المحتوى الرئيسى

أحداث في الأخبارالفساد‏..‏ والتضليل‏!‏

03/03 09:00

تمتلئ صفحات الصحف يوميا بأخبار عن الفساد والتضليل الذي ساد البلاد في السنوات الأخيرة‏,‏ حتي إنه لم يسلم معظم رجال الأعمال ـ إن لم يكونوا جميعهم ـ من ارتكاب مخالفات جسيمة‏,‏  سواء في الأراضي التي أخذوها بأبخس الأثمان‏,‏ أو المصانع التي أقاموها بقروض من البنوك ولم يسددوها‏,‏ أو الذين يحاولون غسل أموالهم في إقامة قنوات فضائية‏,‏ أو إصدار صحف أو خلافه‏,‏ سواء ما هو قائم منها‏,‏ أو ما هو في الطريق‏!!‏ كل يوم تتكشف حقائق جديدة‏,‏ حتي إن المرء لا يكاد يصدق ما يدور حوله‏,‏ فلو أن شباب‏52‏ يناير لم يقوموا بثورتهم‏,‏ ولو أنهم استكانوا ورضوا بالثمار الأولي لثورتهم‏,‏ لظل الفساد مستورا‏,‏ ولواصل كل واحد من هؤلاء فساده دون أن يشعر به أحد‏.‏ إن وقائع الفساد التي تتكشف يوما بعد يوم تجعلنا نطالب بفتح ملفات جميع رجال الأعمال‏,‏ فمن يتأكد أنه سليم فقد برأ نفسه وواصل كفاحه وعطاءه‏,‏ والكل مطمئن إلي سلامة حق الدولة منه‏,‏ ولا يستثني أحد من مراجعة ملفاته‏,‏ فما أكثر رجال الأعمال الذين اتخذوا من الحزب الوطني أو وسائل الإعلام التي أطلقوها ستارا لهم‏,‏ ولم يدفعوا الضرائب المستحقة عليهم‏,‏ وبعضهم من ذوي الحناجر‏,‏ وآخرون منهم يتمسحون في جمعيات خيرية أقاموها بغرض إبعاد الأنظار عنهم‏.‏ فلقد حان وقت الحساب‏,‏ سواء بالنسبة للأجور الفلكية‏,‏ أو امتلاك الشركات الكبري وخلافه‏.‏ إن أراضي الدولة المنهوبة بطول البلاد وعرضها‏,‏ يصعب حصرها‏,‏ ولا بديل عن رصد دقيق لرجال الأعمال الذين حصلوا عليها بغرض بناء مساكن للشباب‏,‏ أو توزيع الأراضي المستصلحة علي الخريجين‏,‏ ثم ما لبثوا أن استولوا عليها تحت سمع وبصر المسئولين في النظام السابق‏,‏ فالفساد استشري في كل مكان‏,‏ وكان الله في عون النائب العام ومساعديه الذين يحملون عبئا تنوء بحمله الجبال‏,‏ فهذا هو قدرهم بأن يخلصوا مصر من مافيا الفساد‏,‏ حتي يستطيع أبناؤها إعادة تعميرها بعد أن يرحل الفاسدون وتعود إلي الشعب حقوقه المسلوبة‏.‏‏elberyahmed@yahoo.com‏ المزيد من أعمدة أحمد البرى

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل