المحتوى الرئيسى

احذروا‏..‏ أعداء الثورة

03/03 09:00

طالما يجري الفرز الدقيق ـ الآن ـ لاختيار الأنسب في تحمل مسئولية الانطلاق بالثورة المصرية المجيدة إلي أوسع الآفاق علي جميع الأصعدة والمستويات‏..‏ أضم صوتي إلي ما كتبه الدكتور حسن نافعة في الزميلة المصري اليوم أمس الأول‏..‏ بضرورة التحلي بالحذر لنصبح في وضع يمكننا من فرز الغث من السمين‏..‏ والتمييز بين الخبيث والطيب‏.‏ يقول الدكتور نافعة‏:...‏ فكم من مرة تقمص المضللون ثوب الاستقامة‏..‏ والجبناء ثوب الشجاعة‏..‏ والانتهازيون ثوب الطهارة‏..‏ بينما هم ـ في الحقيقة ـ أبعد ما يكونون عن تلك القيم الإنسانية النبيلة‏..‏ كي يتمكنوا من ركوب الموجة وقيادتها نحو وجهة لا تحقق إلا مآربهم الشخصية‏..‏ ولا تشبع إلا طموحاتهم الأنانية‏.‏ لا أكتب ـ فقط ـ حول ما يتردد من أسماء بعينها مرشحة الآن لاحتلال المواقع القيادية في الحكومة‏..‏ أو في المحافظات والبنوك والنقابات والمؤسسات الصحفية القومية‏..‏ بل أعني ـ أيضا ـ قادم الأيام عندما سيتوجه المصريون لانتخاب الرئيس وممثليهم الحقيقيين في المجالس النيابية والمحلية والنقابية‏..‏ وغيرها‏.‏ هنا‏..‏ وفي هذه المرحلة ـ بالذات ـ أتوجه بالنداء والرجاء إلي كل من هم بيدهم الأمر أن يتقوا الله في اختياراتهم‏..‏ وأن يراعوا ضمائرهم‏..‏ وأن ينحازوا إلي المصلحة العليا للبلاد‏..‏ وألا يسمحوا ـ بأي شكل من الأشكال ـ لمن سماهم الدكتور نافعة المضللين والجبناء والانتهازيين‏,‏ وهؤلاء في تقديري هم‏:‏ ‏>‏ كل من انتسب إلي الحزب الوطني غير الديمقراطي‏..‏ ولجنة سياساته سيئة السمعة‏..‏ وترشح علي قوائمه الانتخابية النيابية والنقابية‏..‏ وجري اختياره ـ في السابق ـ ضمن تشكيلاته العصابية والإجرامية للسيطرة علي المؤسسات العامة والحكومية والتعاونية والأهلية ومجالس إداراتها‏..‏ وهنا ينطبق الأمر ـ بحذافيره ـ علي الاختيارات المقبلة للقيادات في المؤسسات الصحفية القومية‏.‏ ‏>‏ من ثبت تعاونه مع جهاز مباحث أمن الدولة المشبوه‏..‏ ومؤكد أن لدي السلطات المعنية قائمة طويلة عريضة بأسماء أرامله التي كانت تعشش في صفوف المجتمع‏..‏ وحولت حياتنا إلي جحيم‏.‏ ‏>‏ من أقسم يمين الولاء أمام رأس النظام الفاسد المستبد‏..‏ أو وقع عليه الاختيار لاحتلال مواقع قيادية‏..‏ حكومية أو عامة‏..‏ هؤلاء الأشخاص كفاهم ما تحصلوا عليه من فوائد معنوية ومالية‏..‏ وعليهم أن يفسحوا المجال أمام من هم أكثر مهنية ونقاء لتحمل أعباء المرحلة الثورية المقبلة‏.‏ ‏>‏ من يقف في طريق التغيير الشامل للتخلص مما بقي من النظام الفاسد المستبد‏..‏ ويعرقل تحقيق الغاية من ثورتنا المجيدة في الحرية والعدل والكرامة‏.‏‏kgaballa@ahram.org.eg‏ المزيد من أعمدة كمال جاب الله

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل