المحتوى الرئيسى

القذافي: لا يوجد مظاهرات في ليبيا إطلاقاً.. وأتحدى مجلس الأمن

03/02 15:20

كتب: هاني ضوَّه :قال الرئيس الليبي معمر القذافي إنه ''لا يوجد أية احتجاجات أو مظاهرات في ليبيا إطلاقاً''، مؤكداً أن عناصر تابعة للقاعدة هي من تثير القلاقل في البلاد.وروى القذافي خلال خطابه في الذكرى الـ 34 لقيام ما يسمى بـ "سلطة الشعب" كيف بدأت حكاية الاحتجاجات من وجهة نظره حيث أكد أن خلايا صغيرة تابعة للقاعدة كانت نائمة، يتسلل أعضاها من الخارج تدريجيا، وتضم بعض الليبيين الذين يعيشون بالخارج في أفغانستان، والبعض الأخر من غير الليبيين الذين ليس لديهم جنسية وطنية.وبدأ الاحتفال بالنشيد الوطني لليبيا و حاول القذافي مرارا تأخير كلمته عدة دقائق لإعطاء الفرصة للهتافات المؤيدة له للظهور، وسمعت توجيهاته المتكررة لمساعديه بتركيز أضواء الكاميرات على أصحاب هذه الهتافات قبل أن يسود الصمت ويبدأ كلمته في الاحتفال الذى يقام في ذكري إنشاء اللجان الشعبية.وأضاف: "هذه العناصر البعض منها كان في جوانتانامو، وقامت المخابرات الأمريكية بتسليمهم لنا، وبعد فترة أفرجنا عنهم وقالوا نحن تبنا، إلا أنهم بعد الإفراج عنهم خانوا العهد وقاموا بتكوين جماعات مسلحة لقتل المواطنين في بنغازي ومجموعة في مسراته وغيرها.وقال القذافي في خطابه "لم يكن هناك مظاهرات في ليبيا إطلاقاً، لا في بنغازي ولا غيرها، ولكن ما حدث أن أهل الجنود الذين قتلوا، وكذلك أهل الإرهابيين هم من احتجوا بعد أن قتل أبنائهم على ما حدث واعتراضا على التغرير بأبنائهم لكي يقتلوا الجنود والشرطة".وأضاف: "فجأة جاءت جماعات من تحت الأرض، وسرقت السلاح وقتلوا الناس، ونحن نترحم على أبنائنا من الجنود والشرطة والأولاد الذين غرر بهم الإرهابيين، وهم جميعا أولادنا وخسرناهم".وتحدى القذافي الأمم المتحدة بأن ترسل لجنة لتقصي الحقائق، مؤكدا أن كل المظاهرات التي ظهرت في ليبيا، هي تأييد لليبيا، مستنكراً على مجلس الأمن أن يصدر تقريره بناء على تقارير صحفية قامت بها وكالات أنباء وصفها بـ "الخارجية الكاذبة".وقال الرئيس الليبي إن مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة هو من طالب بإصدار قرار ضد بلاده، مؤكداً أن المسئولين في مجلس الأمن قالوا له: "نحن صدمنا عندما طلب مندوبكم إصدار قرار ضدكم".وأكد القذافي في خطابة مرة أخرى أنه لا يحتل أي منصب رسمي في بلاده بعد إعطاء السلطة للشعب الليبي منذ الثاني من مارس عام 1977 عبر إنشاء اللجان الشعبية.وقال القذافي إن ضباط الثورة لم تعد لهم "أية صلة بالسلطة في ليبيا على الإطلاق" بعد أن حرروا الشعب من الرجعية والاستعمار.وأصبح الشعب حسب القذافي منذ ذلك الحين المسئول عن السلطة في ليبيا "فليس النظام في ليبيا نظام حكومي أو طبقي.. ونتحدى أي شخص يزعم غير ذلك.. نتحداه ونطلب منه القدوم لليبيا ومعرفة الحقيقة من شعبها مباشرة..".وذكر القذافي العالم ببعض فقرات الإعلام التاريخي لقيام سلطة الشعب في ليبيا والذي أصبحت ليبيا بموجبه "جماهيرية" أي يمسك جمهور الشعب فيها بالسلطة "وذلك تتويجا للكفاح في ليبيا" حيث أمسك الشعب بالسلطة "بدون انتخابات".وجاء في هذا الإعلام أن الشعب يصدر هذا الإعلام إيذانا بقيام سلطة هذا الشعب وانطلاق عصر الجماهير وأن السلطة الشعبية المباشرة في ليبيا هي الأساس في الحكم في ليبيا وأن القانون يحدد نظام عمل هذه السلطة.وقال القذافي: الشعب الليبي حر في ممارسة السلطة التي يختارها بدون أية تدخلات من أية جهات أخرى.وأضاف أن " هناك تحديا لليبيا من الخارج، لقد طعن الشعب الليبي في كرامته وكبريائه، فليس لدى القذافي برلمان أو رئيس وزراء أو رئيس جمهورية أو دستور. الجماهير الليبية ألفت هتافات جديدة تؤكد على أن الشعب الليبي يشعر بأنه طعن في كرامته وكبريائه.. ليس لدي سلطة حتى أتخلى عنها..".وأوضح معمر القذافي أن خطابه اليوم هو خطاب تاريخي يحدد فيه موقف ليبيا من العالم وموقف العالم منهم، أما خطابه السابق فكان حماسيا ثورياً، لأنه كان يخاطب الشباب الثائر ولكن حديث اليوم فهو خطاب للعالم.اقرأ أيضا:حصر العمالة المصرية العائدة من ليبيا للحفاظ على مستحقاتها

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل