المحتوى الرئيسى

‮ ‬عبث‮ »‬الأصدقاء‮ « ‬علي حدود مصر‮ ‬

03/03 09:04

ان‮ ‬تشتعل مناطق الجوار المحيطة بمصر دفعة واحدة وتضطرب جميع الحدود البرية الثلاثة مطوقة البلاد‮ ‬،‮ ‬هو أمر يبعث علي القلق وجدير بالتفحص‮. ‬وأن تتوالي أصداء هذه الاضطرابات،‮ ‬فتعبر البحر الأحمر الي اليمن وتهدد أمن باب المندب هو جرس إنذار رغم‮ ‬غياب خطوط التماس الجغرافية‮. ‬فالمنطقة هي‮  ‬النافذة الاستراتيجية‮  ‬لقناة السويس‮ - ‬اهم مصادر الدخل القومي‮ - ‬وأي تصدع أمني هناك ستكون له تداعياته علي الممر الملاحي الحيوي عالميا ومحليا‮. ‬‮ ‬وقوع الثورة المصرية أثناء أوضاع مضطربة في كل من السودان‮  ‬وقطاع‮ ‬غزة واسرائيل‮ ‬،‮ ‬ثم اندلاع الثورة الدامية في ليبيا يضيف الي الهواجس الأمنية المصرية عبئا جديداً‮ ‬علي اهتماماتها بتأمين الحدود‮. ‬كان انشطار السودان في وقت‮  ‬اضطراب العلاقات مع دول حوض النيل عنصرا مؤرقا رفع من درجة المخاوف علي حصة مصر من المياه في فترة اتسمت بضبابية العلاقة بين دول المنبع ودولتي المصب وجاء تقسيم السودان بما ادي اليه من إخراج دولة جنوب السودان من معادلة دول المصب‮  ‬لتزيد الغيوم،‮ ‬خاصة بعد ان الإعلان عن اتفاق اثيوبيا مع بعض دول المنبع علي حجب جزء من الحصة المصرية واقتسامها فيما بينهم انتهازاً‮ ‬لانشغال مصر في ترتيب أوراقها الداخلية بعد الثورة‮.‬ولا تقل الحدود الشمالية الشرقية مع كل من قطاع‮ ‬غزة واسرائيل عن الحدود الجنوبية في إثارة القلق‮. ‬ففضلاً‮ ‬عن التوتر المزمن بين‮ ‬غزة واسرائيل وانخراط مصر فيه،‮ ‬جاءت أعمال الفوضي والتخريب في اعقاب الثورة المصرية عند مناطق التماس الحدودية لتساهم في تأزيم الموقف،‮ ‬وأتي تبادل إطلاق النار بين قطاع‮ ‬غزة واسرائيل ليتجدد التهديد عند الحدود المصرية بكل ما تحمله نذر الفوضي من مخاطر تسلل العناصر التخريبية المتواطئة والخارجة عن القانون‮ .‬الأوضاع في اليمن ليست أفضل حالآ فرياح التغيير سرت بسرعة البرق وانتفض المحتجون وعادت دعاوي الانفصال للطرق من جديد،‮ ‬وتضاعفت الضغوط علي نظام الرئيس علي عبد الله صالح بما بات يشجع علي تكثيف الضغوط الخارجية وتهديد منطقة باب المندب بوابة النقل الملاحي الدولي للبترول والغاز‮. ‬وبعد ان كانت الأنظار تتجه بقلق الي‮  ‬قناة السويس خوفا‮ ‬ًمن احتمال إغلاقها بعد الثورة المصرية‮ ‬،‮ ‬تحولت الأنظار نحو باب المندب وتعالت صيحات العمل علي تأمين البوغاز بقوات أجنبية بما قد يؤثر علي حركة الملاحة القادمة الي القناة‮.‬أما الحدود الغربية فقد التهبت بدورها بعد أحداث ليبيا،‮ ‬ونشأت مخاوف أدناها الاهتمام بتأمين هذه الحدود،‮ ‬وليس أقصاها الاهتمام بمصير المصريين المقيمين هناك في ظل مجازر عشوائية ومتعمدة وتحريض سافر من نظام العقيد القذافي ضدهم وملاحقتهم‮. ‬لعل أكثر ما يثير القلق الآن من الناحية الغربية هو احتمال قيام الغرب بعمل عسكري ضد نظام طرابلس وتطلعه للمشاركة المصرية‮ .‬بصرف النظر عن مدي خطورة تلك الأوضاع الإقليمية علي الحدود المصرية‮  ‬والأمن القومي المصري،‮ ‬فإن أكثر ما يلفت النظر هو سلوك أولئك المحسوبين كأشقاء‮ .‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل