمن انتقالا سلميا وسلسا للسلطة خلال عام، وتوفر خروجا آمنا ومشرفا للرئيس علي عبد الله صالح. تزامن ذلك مع إعلان ائتلاف شباب ثورة اليمن رفضه أي تسوية لا تتضمن رحيل صالح. وأفاد القيادي في أحزاب المشترك محمد الصبري بأن لقاء جمع لجنة من العلماء برئاسة الشيخ عبد المجيد الزنداني وقيادات أحزاب اللقاء المشترك، إضافة إلى اللجنة التحضيرية للحوار الوطني، تمخض عن اتفاق على خمس نقاط تلتزم السلطة بتطبيقها. ووفق الصبري في تصريح للجزيرة نت فإن تلك النقاط تقضي بضمان حرية التظاهر وحق الشعب في التعبير عن رأيه بكل الطرق والوسائل السلمية.أما النقطة الثانية فهي التحقيق في جرائم القتل التي ارتكبت في مختلف محافظات اليمن خلال الفترة الماضية، وتقديم القتلة ومن يقفون وراءهم إلى محاكمات مستعجلة، وإنزال القصاص العادل بهم وتعويض أسر القتلى والجرحى. أما الثالثة فهي الانتقال السلس للسلطة استنادا إلى التزامات الرئيس المعلنة بعدم التوريث والتمديد وعدم الترشح في انتخابات 2013. وفي النقطة الرابعة يحدد الرئيس مجموعة الخطوات التي سيجري عبرها نقل السلطة خلال فترة زمنية لا تتعدى نهاية هذا العام. أما الخامسة فتقضي بأن يعلن الرئيس هذه الخطوات للشعب ويحدد موقفه منها بالقبول أو الرفض. من جانبه قال رئيس حزب الحق المعارض وعضو المجلس الأعلى لأحزاب المشترك حسن محمد زيد في حديث للجزيرة نت إن حزبه يؤكد أنه "لا تراجع عن مطلبنا برحيل الرئيس صالح الآن وأسرته والفاسدين في النظام، ضمانا لإعادة بناء النظام اليمني الجمهوري على أسس ديمقراطية مدنية تمنع إمكانية تفرد فرد أو أسرة أو قبيلة أو حزب بالحكم، وتمنع أي نزوع استبدادي في حكم اليمن مستقبلا، وتعيد للوحدة اليمنية وظيفتها". وأكد زيد على موقف موحد لأحزاب المشترك، قائلا "لا حوار مع السلطة إلا على كيفية الرحيل، والمشترك لا يمكن أن يتحاور قبل أن تلبى مطالب الشعب". وفيما يبدو ردا سلبيا على هذه المبادرة، أعلن ائتلاف شباب ثورة اليمن الأربعاء رفضه أي تسويات وإصراره على إسقاط نظام الرئيس علي عبد الله صالح وأسرته. واستنكر الائتلاف في بيان "كل المحاولات الساعية إلى الالتفاف على ثورتنا"، وأكد أنه "لا وصاية لأحد على هذه الثورة التي تمثل إرادة شعبنا اليمني العظيم كله. وندعو كافة القوى السياسية والاجتماعية في اليمن إلى إعلان موقف نهائي من هذا النظام". مظاهرات يوم الغضب طالبت برحيل صالح (رويترز)تواصل المظاهراتفي هذه الأثناء واصل آلاف اليمنيين احتجاجاتهم الأربعاء في العاصمة صنعاء مرددين هتافات تطالب برحيل الرئيس صالح الذي يحكم اليمن منذ نحو 33 عاما.  وكان مئات الآلاف من المحتجين قد تدفقوا إلى الشوارع الثلاثاء في عدة مدن يمنية في يوم غضب للمطالبة بإسقاط النظام. وفي محافظة لحج بجنوب اليمن أفاد مراسل الجزيرة بأن شخصين قتلا وأصيب أربعة آخرون في مصادمات بين قوات أمنية ومتظاهرين في مدينة صبر.وأوضح المراسل أن الاشتباكات وقعت على خلفية اقتحام العشرات مشروعا سكنيا تموله الحكومة لذوي الدخل المحدود بعد اعتراضهم على ما أسموها عملية صرف لغير المستحقين. ووفقا لشهود عيان فإن الأمن أطلق الرصاص على المقتحمين في حين استولى المواطنون على عربة مدرعة وثلاث سيارات وأحرقوها. اعتذار لواشنطنوعلى صعيد ذي صلة، قال البيت الأبيض الأميركي إن الرئيس اليمني أجرى مكالمة هاتفية مع مستشار الرئيس الأميركي لشؤون مكافحة الإرهاب عبّر فيها عن أسفه إزاء ما وصفه بسوء الفهم المتعلق بتصريحاته، التي ذكر فيها أن واشنطن وتل أبيب تديران غرفة عمليات لزعزعة الاستقرار في المنطقة العربية. وذكر البيت الأبيض في بيان أن صالح أبلغ الإدارة الأميركية التزامه بإجراء إصلاحات سياسية "فعلية" في اليمن.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل