المحتوى الرئيسى

المعارضة المصرية تخشى الاسلاميين والحرس القديم

03/02 22:10

القاهرة (رويترز) - حانت الفرصة أخيرا للعلمانيين المصريين الذين تعرضوا للقمع طوال سنوات لدخول ساحة العمل السياسي لكنهم يخشون أن تكتسحهم جماعة الاخوان المسلمين المنظمة جيدا وبقايا الحزب الوطني الديمقراطي الذي يرأسه الرئيس السابق حسني مبارك.ويشكل النشطاء الذين اتحدوا لاسقاط مبارك أحزابا سياسية جديدة قائلين انهم قلقون بشأن احتمال أن تسفر الانتخابات المتوقع عقدها في يونيو حزيران عن وصول الاخوان المسلمين أو الحزب الوطني الى الحكم.ووعد المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي تولى أمر البلاد بعد سقوط مبارك في 11 فبراير شباط عقب احتجاجات استمرت 18 يوما وهزت الشرق الاوسط باجراء استفتاء على تعديلات دستورية تمهيدا لانتخابات منتصف العام.لكن بعض السياسيين يعتقدون أن الجدول الزمني المقرر سريع بدرجة لا تسمح بتكوين الاحزاب السياسية وتقرير الاستراتيجيات والسياسات بالنسبة للسياسيين غير المنظمين بعد في أحزاب سياسية.وقال المحلل السياسي نبيل عبد الفتاح الباحث في مركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية ان الحركات السياسية الجديدة تمثل محاولات لمنع خطر سرقة السلطة خلال الفترة الانتقالية من جانب بقايا النظام القديم أو رجال الاعمال أو الاخوان المسلمين.واضاف أن هؤلاء هم الوحيدون القادرون على تمويل الحملات الانتخابية نظرا لقصر الفترة الانتقالية.وتتجه عدة أحزاب سياسية جديدة للتسجيل الى جانب التجمعات القديمة بمجرد اقرار التعديلات القانونية قبل الانتخابات التي يأمل المصريون أن تأتي بالديمقراطية.وقالت الناشطة والسياسية المعارضة جميلة اسماعيل انها انضمت الى حركتين سياسيتين جديدتين سوف تعلنان قريبا وانها تعتزم تشكيل حزب سياسي.وقالت انها تعتقد أن جماعات المعارضة يجب أن تكون كلها في الفترة المقبلة ائتلافا واحدا كبيرا يكون قادرا على شغل مقاعد في الانتخابات المقبلة ومنع أعضاء الحزب الوطني أو الاخوان المسلمين من الانفراد بالسلطة.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل