المحتوى الرئيسى

تغيير مدير مباحث الإسكندرية للتستر على جرائمه

03/02 20:26

الإسكندرية- محمد مدني: في محاولةٍ منه للتستر على جرائمه ونقل ملفات الفساد من محافظة لأخرى، قرَّر اللواء محمود وجدي وزير الداخلية تعيين العميد ناصر دويدار مديرًا عامًّا لمباحث الإسكندرية، ونقل اللواء ناصر العبد المدير السابق!. ويعد "دويدار" أحد القيادات الأمنية التي تسببت في مقتل وضرب الثوار في محافظة كفر الشيخ، وكان يُشرف على أعمال قمع المظاهرات، وتمَّ نقله من شهرين فقط إلى كفر الشيخ بعدما كان يشغل منصب مدير مكافحة الآداب في الإسكندرية لفترات طويلة، إلى كفر الشيخ كعقابٍ له على خطأ أخلاقي ارتكبه أثناء خدمته، فضلاً عن كونه والد ضابط مباحث قسم كرموز الذي قاد مواجهة جولات النائب محمود عطية، وضرب المؤيدين معه في إحدى جولاته خلال انتخابات 2010م التي أدَّت إلى كسر يده وقتها. من جانبه، وصف خلف بيومي مدير مركز "الشهاب" لحقوق الإنسان أن هذا النقل يعد حلقةً جديدةً ضمن مسلسل محاولة القضاء على الشهود والأدلة والقرائن الخاصة بالمتهمين بقتل وضرب المتظاهرين، مشيرًا إلى أن ناصر العبد ومَن قبله اللواء محمد إبراهيم الذي تمَّ نقله إلى بورسعيد ثم إقالته، متهمون بقتل المواطنين في الإسكندرية، وانسحاب الشرطة لإثارة الفوضى، فضلاً عن أن دويدار نفسه متهم باتهامات أخرى في محافظة كفر الشيخ. وأضاف: "يبدو أن الداخلية ما زالت مصرةً على عملها القديم، وفكرها المواجه للمواطنين، وطمس معالم الجريمة، مشيرًا إلى أن الأمر يجب أن ينتهي بإقالة وزير الداخلية الجديد الذي لم يختلف كثيرًا عن سلفه في نفس السياسات؛ لإذلال وتعذيب المواطنين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل