المحتوى الرئيسى

الأزهر والكنيسة في حفل الإخوان لتكريم شهداء الإسكندرية

03/02 15:51

الإسكندرية- محمد التهامي: شارك الآلاف من أهالي الإسكندرية في الحفل الذي نظَّمته جماعة الإخوان المسلمين مساء أمس، بمنطقة غيط الصعيدي؛ تكريمًا لشهداء الثورة المصرية المباركة، وسط حضور رموز من علماء الأزهر الشريف والكنيسة. شارك الآلاف من أهالي الإسكندرية في الحفل الذي نظَّمته جماعة الإخوان المسلمين مساء أمس، بمنطقة غيط الصعيدي؛ تكريمًا لشهداء الثورة المصرية المباركة، وسط حضور رموز من علماء الأزهر الشريف والكنيسة. وعمَّت الفرحة والسعادة وجوه الحاضرين في الحفل الذي شمل فقراتٍ عديدةً؛ منها مهرجان إنشادي، وردَّد الأهالي الأناشيد الوطنية والهتافات؛ احتفالاً بتحرير مصر من حكم الطاغية المخلوع مبارك.  أم تحمل صورة نجلها الشهيد من جانبه، وجَّه محمود عطية مبروك، عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين بمجلس الشعب 2005م، التحيةَ لأسر شهداء الثورة عامةً، وأسر شهداء الإسكندرية خاصةً، وقال: "الشهداء هم أحياء عند ربهم يُرزقون؛ فلولا دماؤهم التي سالت على أرض مصر ما تحرَّرْنا من حكم الظلم والفساد"، مشيرًا إلى أن الثورة أسهمت في كشف وفضح رموز الفساد في الحزب الوطني. وأوضح المهندس علي عبد الفتاح، أحد قيادات الإخوان، ما يجب أن تكون عليه مصر بعد مبارك، لافتًا إلى ضرورة زوال بقية أعمدة الفساد وملاحقتهم قضائيًّا، أمثال: صفوت الشريف، وفتحي سرور، وزكريا عزمي، وغيرهم. وتحدث لفيف من علماء الأزهر الشريف عن دور الأزهر في ثورة 25 يناير المباركة، ودورهم في حثِّ الشباب في خطب الجمعة وغيرها على قول كلمة الحق في وجه سلطان جائر. أم أحد الشهداء انخرطت في البكاء وأشار صابر أبو الفتوح، عضو الكتلة، إلى شعار ثورة 25 يناير وهو "الحرية والتنمية والعدالة الاجتماعية"، لافتًا إلى أنه لا يوجد أسمى وأجمل من هذه المطالب التي تسهم بالتأكيد في نموِّ وتقدُّم مصر، ووجَّه الشكر لجميع أعضاء اللجنة المختصة بتعديل الدستور لما قاموا به من جهد، موضحًا أن الإخوان وغيرهم من المعارضة الشريفة قد حاولوا تغيير بعض مواد الدستور خلال الفصل التشريعي السابق، إلا أن الأغلبية الساحقة لأعضاء الحزب المزوَّر كانوا يحُولون بين أي تعديل تكون فيه المصلحة لمصر. وأكد القس إيمانول سعد (قس الكنيسة المرقسية) أن نظام مبارك البائد كان يستخدم لفظ "الوحدة الوطنية" كفزَّاعة للغرب ولإيجاد الخلاف بين المسلمين والمسيحيين، مشددًا على أن زمن الفتنة الطائفية انتهى بانتهاء عصر الفساد؛ وأشاد بمدى التعايش بين المسلمين والأقباط بميدان التحرير وأمام مسجد القائد إبراهيم بالإسكندرية. واختتم الحفل بتكريم أسر شهداء الحرية بمناطق "نادي الصيد والصبجية وغربال والحضرة الجديدة"، كما تمَّ تكريم المصابين في أحداث الثورة، بالإضافة إلى عددٍ من اللجان الشعبية التي سهرت على حماية الأهالي، واختتمت الحفلة فرقة الهدى للفن الإسلامي، بالأناشيد الحماسية المصرية، والتي لاقت قبول جميع الحاضرين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل