المحتوى الرئيسى

باراك: ثورات المنطقة لا تهددنا

03/02 20:15

إيهود باراك استبعد تعرض مصر لثورة إسلامية على غرار إيران (الفرنسية-أرشيف)اعتبر وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك أن منطقة الشرق الأوسط تمر بما سماه صدمة تاريخية تؤكد أن لا مكان للضعفاء فيه، وأن "إسرائيل هي البلد الأقوى" مستبعدا أن تحدث التطورات أثرا فوريا عليها، لكن يتحتم عليها "التيقظ". واستبعد باراك في تصريحات للقناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي استتباب الديمقراطية الكاملة في الدول العربية في السنوات المقبلة، لكنه وصف التوجه الحالي "بالإيجابي" لكونه يؤدي إلى "مزيد من الانفتاح وحقوق الإنسان والأقليات والتنمية الاقتصادية". فبخصوص مصر استبعد باراك تعرضها لثورة إسلامية على غرار ما جرى في إيران "نظراً لقدرات الجيش المصري والتحامه بشعبه"، مضيفاً أن "المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس العسكري الحاكم حالياً لا يطمح إلى السلطة، لكنه سيحرص على إحالتها بشكل منتظم". وهوّن من المخاوف الإسرائيلية بخصوص احتمال أن يؤدي التغيير السياسي بمصر في نهاية الأمر إلى سيطرة الإسلاميين على الحكم، وبذلك يتعارض موقفه مع موقف رئيس حكومته بنيامين نتنياهو الذي اعتبر أكثر من مرة أن إسلاميي مصر قد يستغلون الاضطرابات للوصول إلى السلطة. وعبر بارك عن ثقته بأن الوضع الأمني في الشرق الأوسط سيتحسن، مؤكداً في الوقت ذاته أنه من المبكر تفكيك الجيش الإسرائيلي. وحول موضوع السفينتين الإيرانيتين اللتين عبرتا قناة السويس، قال باراك "لو كانت هذه السفن تحمل أسلحة إلى حزب الله أو حركة (المقاومة الإسلامية) حماس، لكانت إسرائيل اعترضتها ومنعتها من الوصول إلى هدفها". ورأى من جهة أخرى وجوب تعزيز العملية السياسية مع الفلسطينيين، رافضاً التطرق إلى احتمال طرح خطة متكاملة على هذا الصعيد. وفي سياق متصل أوضح باراك أن هناك مؤشرات على استعداد الرئيس السوري بشار الأسد لدراسة احتمال التوصل إلى تسوية سياسية مع إسرائيل، مؤكدا أن تل أبيب ستكون جاهزة للتعامل معه إذا ما ثبتت جدية استعداده لإجراء مفاوضات ثنائية، "لأن السلام مع سوريا يخدم المصالح الإستراتيجية لإسرائيل، والأمر هنا بحاجة إلى موافقة الطرفين وليس فقط رغبة إسرائيلية".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل