المحتوى الرئيسى

> رعب حزبي من الظهور السياسي للسلفيين

03/02 22:09

نشاط مكثف تقوم به الجماعات السلفية علي مستوي المحافظات لممارسة العمل السياسي وخوض الانتخابات البرلمانية وظهر الأمر بوضوح في الإسكندرية حيث وزعت عناصرهم منشورات تؤكد أنهم سيشاركون في العمل السياسي وسيؤسسون أحزابًا، توقيعات تشدد علي التمسك بالمادة الثانية من الدستور. وانتقدت قيادات حزبية تصاعد هذا الاتجاه معتبرين إياه جزءًا من الثورة المضادة التي تستهدف القضاء علي المكاسب التي حصل عليها الشعب بعد الثورة ولفتوا إلي أهمية التمسك بالدولة المدنية ومواجهة أي شكل من أشكال خلط الدين بالسياسة. وقال أحمد عبدالحفيظ الأمين العام المساعد للحزب الناصري تفشي هذا الاتجاه مؤشر سيئ يهدر أبرز مكاسب الثورة وهي الوحدة الوطنية وهذا التيار أقرب للسعودي ويجب التنبه لخطورته لأنه قد يكون جزءًا من الثورة المضادة بتحالفه مع بقايا النظام. وشدد المستشار مصطفي الطويل الرئيس الشرفي للوفد علي ضرورة مواجهة فكرة الخلط بين الدين والسياسة مرجعًا سبب تصاعد التيار السلفي دوره لحرية حركته بعد تراجع دور الأجهزة الأمنية من جهة ووجود أغلبية صامتة لا تغلب التوجه المعتدل لصمتها والشارع سيحكم في النهاية علي مصير هذه التيارات سواء بالبقاء أو الفناء. وحذر القيادي اليساري عبدالغفار شكر من خطورة استخدام هذا التيار السلفي لضرب التحول نحو الديمقراطية منبهًا لخطورة هذا الوضع ولضرورة أن يعمل المواطنون لتدعيم التحول الديمقراطي من خلال عمل سياسي يتم في العلن. وأردف شاكر هذا التيار لم يظهر فجأة لأن السلطة استخدمته لمواجهة تيار الإخوان المسلمين وظهر ليدعو لعدم الخروج عن الولاء للحاكم ولا مانع من مشاركته في الحراك السياسي لأن الأهم ألا يضرب العمل الديمقراطي ومكتسبات الثورة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل