المحتوى الرئيسى

القذافي يحذر من أي تدخل أجنبي ويُبدي استعداده لإدخال تعديلات دستورية

03/02 15:15

دبي - العربية جدّد العقيد الليبي معمر القذافي اتهامه للقاعدة وعناصر من الخارج ووسائل إعلام بأنهم وراء أعمال العنف والاشتباكات التي تشهدها ليبيا منذ نحو أسبوعين، وأوضح مجدداً أنه لا يملك أي سلطة ليتنازل عنها كما يطالبه البعض، وجدد تأكيده أنه سيقاتل للنهاية للدفاع عن ليبيا من أقصاها لأقصاها. وأبدى الزعيم الليبي استعداده لمناقشة تعديلات دستورية وقانونية دون سلاح أو فوضى، وحذر من أي تدخل أجنبي لأنه سيريق دماء آلاف الليبين، وقال القذافي في خطاب ألقاه بطرابلس، الأربعاء 2-3-2011، بمناسبة الذكرى الرابعة والثلاثين لإعلان قيام "سلطة الشعب" عام 1977 وسط حضور أعداد من مؤيديه ومراسلين أجانب، إن السلطة للشعب منذ عام 1977 وإنه منذ ذلك التاريخ لا يمارس أي سلطة وقد سلّم السلطات للشعب الليبي، وقال القذافي إنه يتحدى أي شخص أو جهة تزعم أنه يمارس السلطة. وتلا القذافي وسط هتافات من أنصاره جزءاً من إعلان قيام سلطة الشعب، مشدداً على أن الشعب يمارس السلطة بنفسه دون رئيس أو برلمان أو حكومة أو غيره، وأنه لا مكان لرئيس أو ملك، ولكن الشعب هو السيد، وأنه سلم السلطة للشعب و"استراح في خيمته"، وأنه له سلطة أدبية فقط، أو سلطة كمرجعية ثورية. وردد المؤيدون للقذافي هتافات منها: "الله ومعمر وليبيا وبس"، وقال القذافي إنه فوجئ بالمظاهرات المؤيدة له في جميع أنحاء البلاد رغم أنه ليس رئيساً، واستغرب من تلك المظاهرات، ولكن القائمين عليها قالوا له إن سبب تلك المظاهرات هو الرد على مؤامرات خارجية تستهدفه وتستهدف ليبيا، مبيناً أن هتافات التأييد له خرجت تلقائية ولم يدبرها أحد، ونفى أن يكون هناك أي اضطرابات في الداخل ولكن الإذاعات الأجنبية هي التي تتحدث عن وجود عنف في البلاد. وتوقف القذافي كثيراً أثناء خطابه الطويل ليستمع إلى الهتافات المؤيدة له، ووصف القذافي القنوات الخارجية بأنها تسعى للإثارة والفتنة، متهماً إياها بأن هدفها تحدي إنجازات الثورة مثل النهر الصناعي العظيم وتأميم النفط، وقال إن الثورة هي التي صنعت اسم ليبيا وتاريخها في العالم. وقال القذافي إن ما يحدث يهدف للتشويش على ليبيا باستغلال بعض الليبين في الخارج، وإن وراءها عناصر من القاعدة كانت ليبيا قد أفرجت عنهم ولكنهم عادوا لأعمال العنف والإرهاب وشكلوا خلايا نائمة بدأت في مدينة البيضاء التي لا يوجد بها قوات كثيرة، ومنها في بنغازي التي لا توجد بها أيضاً قوات كبيرة. وأكد الزعيم الليبي أن عدد القتلى لا يتجاوز 150 إلى 200 قتيل ونصفهم من قوات الشرطة والجيش، زاعماً أنه مع بداية الأحداث طلب من القوات الانسحاب وعدم الدخول في اشتباكات، وأن المهاجمين قاموا بالاستيلاء على السلاح وبدأت في السيطرة على تلك المدن وترويع أهلها وإرهابهم، مبيناً أنه أمر الطائرات بقصف مخازن السلاح لمنع وقوعها في يد الإرهابيين. ونفى العقيد الليبي خروج أي مظاهرات سلمية في أي مدينة ليبية عدا المظاهرات المؤيدة له، ولكن خرج أشخاص مسلحون وهاجموا مراكز الجيش والشرطة وأطلقوا سراح المساجين وطلبوا منهم الانضمام إليهم في القتال. وأكد القذافي أنه سيقاتل في ليبيا من أقصاها لأقصاها للقضاء على المسلحين الذين قال إنهم موجودون في مناطق معزولة من البلاد، وطالب بتحقيق دولي في أحداث القتل التي وقعت. ونفى وجود أي سجين سياسي أو أي نوع من الصراع على السلطة في ليبيا. واتهم القذافي مندوب ليبيا السابق في الأمم المتحدة عبدالرحمن شلقم، والذي يعد أحد المقربين السابقين منه، بالخيانة، وانه السبب وراء قرار مجلس الأمن الدولي الأخير بفرض عقوبات على القذافي وعدد من المقربين منه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل