المحتوى الرئيسى

الثوار فى ليبيا يطالبون بتدخل عسكرى دولى للإطاحة بالقذافى

03/02 15:38

أجمعت صحيفتا "واشنطن بوست" و"نيويورك تايمز" الأمريكيتان اليوم، الأربعاء، أن الثوار فى ليبيا يطالبون المجتمع الدولى لمساعدتهم على الإطاحة بالعقيد معمر القذافى، وذكرت "واشنطن بوست" من جانبها، أن زعماء الثوار الليبيين فى شرق ليبيا طالبوا بالتدخل العسكرى الدولى لمساعدتهم على الإطاحة بالقذافى، بعد أن أدركوا أن قوة الأشخاص وحدها ربما تكون غير كافية للإطاحة بزعماء أممهم الأوتوقراطيين من آخر معاقلهم. وأفادت الصحيفة بأن الثوار يرغبون فى فرض الحظر الجوى، بالإضافة إلى الضربات الجوية والتزويد بالأسلحة للإطاحة بالقذافى، ونقلت عن مسئولين بالقوات الأمريكية قولهم، إن "الثوار لم يطلبوا مساعدتهم بعد، كما قللوا أمس، الثلاثاء، من احتمال أن تفرض الولايات المتحدة حظرا جويا على ليبيا". لكن فى شرق مدينة بنى غازى - قلب المقاومة - قال بعض أعضاء اللجنة المشكلة لإدارة المدينة، إنهم يتوقعون أن يتقدموا بطلب رسمى اليوم إلى المجتمع الدولى للحصول على المساعدة الدولية. وفى مدينة مصراتة (التى تبعد 120 كيلومترا عن طرابلس المطوقة بقوات القذافى)، قال المتحدث باسم اللجان المكونة حديثا لإدارة شئون المدينة، إن السكان يرغبون أيضا فى المساعدة الأجنبية للإطاحة بالقذافى. ونسبت الصحيفة إلى المتحدث قوله، إن "فرض حظر الطيران على ليبيا قد يقلص من تحركات القذافى وقدراته على نقل المرتزقة من الشمال إلى الجنوب، وتجنيد آخرين من جنوب الصحراء الأفريقية الكبرى"، مضيفا، "إن تزويد جيشنا الحر بالأسلحة والمعدات العسكرية فى الشرق سيساعد فى دخوله إلى طرابلس، نريد ضربات عسكرية قوية تستهدف ميليشيا القذافى وأن تنهى هذا الوضع بسرعة وسهولة وعدم إراقة دماء الكثير من الليبيين الأبرياء أكثر من ذلك". وبدورها، نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية عن مصادر ليبية مطلعة قولها، إن زعماء الثوار فى ليبيا سيبحثون اليوم ما إذا كانوا سيطلبون شن غارات جوية من الغرب ضد القذافى تحت لواء الأمم المتحدة أم لا؟. وأشارت الصحيفة إلى أنه بالاستناد إلى الأمم المتحدة، فإن مجلس زعماء المعارضة الليبى والمكون من محامين وأكاديميين وقضاة وبعض الشخصيات المهمة الأخرى يسعون إلى التمييز بين الهجمات الجوية والتدخل الأجنبى، الأمر الذى يعارضه الثوار بشكل قاطع. ونسبت "نيويورك تايمز" إلى عبد الحفيظ خوجا، المتحدث باسم المجلس، قوله، "لقد دمر القذافى الجيش، لدينا طائرتان أو ثلاث طائرات، غير أنه رفض الإفصاح عما إذا كان هناك أى إعلان وشيك بشأن تلك الهجمات الجوية". وأضاف، "إذا كانت تلك الهجمات الجوية بمساعدة الأمم المتحدة فهى لا تعتبر تدخلا أجنبيا"، لافتا إلى أن أى نداءات بتدخل عسكرى أجنبى للمساعدة يحمل فى طياته خطرا كبيرا. وأشار إلى أن الاحتجاجات الليبية ضد القائد القذافى، والتى شهدتها مصر وتونس، واجهت تأييدا عالميا وفخرا عظيما.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل