المحتوى الرئيسى

شكرا‏..‏ د‏.‏ خربوش‏!‏

03/03 09:00

في سلة قمامة التاريخ سوف تودع أسوأ تجربة عرفتها مصر‏..‏ وأعني فصل الشباب عن الرياضة‏..‏ تلك التجربة التي لم يتحقق لها أدني نجاح‏,‏ وكانت سببا في العديد من المشكلات‏,‏ وكأن شباب مصر كانوا في حاجة لمزيد من المشكلات فوق ما لديهم من أحمال تنوء الجبال عن حملها؟‏!‏ كان ينبغي عدم الفصل وبقاء شخصية وحيدة واحدة تمسك برءوس الموضوعات‏,‏ ويبقي لكل قطاع من القطاعين مدير واحد‏,‏ وهيكل تنفيذي‏,‏ وذلك كله من أجل استيعاب طاقات الشباب ومحاورتهم والعمل علي حل مشكلاتهم‏.‏ ولدي ما يشبه اليقين أن الدكتور خربوش ـ الذي اختفي تماما منذ بدء الثورة المباركة ـ قد فشل في مهمته كرئيس لجهاز الشباب بنسبة تقترب من المائة بالمائة‏,‏ في حين كان المهندس حسن صقر هو الأفضل نسبيا من زميله إذ يؤخذ عليه أنه لم يستوعب طاقات الشباب من الممارسين للرياضة‏,‏ وركز كل جهده وفهمه وعلمه في مجال البطولة‏,‏ وكأنه جاء فقط من أجلها‏!‏ ولقد صارت إقالة الدكتور صفي الدين خربوش ضرورة ملحة‏,‏ بل هي أقل ما يمكن تقديمه من اعتذار لشباب مصر عن هذا التجاهل الرسمي الواضح من الدولة متمثلة في شخص هذا الرجل الذي ظل لسنوات طويلة يتعالي علي الإعلام والشباب‏,‏ لكونه مسنودا من فوق‏!‏ أما الآن فقد وجبت محاكمة خربوش ورحيله أو لنقل ترحيله‏!‏ وربما كان السبب الوحيد الذي يمكن لنا أن نمتن فيه للدكتور خربوش‏,‏ ونقدم له الشكر عليه هو أن سياساته المتعجرفة‏,‏ وقراراته المستفزة قد أديا إلي هذه الحالة المستحيلة من الغضب الذي تسبب في بركان ثورة الشباب المباركة التي صنعت مستقبلا جميلا لن يكون لخربوش وأمثاله مكان فيه‏.‏‏abaraka@ahram.org.eg‏ المزيد من أعمدة على بركه

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل