المحتوى الرئيسى

علماء اليمن يقترحون انتقالا سلميا

03/02 20:15

تواصل المظاهرات المطالبة برحيل الرئيس اليمني (رويترز)طرح علماء اليمن صيغة لانتقال السلطة سلميا في البلاد خلال سنة، في وقت تتواصل فيه المظاهرات المطالبة برحيل الرئيس علي عبد الله صالح الذي حذرته الولايات المتحدة من البحث عن كبش فداء للاحتجاجات التي تشهدها بلاده. وقال مصدر من التجمع اليمني للإصلاح اليوم إن وفدا من هيئة علماء اليمن برئاسة الشيخ عبد المجيد الزنداني التقى مساء أمس المعارضة المنضوية تحت لواء "اللقاء المشترك" وتم "البحث في إجراءات لانتقال السلطة سلميا في غضون عام". وقال رئيس أحزاب اللقاء محمد عبد الملك المتوكل إن المبادرة التي تقدم بها العلماء أفضت إلى عدة نقاط أبرزها أن يتم انتقال السلطة في اليمن بصورة سلسة خلال عام.وأوضح المتوكل أن النقاط تقضي بضمان حرية التظاهر والاعتصام لجميع اليمنيين بشكل سلمي، وتشكيل لجنة تحقيق في اعتداءات طالت متظاهرين في عموم المدن اليمنية ومحاسبة المسؤولين عنها وتقديمهم للمحاكمة وتعويض أسرهم, ومعالجة الجرحى على حساب الخزينة العامة. وأضاف أن الشروط تقضي أيضا الانتقال السلمي والسلس للسلطة حسب تعهدات صالح في البرلمان اليمني يوم 2 فبراير/شباط الماضي.وتتضمن الشروط عدم التمديد والتوريث وترشيح صالح نفسه في الانتخابات القادمة، ووضع برنامج زمني لتنفيذ الخطوات الضرورية بما لا يتعدى نهاية العام الجاري، إضافة إلى التواصل مع جميع القوى السياسية في الداخل والخارج بدون استثناء لاستكمال النقاش.ترحيبمن جانبه رحب عبد الحفيظ النهاري نائب رئيس الدائرة الإعلامية للمؤتمر الشعبي العام الحاكم بفتح آفاق الحوار مع الجميع دون تحفظ، وقال "مبدئيا يفترض أن ينتقل هذا الرد عبر العلماء إلى فخامة الرئيس وليس عبر الإعلام، ومن غير الحصيف أن نصدر حكما مستعجلا على النقاط المقترحة".وأضاف "لكننا نرى في عدم الاستجابة من قبل اللقاء المشترك إلى إزالة مظاهر التظاهر والفوضى والتحريض من بقية النقاط لا معنى لها ما دام الاحتقان قائما".  علي عبد الله صالح (رويترز)الحراكمن جهته دعا الرجل الثاني في قيادة الحراك اليمني الجنوبي اليوم الأربعاء مناصري الحراك إلى الالتحام بالمظاهرات المطالبة برحيل صالح، مقدما بذلك -مرحليا على الأقل- مطلب إسقاط النظام على "فك الارتباط" مع الشمال.وقال الأمين العام للمجلس الأعلى للحراك عبد الله حسن الناخبي "يجب على أنصار الحراك الالتحام بالمظاهرات المطالبة بإسقاط النظام وعدم رفع الشعارات التي تدعو لفك الارتباط، كون النظام سيجد مبررا لتحريك القوات المسلحة لقمعها".اتهاماتواتهم حزب الإصلاح المعارض من يسمون البلطجية -بقيادة أحد الوزراء- بالاعتداء على 30 معتصما في مدينة الحديدة غرب اليمن، مما تسبب في إصابتهم بجروح مختلفة اليوم.وقال الحزب في بيان له "فاجأ البلطجية الآلاف من المعتصمين أثناء تأديتهم صلاة الظهر بالاعتداء على اللجان الأمنية وإطلاق الرصاص واستخدام الهراوات والخناجر والحجارة".ونقل الحزب عن عدد من البلطجية قبض عليهم المعتصمون قولهم إن أحمد حمود وعلي سيف ووزير الشباب والرياضة حمود عباد منحوهم صناديق رصاص لمن يحمل سلاحا ومبالغ مالية تقدر بألف ريال (خمسة دولارات) لكل واحد منهم، مع حزمة من مادة القات المخدر والغداء، مقابل مهاجمة المعتصمين. تحذيرمن جانبها حذرت الولايات المتحدة الرئيس اليمني من أن البحث عن كبش فداء ليس الرد على تطلعات الشعب اليمني المشروعة، بل التركيز على إصلاحات سياسية.وسئل المتحدث باسم البيت الأبيض غاي كارني في مؤتمر صحفي عن موقف الولايات المتحدة من تصريحات الرئيس اليمني الأخيرة بشأن وجود غرفة عمليات تديرها واشنطن في تل أبيب تهدف إلى زعزعة استقرار العالم العربي، فقال "أوضحنا للقيادة في اليمن -كما فعلنا مع قيادات دول أخرى- أن عليها التركيز على الإصلاحات السياسية التي لا بد من تطبيقها للاستجابة لتطلعات شعوبها المشروعة".وأضاف كارني "لا أظن أن إيجاد كبش محرقة سيكون الرد الذي يجده شعب اليمن أو شعوب دول أخرى مناسباً، وأظن أن التركيز يجب أن يكون في اليمن كما في دول أخرى على انفتاح المجتمع والعمل مع دول، أي العمل مع شعوب بلدانهم لإدخالهم في عملية سياسية ديمقراطية وشاملة". ورداً على سؤال آخر بشأن التهديد الذي يشكله تنظيم القاعدة للولايات المتحدة وما إذا كان موقف صالح من الحكومة الأميركية يضعها أمام مشكلة أمن قومي محتملة، أوضح كارني "نظن أنه بحاجة إلى التركيز على ما هو بحاجة إلى القيام به في ما يتعلق بالإصلاح السياسي في بلده".وأضاف "فيما يتعلق بالقاعدة، أعتقد أن الأمر الوحيد الشديد الوضوح في الأسابيع والأشهر الماضية هو أن الاضطراب الذي نشهده في المنطقة ليس مستوحى من القاعدة، ولكنه في الحقيقة تحرك احتجاجي داخل هذه المنطقة من العالم التي تعارض كل ما تؤمن به القاعدة، والسبل التي يعتقدون أنه بإمكانها أن تحدث تغييراً هي سبل سلمية وغير عنيفة وتعددية ومظاهرات غير طائفية، وهذا كله ليس في كتيب إرشادات القاعدة".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل