المحتوى الرئيسى

العرب يرفضون التدخل الأجنبي بليبيا

03/03 09:11

الوزراء العرب لوحوا بفرض حظر جوي على ليبيا إذا استمرت الاضطرابات (الأوروبية)رفض وزراء الخارجية العرب كافة أشكال التدخل الأجنبي في ليبيا، ولوحوا بالمقابل بفرض حظر جوي على هذا البلد إذا استمرت الاضطرابات الراهنة فيه، وسط خلاف عربي إزاء النهج في التعامل مع الأزمة الليبية.ونص قرار اعتمدوه خلال اجتماعهم بالقاهرة الأربعاء على أن "الدول العربية لن تقف مكتوفة الأيدي بما في ذلك فرض الحظر الجوي على ليبيا بالتنسيق مع الاتحاد الأفريقي". وشدد الوزراء على الالتزام بالمحافظة على الوحدة الوطنية للشعب الليبي وعلى سيادته ووحدة وسلامة أراضيه. كما ندد القرار بشدة بالجرائم المرتكبة ضد المظاهرات والاحتجاجات الشعبية السلمية في عدد من المدن الليبية والعاصمة طرابلس من جانب السلطة الليبية.واستنكر أيضا أعمال العنف ضد المدنيين وتجنيد مرتزقة أجانب واستخدام الرصاص الحي والأسلحة الثقيلة في مواجهة المتظاهرين, داعيا إلى وقف فوري لأعمال العنف والاحتكام للحوار. ودعا المجتمعون إلى ضرورة الاستجابة إلى المطالب المشروعة للشعب الليبي واحترام حقه في التعبير عن الرأي وحقن الدماء، كما طالبوا ليبيا برفع حظر على وسائل الإعلام والهواتف ووسائل الاتصال المختلفة. وقرر الوزراء أيضا "رفع توصية" إلى القمة العربية المقبلة التي ستعقد في العراق نهاية مايو/أيار المقبل لبحث تجميد عضوية ليبيا في الجامعة العربية. القذافي حذر من سقوط الآلاف إذا ما جرى تدخل أجنبي (الأوروبية)خلافاتوكشف دبلوماسيون شاركوا في الاجتماع عن تباين في المواقف العربية إزاء التعامل مع الأزمة الليبية، وقالوا إن بعض الدول دعت إلى اتخاذ موقف حازم باعتبار أن الموقف الدولي "جاء أكثر حزما من الموقف العربي". ومن بين الاقتراحات التي نوقشت في الاجتماع المغلق الذي دام نحو خمس ساعات، "فرص حصار جوي على النظام الليبي والنظر في تجميد عضوية ليبيا في الجامعة العربية". غير أن الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى -الذي تلا جزءا من البيان في مؤتمر صحفي- نبه إلى ضرورة "مراعاة ميثاق الجامعة العربية في أي خطوة تتخذ من قبل المجلس الوزاري للجامعة". يذكر أن ليبيا تشهد منذ أسبوعين حالة من الاحتجاجات تطالب بإسقاط نظام معمر القذافي الذي حذر أخيرا من سقوط آلاف القتلى إذا ما وقع أي تدخل أجنبي. وقال القذافي في كلمته الأربعاء بمناسبة الذكرى الـ34 لإقامة الجماهيرية في ليبيا، "لا أحد يسمح أن تكون في بلاده مجموعات مسلحة ترهب السكان، هذا لا يمكن أن يستمر ولا بد من القضاء عليه". وكان مجلس الجامعة قد قرر في الثاني والعشرين من الشهر الماضي وقف مشاركة كافة الوفود الليبية في اجتماعات الجامعة وجميع مؤسساتها، احتجاجا على استخدام العنف ضد المتظاهرين الليبيين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل