المحتوى الرئيسى

علي قومها جَنَتْ‮..!‬

03/02 21:17

هو ‮ ‬مثل عربي قديم‮ ‬يحكي عن قوم أغار عليهم أعداؤهم‮.. ‬فهربوا وحاولوا‮ ‬الاختفاء‮.. ‬لكن كلبة لهم تسمي‮ »‬براقش‮« ‬دلت عليهم‮.. ‬حينما نبحت‮.. ‬فهاجمهم الأعداء‮.. ‬وقال العرب‮: ‬علي قومها جنت براقش‮. ‬وما أشبه الليلة بالبارحة‮.. ‬فقد جنت رائحة الفساد علي أصحابه ودلت عليهم‮.. ‬وفضحت أهواء‮.. ‬كبيرهم وصغيرهم‮.. ‬وها نحن لايجيء علينا صبح حتي‮ ‬تنبح علينا براقش‮.. ‬فتكشف لنا صفحات جديدة وألوانا مختلفة من الفساد في مجالات السياسة والاقتصاد والثقافة‮.. ‬معلنة مخططات النهب المنظم‮.. ‬والاستلاب المخطط لهذا الوطن الذي‮ ‬لايستحق من أهله سوي الحب والانتماء الصادق‮.‬من كان‮ ‬يصدق أن رموز الفساد‮ ‬يمكن ان تتساقط هكذا كل‮ ‬يوم وكل ساعة‮. ‬ويبدو أن الرهان الذي عاشت عليه هذه الرموز كان‮ ‬يؤكد استمرار السلطة الحاكمة وتوريثها لكي‮ ‬يضمن استمرار الفساد‮.. ‬وصار المثل الذي‮ ‬ينطبق علي‮ ‬هذه الرموز‮: ‬اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا‮.. ‬ولهذا فإن مفاجأة ‮٥٢ ‬يناير لم تكن في الحسبان لهؤلاء المفسدين العتاة‮.. ‬الذين كانوا‮ ‬يملكون بأدواتهم الباطشة اخماد أي ثورة‮.. ‬وتكميم أي أفواه‮.. ‬وسحق‮  ‬أي معارضة‮..‬وكان النظام بمؤسساته المختلفة‮ ‬ينتمي إلي الحزب الحاكم‮.. ‬وكان‮ ‬يمثل قبضة حديدية علي‮ ‬رقاب الملايين‮.. ‬ولو حدث وتمرد أحد منهم مدفوعا بوطنيته‮.. ‬تلقي تهديدا في لقمة عيشه‮.. ‬وفي حياته وأسرته‮.. ‬مما‮ ‬يجعله‮ ‬يعود إلي موقعه مرة أخري لائذا بالصمت والخنوع‮! ‬أما الاسرة الحاكمة‮.. ‬فقد تقاسمت السلطة فيما بينها علي مرأي ومسمع ورضا من الجميع‮.. ‬فالرئيس تتبعه الوزارات السيادية‮.. ‬وولده‮ ‬يتولي المجموعة الاقتصادية‮.. ‬وزوجته تتولي الشئون الثقافية والمرأة والاسرة‮.. ‬والجمعيات الخيرية‮.‬والغريب ان هذه السلطات الثلاث لم تكن تتواصل من أجل اصلاح الحياة‮.. ‬وانما كانت علي‮ ‬العكس تماما‮.. ‬يعمل كل منها في جزيرة معزولة عن الأخري‮.. ‬ونفاجأ بتعارض القرارات‮.. ‬التي‮ ‬تطحن بين رحاها هذا الشعب المسكين‮.. ‬ولايفيق رئيس الدولة علي‮ ‬هذه الخطيئة الا في الوقت الضائع‮.. ‬ويستمر الفساد‮.. ‬وتعطل احكام القضاء ويزداد الفاسد فسادا‮.. ‬والفقير فقرا‮.. ‬والشباب بطالة ويأسا‮..‬ولكي‮ ‬يزيف التاريخ‮.. ‬اطلقت اسماء مبارك وزوجته علي‮ ‬عدد لاحصر له من المنشآت لعل ذلك‮ ‬يقنع هذا الشعب الطيب بأن السلطة في جانبه‮.. ‬لكن الثورة استطاعت ان تكشف هذا الزيف وتدعو الي‮ ‬تخليص هذه المنشآت الوطنية من هذه الاسماء البغيضة التي‮ ‬تذكرنا بهذا العهد الذي أهان كرامتنا وحط من قدرنا‮.. ‬وأيضاً‮ ‬التخلص من هذه الوجوه التي‮ ‬وضعتها هذه الاسرة علي‮ ‬رأس هذه المنشآت لتحرس فسادها‮.. ‬والتي‮ ‬مازالت‮ - ‬للاسف‮ - ‬تتحكم بنفس الاساليب البائدة وكأن شيئا لم‮ ‬يتغير‮!‬لقد جنت براقش علي‮ ‬قومها ودلت ثورة ‮٥٢ ‬يناير علي‮ ‬مخابيء الفاسدين والافاقين والمنافقين‮.. ‬وبقي لنا اليوم ان نصلح ما افسده هذا العهد وان نتسامي‮ ‬علي‮ ‬اليأس والقنوط‮.. ‬ونفجر طاقات ابناء هذه الوطن من اجل مصر جديدة الملامح‮.. ‬عظيمة العطاء‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل